"الوطني الدستوري" يثمن التوجيهات الملكية ويؤيد عدم توزير النواب

تم نشره في الثلاثاء 14 أيار / مايو 2013. 02:00 صباحاً

عمان – الغد- ثمن الحزب الوطني الدستوري التوجيهات الملكية لمجلس النواب، بضرورة تعديل النظام الداخلي له، بما يسهم بمأسسة عمله، معربا عن اعتزازه بمواقف الملك عبد الله الثاني المتعلقة بتجنيب سورية أي تدخل عسكري.
وأكد الحزب، في بيان له أمس، على أهمية رسالة الملك للبرلمان، وقال “إنها رسالة نحو استكمال مسيرة الإصلاح على المستوى البرلماني، ولممارسة دوره الرقابي والتشريعي، فيما رأى أن الرؤية الملكية تعزز من مبدأ فصل السلطات وتدفع باستقرار البرلمان واستمراريته عبر ممارسة دوره التشريعي والرقابي”.
وأيد الحزب عدم توزير النواب، في ظل غياب الكتل البرلمانية الصلبة والمنتخبة والقائمة على أساس البرامج، تحقيقا لمفهوم الأغلبية والأقلية، فيما طالب النواب بالرقابة على الحكومة في تنفيذ برنامجها الذي التزمت به، ليكون مطبخا وطنيا للسياسات العامة وإعلاء شأن المصالح الوطنية الحيوية والاستراتيجية في هذه المرحلة.
كما رأى أن مؤسسة البرلمان أحوج ما تكون لإصلاح النظام الداخلي، والتأسيس لوجود كتل برلمانية صلبة تقوم على أسس برامجية، مشيرا الى أن البرلمان الحالي يترتب عليه البت في العديد من التشريعات بالغة الأهمية.
ولفت الحزب إلى أن الشعب الأردني بانتظار تبني البرلمان لمبادرات برلمانية، بفتح الحوار وتحقيق توافق وطني مع كل المكونات السياسية والإجتماعية والحزبية والوطنية نحو كافة القضايا، وبما يوجد استقرارا سياسيا واجتماعيا ليكون البرلمان في هذه المرحلة بالغ الدقة والحساسية ممثلا ًحقيقيا ًللشعب وحاضنا للرأي العام، وحزاما واقيا لأهداف الدولة ومصالحها العليا. كما أعرب الحزب عن اعتزازه بمواقف الملك السياسية والقومية، وجهود جلالته المبذولة في تجنيب سورية التدخل العسكري، مؤكدا على موقفه من ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة السورية بمشاركة مكونات الشعب السوري كاملة.

التعليق