الليغا

برشلونة يضمن اللقب الثاني والعشرين بعد تعادل ريال مدريد مع اسبانيول

تم نشره في الاثنين 13 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً
  • لاعب ريال مدريد تشابي ألونسو (يمين) يحاول تسديد الكرة رغم مضايقة لاعب اسبانيول فكتور فالديز أول من أمس -(أ ف ب)

مدريد -  ضمن برشلونة لقب بطل الدوري الاسباني لكرة القدم للمرة الثانية والعشرين في تاريخه بسقوط غريمه التقليدي بطل الموسم الماضي ريال مدريد في فخ التعادل أمام مضيفه اسبانيول 1-1 أول من أمس السبت في المرحلة الخامسة والثلاثين.
ويبتعد البلاوغرانا بفارق 7 نقاط عن ريال مدريد الذي تبقى له مباراتان فقط وبالتالي يستحيل لحاقه بالنادي الكاتالوني الذي يحل ضيفا على اتلتيكو مدريد اليوم الأحد.
وأنقذ الفريق الكاتالوني موسمه باحرازه لقب الدوري الذي استعاده من ريال مدريد بعدما خرج خالي الوفاض من مسابقة الكأس المحلية على يد النادي الملكي في نصف النهائي ومسابقة دوري ابطال أوروبا في دور الأربعة أيضا على يد بايرن ميونيخ الالماني.
في المقابل، يملك ريال مدريد مسابقة الكأس المحلية لانقاذ موسمه حيث يلاقي جاره اتلتيكو مدريد يوم الجمعة المقبل في المباراة النهائية، حيث فقد لقب بطل الدوري المحلي وخرج من دور الأربعة للمسابقة القارية العريقة على يد بوروسيا دورتموند الألماني.
وبدا واضحا أن تركيز النادي الملكي كان على نهائي الكأس المحلية بعدما فقدوا الآمال في الاحتفاظ بالدوري منذ أسابيع كثيرة، والدليل ان المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو احتفظ بخمسة لاعبين اساسيين على مقاعد البدلاء بينهم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، علما بأن سيرجيو راموس والألماني مسعود أوزيل غابا بسبب الاصابة.
ومنح الأوروغوياني كريستيان ستيواني التقدم لاسبانيول في الدقيقة 22 إثر ركلة ركنية انبرى لها سيرجيو غارسيا، ولاحت للنادي الملكي فرصة واحدة من تسديدة قوية للبرازيلي ريكاردو كاكا ارتدت من يد احد المدافعين دون أن يحتسب الحكم ركلة جزاء (44).
ودفع مورينيو برونالدو مكان كاكا في الشوط الثاني وحصل البرتغالي على ركلة حرة جانبية تابعها غونزالو هيغواين برأسه مدركا التعادل (58)، وتابع ريال مدريد ضغطه بحثا عن هدف الفوز دون جدوى.
وهنأ مورينيو برشلونة بفوزه باللقب، وقال لموقع ريال مدريد على شبكة الانترنت "أريد تهنئة برشلونة والمدرب واللاعبين والاداريين والجمهور، لقد فاز برشلونة باللقب الذي كان بحوزتنا، واعتقد بأن أقل ما يمكن فعله هو تهنئته".
وقد اراح مورينيو عددا من اللاعبين للمباراة النهائية لكأس الملك لكن ريال مدريد قد يفتقد مدافع الشاب رفاييل فاران بعد تعرضه إلى اصابة في الركبة.
وعلق مورينيو على هذا الامر قائلا "لن اقول شيئا قبل ان يصدر التقرير الطبي، ولكن اعتقد بأن الاصابة خطيرة وقد تجعل مشاركته في المباراة النهائية للكأس مستحيلة". إصابة فاران قد تحيي المواجهة الكلامية بين مورينيو والمدافع البرتغالي بيبي بعد ان فضل المدرب اشراك فاران على حساب مواطنه.
وكان بيبي انتقد قرار مورينيو بعدم اشراك الحارس الاساسي لريال مدريد ايكر كاسياس، فرد المدرب بأن مشكلة بيبي هي في انتزاع فاران مكانه في التشكيلة الاساسية.
ويبدو ان مورينيو يتجه لعدم إشراك بيبي ايضا امام اتلتيكو مدريد وقد يختار ريكاردو كارفاليو أو راؤول ألبيول مكان فاران، واعتبر مورينيو "انه صاحب القرار وانه لا يحتاج إلى تبرير أي شيء"، مضيفا "انها مسؤوليتي ويوم الجمعة سترون من سيشارك، فلدينا البدائل وهذا امر جيد، فمن الواضح ان فاران لن يتمكن من اللعب في هذه المباراة التي يريد الجميع خوضها".
من جهة ثانية، اشادت الصحف الاسبانية وخصوصا الصادرة في مقاطعة كاتالونيا بإحراز برشلونة اللقب، وعنونت صحيفة كاتالونيا الرياضية اليومية على صفحتها الأولى "الابطال"، في حين كتبت "موندو ديبورتيفو" الكاتالونية ايضا "البرسا يحرز بطولة تيتو (فيلانوفا) وميسي بعد ان خاض بطولة رائعة تصدرها منذ البداية وحتى النهاية".
الصحيفتان الرياضيتان في مدريد "اس" و"ماركا" خصصتا الجزء الأكبر من الصفحتين الأوليين للمباراة النهائية لبطولة اوروبا للاندية في كرة السلة التي يخوضها ريال مدريد اليوم الاحد، لكن مع الإشارة إلى إحراز برشلونة لقب دوري كرة القدم.
وقالت "اس" أن ريال مدريد بلاعبيه الاحتياطيين وبدون حماس قدم المباراة إلى برشلونة، واشارت ايضا إلى أن برشلونة تصدر البطولة منذ البداية، واعتبرت ماركا بدورها ان الفائز الكبير هذا الموسم الى جانب ميسي هو تيتو فيلانوفا.
وترك فيلانوفا الفريق عدة اشهر بعد ان خضع لعلاج ورم سرطاني في الرقبة في الولايات المتحدة الاميركية قبل ان يعود في المراحل الأخيرة، وقد حل بدلا عنه اثناء غيابه مساعده خوردي رورا.
لكن برشلونة تعرض إلى نكسة كبيرة في دوري أبطال أوروبا حيث خرج من نصف النهائي بعد ان تلقى صفعتين من بايرن ميونيخ الالماني، فخسر برباعية نظيفة في ميونيخ ذهابا، وبثلاثية في كاتالونيا إيابا.
وعزز أتلتيك بلباو آماله بالبقاء في الدرجة الأولى عندما عمق جراح ضيفه مايوركا صاحب المركز الاخير بالفوز عليه 2-1.
ومنح اريتث ادوريث التقدم لاتلتيك بلباو في الدقيقة الثامنة رافعا رصيده إلى 14 هدفا على لائحة الهدافين، واضاف الدولي فرناندو يورنتي الثاني في الدقيقة 76، وقلص الدولي المكسيكي جيوفاني جوس سانتوس الفارق لمايوركا في الدقيقة 81.
ولعب مايوركا بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 25 إثر طرد لاعبه اندرو فونتاس لتسببه بركلة جزاء أهدرها ادوريث، قبل ان يطرد تشيمو نافارو في الدقيقة الأخيرة، وعزز اتلتيك بلباو موقعه في المركز الرابع عشر برصيد 41 نقطة مقابل 29 نقطة لمايوركا.
وضمن بلد الوليد بقاءه عندما عمق جراح ديبورتيفو لا كورونيا بالفوز عليه بهدف وحيد سجله خافي غيرا في الدقيقة 48، ورفع بلد الوليد رصيده الى 43 نقطة في المركز الحادي عشر مقابل 32 نقطة لديبورتيفو لا كورونيا الثامن عشر.
وأنعش أوساسونا آماله بالبقاء أيضا بفوزه الثمين على ضيفه خيتافي بهدف وحيد سجله اليخاندرو اريباس غاريدو في الدقيقة 75، وارتقى اوساسونا إلى المركز الخامس عشر برصيد 36 نقطة مقابل 47 نقطة لخيتافي الثامن. -(أ ف ب)

التعليق