ابراهيموفيتش يؤكد بقاءه مع سان جرمان

تواصل ردود الفعل على أحداث الشغب الباريسية

تم نشره في الخميس 16 أيار / مايو 2013. 02:00 صباحاً
  • نجم سان جرمان زلاتان ابراهيموفيش (يمين) وزميله ديفيد بيكام خلال احتفالات يوم الاثنين - (أ ف ب)

باريس - اعترف فريدريك تيريز رئيس رابطة الدوري الفرنسي لكرة القدم بمسؤوليته جزئيا عن الاشتباكات العنيفة التي شابت احتفالات باريس سان جرمان بلقب البطولة في باريس يوم الاثنين الماضي.
وقال تيريز إن الرابطة أخطأت بالسماح بالاحتفال في شوارع العاصمة الفرنسية باريس بدلا من الستاد، وقال تيريز في بيان أول من أمس الثلاثاء "بالطبع أتحمل نصيبا من المسؤولية في هذا الاخفاق لأنني وافقت على تسليم الدرع في شوارع المدينة كي يحتفل به جميع الباريسيين بعد 19 عاما من الغياب".
وقالت وزارة الداخلية الفرنسية إنها استدعت مسؤولين في رابطة الدوري ونادي باريس سان جرمان، وتم اختصار الاحتفالات باللقب امس الاثنين بعد اصابة 30 شخصا في اشتباكات بين مشجعين والشرطة.
وارتدى بعض هؤلاء المشجعين قمصان باريس سان جرمان واعتلوا منصة مؤقتة بينما كان لاعبو الفريق يعرضون كأس الدوري، وقال مذيع المراسم عبر مكبرات الصوت بينما اضطر اللاعبون إلى مغادرة مكان الاحتفال قبل الموعد المقرر "المنصة ستنهار. لا يمكننا الترحيب باللاعبين في مثل هذه الظروف".
وأطلقت شرطة مكافحة الشغب قنابل غاز مسيل للدموع لتفريق الجموع بعدما وصل العدد إلى 15 ألف شخص وفقا لتقدير الشرطة تجمعوا للاحتفال بأول لقب للفريق في الدوري المحلي منذ 1994.
وأصدر نادي باريس سان جرمان بيانا شجب فيه تصرفات بعض جماهيره خلال الاحتفالات، وجاء في بيان رسمي بثه النادي على موقعه الرسمي على شبكة الانترنت أول من أمس الثلاثاء "كان من المفترض أن يكون هذا اليوم عيدا بالنسبة إلى باريس، والنادي وجماهيرنا وشركائنا، لكن تم تعكير صفوه من بضع مئات من المشاغبين الذين لا علاقة لهم بكرة القدم، ولا حتى بأولئك الذين يتجمعون في كل مباراة في لأجواء حماسية وآمنة في ملعب بارك دي برانس".
وتابع "يعبر جميع أعضاء النادي ولاعبيه ومسؤوليه لمشجعيهم المخلصين والمتحمسين، عن أسفهم العميق لإضطرارنا إلى تقصير مراسم تسليم الكأس".
واوضح البيان "نضرب لكم موعدا على ملعب بارك دي برانس يوم السبت بمناسبة مباراتنا ضد برست، للإحتفال في أجواء من الفرح والوحدة بأول لقب لباريس سان جرمان منذ 19 عاما".
وختم "باريس سان جرمان مصمم أكثر من أي وقت مضى على متابعة مشروعه لبناء ناد أوروبي كبير يليق بالعاصمة، بعيدا عن تصرفات أولئك الذين يرغبون في تدمير حلمه".
ورمت الجماهير قنابل دخانية على الحانات والمطاعم التي تضررت بشكل كبير خلال المواجهات بين جماهير سان جرمان المعروفة تحت اسم "اولتراس" ونحو 800 شرطي، وأصيب 32 شخصا بجروح والقي القبض على 39 شخصا اثر الاضطرابات. ونقلت الصحف المحلية ان عددا من السياح استهدف خلال اعمال الشغب.
إلى ذلك، ألمح المهاجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش هداف دوري الدرجة الأولى الفرنسي إلى انه باق في باريس سان جرمان.
وقال ابراهيموفيتش بموقع باريس سان جرمان على الانترنت: "نعم يسأل الكثيرون هذا السؤال بشأن مستقبلي".
واضاف اللاعب الذي أحرز 27 هدفا في الدوري هذا الموسم ليساعد الفريق على إحراز لقب الدوري الأول منذ العام 1994: "لكن عقدي يسري لعامين آخرين والنادي في مرحلة بناء وسوف يكبر. من الناحية الشخصية أشعر انني جزء من هذه العملية، آمل ان يستمر النادي في التطور والتقدم نحو تحقيق آماله وأحلامه. أعتقد انني سوف استمر في هذا المشروع".
وانضم ابراهيموفيتش إلى باريس سان جرمان من ميلان الايطالي في العام الماضي وساعد الفريق على بلوغ دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا. -(وكالات)

التعليق