وزارة الخارجية" تستدعي السفير الإسرائيلي وتسلمه احتجاجا شديد اللهجة

تم نشره في الخميس 9 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً

عمان- استدعى وزير الخارجية بالوكالة، وزير الداخلية حسين المجالي أمس، السفير الإسرائيلي في عمان، وعبر عن رفض الحكومة الأردنية وادانتها الشديدين لاقتحام عشرات المستوطنين المتطرفين اليهود ساحات الحرم القدسي الشريف والاعتداء على المصلين ومنعهم من دخول الحرم واحتجاز قوات الاحتلال الإسرائيلي الشيخ محمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية خطيب المسجد الأقصى المبارك.
وأكد المجالي أن استمرار اعتداءات المستوطنين الإسرائيليين الممنهج على الأماكن المقدسة يبيت نية تهدف إلى إذكاء العنف والتوتر في المنطقة وإجهاض جهود السلام التي تهدف لحل النزاع الفلسطيني الاسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، مؤكدا "أن هذه الاعتداءات الخطيرة والممنهجة تعد خرقا واضحا للقرارات والمواثيق الدولية ذات الصلة وانتهاكا جسيما للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني". وشدد المجالي على أن الحكومة تنظر إلى الانتهاكات ضد المسجد الأقصى المبارك بمنتهى الجدية والخطورة وهي ترى أن اقتحام المستوطنين وبمثل هذه الأعداد وبوتيرة مستمرة تنذر بنوايا سيئة ومخطط لها مسبقا.
كما أكد المجالي ان الحكومة تحمل إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، مسؤولية منع القيام بمثل هذه الأعمال الاستفزازية واتخاذ مختلف الإجراءات لمنع مثل تلك الانتهاكات، مشدداً على أن القدس والمسجد الأقصى المبارك يمثلان خطا احمر للمملكة ووصاية الهاشميين على المقدسات الاسلامية والمسيحية.
وطلب وزير الخارجية بالوكالة من السفير الإسرائيلي نقل هذه الرسالة شخصيا وعبر القنوات الدبلوماسية بكل وضوح الى حكومته، حيث التزم السفير بنقل الرسالة لحكومته شخصيا.  وكانت الجهود الدبلوماسية الأردنية من خلال السفارة الأردنية في تل ابيب افضت الى الافراج عن فضيلة المفتي الشيخ محمد حسين في وقت سابق أمس.-(بترا- صالح الخوالدة)

التعليق