اللقاء الودي يتجدد اليوم استعدادا لكأس آسيا

منتخب تحت 22 سنة لكرة القدم يتفوق على الكويت

تم نشره في الأربعاء 15 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً
  • منتخب تحت 22 سنة لكرة القدم يخوض مباراة ودية جديدة مع نظيره الكويتي اليوم - (الغد)

عمان - الغد - يتجدد اللقاء بين المنتخب الوطني لفئة تحت 22 سنة لكرة القدم ونظيره الكويتي، في الساعة السابعة من مساء اليوم على ملعب النصر في العاصمة الكويتية، في إطار استعدادات المنتخبين للمشاركة بنهائيات النسخة الأولى من كأس آسيا، التي ستقام في سلطنة عمان خلال شهر كانون الأول (ديسمبر) المقبل.
وكان المنتخب الوطني فاز على مستضيفه الكويتي 1-0، في مباراة أقيمت أول من أمس على معلب نادي النصر، وسجل هدف المنتخب والمباراة الوحيد عدي خضر في الشوط الأول من المباراة، التي دفع فيها الجهاز الفني  للمنتخب بقيادة الكابتن اسلام ذيابات، بتشكيلة ضمت كلا من مصطفى أبو مسامح لحراسة المرمى، ومحمد زريقات وطارق خطاب وإبراهيم دلدوم وعمر خليل لخط الدفاع، وإحسان حداد وأحمد سمير ومحمد راتب ومنذر أبو عمارة لخط الوسط، ومصعب اللحام وعدي خضر في خط الهجوم، وأشرك الجهاز الفني عددا من اللاعبين في الشوط الثاني.
وكان ربع الساعة الأولى من المباراة لغايات اكتشاف قدرات المنتخبين، وبعد ذلك تسلم المنتخب زمام المبادرة، بفضل تحركات ثلاثي خط الوسط أحمد سمير وإحسان حداد ومحمد راتب، وتوغل كل من مصعب اللحام ومنذر أبو عمارة من الأطراف بالكرات، وبدأت فرص التسجيل تظهر، حيث سدد عدي خضر كرة علت العارضة بقليل وأخرى من مصعب اللحام مرت بجوار القائم، حتى جاءت الدقيقة 30 لتحمل الهدف الوحيد، حينما سدد عدي كرة من أقصى الزاوية الركنية للمنتخب الكويتي استقرت في حلق المرمى الكويتي، مسجلا هدفا تاريخيا من حيث طريقته ودقته.
بعد الهدف حاول المنتخب الكويتي تعديل النتيجة وهدد مرمى الحارس مصطفى أبو مسامح عدة مرات، لكن يقظة أبو مسامح والخط الخلفي أبعدت كل الخطورة عن المرمى.
وفي الشوط الثاني أجرى المدير الفني للمنتخب اسلام ذيايات العديد من التبديلات على فترات متعددة، حيث استبدل كلا من إحسان حداد بعبدالله أبو زيتون وأحمد جمال مكان عمر خليل وارواد أبو خيزران بدلا من مصعب اللحام ومحمد ذيابات بدلا من منذر أبو عمارة وبلال قويدر بدلا عدي خضر.
ومارس المنتخب الكويتي ضغطه من الاتجهات كافة، وتعرض مرمى أبو مسامح لتهديد فعلي، في الوقت الذي اكتفى فيه منتخبنا بشن الهجمات المضادة وسنحت أكثر من  فرص لتعزيز تقدمه، أهمها كانت عن طريق بلال قويدر وأحمد سمير ولكن بدون أي تعديل، لتبقى النتيجة حتى النهاية بفوز المنتخب الوطني.
وعقب المباراة قدم أحمد قطيشات مدير الدائرة الفنية التهنئة إلى البعثة عبر اتصال هاتفي مع إدارة المنتخب، وتمنى لهم مزيدا من الاستفادة من مثل هذه المباريات.

التعليق