الأمانة تعرض مخططا مقترحا لاقامة حراج سيارات بديل في ماركا

تم نشره في الأحد 19 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً

مؤيد ابو صبيح

عمان - عرضت أمانة عمان أمام تجار حراجات السيارات في عمان مخططا مقترحا لاقامة حراج بديل، يقع في منطقة ماركا، بالقرب من شارع الحزام الدائري، على مساحة تزيد على 430 دونما.
وأكد نائب مدير المدينة للشؤون الادارية في امانة عمان المهندس عزالدين شموط ان التجار "هم متلقو الخدمة المعنيين بالموضوع، اضافة الى زبائن الحراج، ومقدمي الخدمات المساندة التي تسهل من عمليات بيع شراء السيارات المستعملة، ولا بد من إطلاعهم والتحاور معهم في كافة الطروحات، والاخذ بمقترحاتهم في المشروع، تأكيدا لمبدأ المشاركة في اتخاذ القرار خدمة لمدينة عمان على الوجه الأكمل". 
واضاف ان موقع الحراج المقترح سيعالج السلبيات في الحراجات القائمة حاليا من اغلاقات لشوارع رئيسية وفرعية تؤدي الى مناطق سكنية، وازعاجات للسكان المجاورين.
وحسب المخطط المقترح يتألف الحراج  من ساحات مفتوحة، تتراوح مساحتها من 300 الى 400 متر مربع، لعرض السيارات، وتتسع لحوالي 20 مركبة، مع اقامة مكتب خاص، وبعدد 400 ساحة، ومعارض مسقوفة مساحتها 530 مترا مربعا، تقام على اربعة ابنية، ومواقف لسيارات زوار الحراج على مساحة 17 دونما، تتسع لـ700 مركبة موزعة على مختلف مواقع الحراج.
كما يضم المشروع ساحات خضراء، تشكل ما نسبته 18 % من مساحة الحراج، الذي سيخدم بشارع رئيسي داخلي بعرض 20 مترا، تتفرع منه شوارع فرعية، بعرض 11 مترا لخدمة الساحات المكشوفة، والمباني المسقوفة، فضلا عن اقامة مداخل ومخارج، عددها 5 ، تقع على الشوارع الرئيسية المحيطة بالموقع.
واخذ المخطط المقترح، حسب المهندس شموط، بالاعتبار إقامة مبان تحتوي على خدمات مساندة، منها فروع لبنوك وشركات تأمين وعيادة ودفاع مدني، وكفتيريا ومطاعم ولوازم سيارات ومحطة وقود ومسجد.
واستمع المهندس شموط بحضور مدير دائرة رخص المهن والإعلانات المهندس مهنا قطان والقائمين على إعداد المخطط المهندس كمال شابسوغ والمهندسة نسرين نمروقة من دائرة الدراسات والتصميم قسم العمارة، الى اقتراحات ومطالب الحضور، التي توزعت بين إقامة أكثر من موقع للحراج داخل حدود الامانة، بالاضافة الى تنوع مساحات المعارض، وتنظيم زيارة ميدانية مشتركة للموقع المقترح، والطلب من امانة عمان ارسال مهندسين لقراءة واقع حال الحراجات مروريا وتنظيميا ووضع الحلول المرورية لعلاج الوضع القائم دون النظر للفترة الزمنية المتبقية للانتقال الى حراجات بديلة.
وأكد شموط ان الامانة ستأخذ بعين النظر كافة الاقتراحات، لما فيه المصلحة العامة، لافتا الى ان تجارة السيارات المستعملة سوق له عملاؤه، ومن الروافد الرئيسية لخزينة الدولة، من الرسوم والضرائب المستحقة، وله يد في تنشيط  الحركة التجارية داخل حدود الامانة، ولا بد من الاهتمام به.

moayed.abusubieh@alghad.jo

التعليق