مدير مخيم الزعتري: تكفيل 40 ألف لاجئ وعودة 50 ألفا إلى سورية منذ اندلاع الأزمة

تم نشره في الخميس 16 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً

حسين الزيود

المفرق – بلغ عدد اللاجئين السوريين الذين تم تكفيلهم وفقا للأنظمة المتبعة للخروج من مخيم الزعتري في المفرق أكثر من 40 ألف لاجئ منذ إنشاء المخيم، وفق مدير المخيم العقيد زاهر أبو شهاب.
وبين أبو شهاب أن السلطات المختصة سمحت للراغبين بالعودة الطواعية إلى بلادهم بناء على الطلبات التي ترد من هؤلاء اللاجئين، مشيرا إلى أن هناك ما يزيد على 50 ألف لاجئ سوري عادوا إلى بلادهم.
ولفت إلى أن هذه العودة تتم بحسب الأسباب التي تتكون لدى طالبيها والمتمثلة عادة بطلب العودة إلى سورية بشكل نهائي نظرا لتقديراتهم باستقرار الوضع الأمني في مناطقهم، فيما تكون العودة إلى سورية أحيانا ليست نهائية وإنما محكومة بزيارة الأقارب في بلادهم ومن ثم العودة ثانية إلى الأردن، موضحا أن العودة الطواعية غير النهائية قد تسبب إرباكات بالعمل.
وأوضح أبو شهاب أن مخيم الزعتري للاجئين السوريين يضم أكثر من 12 ألف كرفان لإيواء اللاجئين بعدما تبين أن هذه الكرفانات توفر وسائل حياة فضلى وآمنة أكثر من الخيام، لافتا إلى أنه يتم الآن تركيب زهاء 2000 كرفان يوميا في مخيم الزعتري عبر المنح والتبرعات التي تتم لصالح اللاجئين السوريين. وبين أن هناك خطة عمل يجري تنفيذها الآن وتتضمن تسريع تركيب الكرفانات في المخيم، وبما يفضي في النهاية إلى التخلص من الخيام التي يبلغ عددها في المخيم نحو 25 ألف خيمة، منوها إلى أن العمل بهذه الخطة سينتهي أواخر شهر تموز ( يوليو ) من هذا العام.
وقال أبو شهاب إن المحال التجارية التي تم فتحها في مخيم الزعتري كانت بطريقة غير قانونية، لافتا إلى أنه سيتم ترتيب العمل لإشراك الجمعيات الخيرية لتولي عملية فتح المحال بشكل قانوني وتحت إشراف الرقابة الصحية، فيما سيتم العمل على ترخيص جميع المحال العاملة حاليا إن تم إبقاؤها ووفقا للاشتراطات الصحية والقانونية.
وأشار إلى أن مديرية الصحة ومن خلال مركزها في المخيم تعمل على تنفيذ عمليات الرقابة على هذه المحال لضمان سلامة المواد التموينية، فضلا عن تنفيذها جملة من حملات التوعية والإرشاد للبائعين والمشترين على حد سواء.
وبين أن المعضلة التي تواجه القائمين على إدارة المخيم تتمثل باتساع حجم المخيم والعمليات المتسارعة في ازدياد أعداد اللاجئين، لافتا إلى أن هذين العاملين يتسببان بخلق إشكاليات حال نقصان أي خدمة على أرض المخيم.
يشار إلى أن عدد اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري فاق 192 ألف لاجئ ، فيما يعتبر بعض المعنيين بهذا الشأن أن الحاجة تقتضي إجراء مسح دقيق لإحصاء العدد الحقيقي نظرا لعمليات الكفالات والعودة الطواعية.

التعليق