نصائح لتجنب انتفاخ البطن

تم نشره في الأحد 5 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً
  • تناول الطعام بسرعة يزيد من احتمالية الإصابة بالانتفاخ - (أرشيفية)

عمان- يصاب كثيرون بانتفاخ في بطونهم وتراكم في غازات البطن وعدم الراحة المعوية بين الحين والآخر. ومنهم من يصاب بهذه الأعراض حتى من دون تناول وجبات كبيرة، والتي تعد المتهم الأول للإصابة بهذه الأعراض، وفق ما أورد الموقع الطبي الشهير WebMD، الذي أشار إلى أن انتفاخ البطن والغازات عادة ما يرتبطان بما يأكل الشخص وكيف يأكل.
لذلك، فإجراء تعديلات بسيطة على هذين الأمرين يؤدي إلى نتائج ممتازة.
الأسباب
تتضمن أهم أسباب الانتفاخ البطني ما يلي:
- الإفراط في تناول الطعام: والذي يعد أكثر أسباب الانتفاخ البطني شيوعا. لذلك، فالتقليل من كميات الطعام مع تقليل حجم الحصص يعدان من أهم أساليب التخفيف من الانتفاخ أو تجنبه.
- تناول الأطعمة الغنية بالدهون: ذلك بأنها تجعل الشخص يشعر بامتلاء مع عدم راحة. فضلا عن ذلك، فإن الدهون تأخذ وقتاً طويلاً لتهضم مقارنة بالكربوهيدرات والبروتينات.
- تناول الطعام بسرعة: فذلك يزيد من احتمالية الإصابة بالانتفاخ. لذلك، فينصح بتناول الطعام ببطء. ومما تجدر الإشارة إليه هو أن الإشارة للشبع تأخذ ما قد يصل إلى 20 دقيقة لتصل إلى الدماغ وتثبط الشهية، لذلك، فخبراء تخفيف الوزن ينصحون أيضا بالأكل ببطء للحد من الإفراط في تناول الطعام.
أما عن الغازات، فهي تعد ثاني أهم أسباب انتفاخ البطن. ويأتي نحو نصف الغازات الموجودة في البطن من ابتلاع الهواء. أما ما تبقى، فتنتجه بكتيريا موجودة في الأمعاء تساعد على الهضم. فإن لم يتحرك الهواء في الجهاز الهضمي بالشكل المناسب، فإنه يتراكم في الأمعاء ويسبب الانتفاخ وعدم الراحة.
وتاليا بعض الأمور التي يجب تجنبها للحيلولة دون الإصابة بتجمع الغازات:
- الشرب بالمصاصة.
- مضغ العلكة.
- شرب المشروبات الغازية.
- مص الملبس (البونبون).
علاوة على ذلك، فإن البعض يبتلعون الكثير من الهواء عندما يكونون متوترين أو عصبيين. لذلك، فممارسة أساليب الاسترخاء التي تخفف من الضغوطات النفسية والقلق؛ منها تمارين التنفس، تقلل من الهواء الموجود في البطن، وبالتالي تخفف من الانتفاخ.
ومن المعروف أيضا أن هناك أطعمة معينة قد تسبب الانتفاخ، منها ما يلي، بحسب موقع m.news24.com:
- المأكولات الدهنية والمقلية؛ منها البطاطا المقلية والبورجر والدونتس. أما ما يجعل هذه المأكولات تسبب الانتفاخ، فهو كونها تأخذ وقتا طويلا للتحلل والهضم، ما يؤدي إلى تراكم الغازات في البطن وانتفاخه.
- المأكولات المالحة: ذلك بأن المأكولات الغنية بالصوديوم تسبب انحباس السوائل. ما يؤدي إلى الشعور بالانتفاخ. ويشار إلى أن الصوديوم يتواجد في مأكولات عديدة قد لا يعتقد المرء وجودها بها، منها اللحوم المعالجة.
- المأكولات المتبلة؛ إذ تقوم هذه المأكولات بالتحفيز على إطلاق أحماض المعدة، ما يؤدي إلى تهيجها وحدوث انتفاخ في البطن. لذلك فينصح بتجنب التوابل والمنكهات؛ منها الفلفل الأسود ومسحوق الفلفل الحار وبهار الكاري والخل والخردل والبصل والثوم وصلصة الطماطم.
- الخضراوات المسببة للغازات: فالخضراوات تختلف فيما بينها من حيث مقدار ما تسببه من غازات، كما أن الأشخاص يختلفون فيما بينهم من حيث القدرة على امتصاص هذه الغازات وتحملها. وتتضمن الخضراوات الأكثر تسببا بالغازات الزهرة (القرنبيط) والملفوف والبصل والبروكلي.
- المشروبات الغازية التي تحتوي على مستويات عالية من الأحماض: فالصودا وغيرها من المشروبات الغازية تسبب تجمعا للغازات في البطن. ويذكر أيضا أن بعض المشروبات التي تحتوي على الكافيين؛ منها الشاي والقهوة والكاكاو، تسبب الانتفاخ. كما وتسببه العصائر التي تحتوي على الحمض؛ منها عصير البرتقال وعصير الأناناس وعصير الطماطم، ذلك بأن الأحماض تهيج المعدة، ما يؤدي إلى انتفاخ البطن.
- بعض المحليات الصناعية: وغالبا ما تتواجد هذه المحليات في الأطعمة والمشروبات الخاصة بتخفيف الوزن.
- منتجات الألبان: وذلك لدى مصابي ما يسمى بعدم تحمل اللاكتوز، أي سكر الحليب.
- الفواكه: وذلك لدى مصابي عدم تحمل الفروكتوز، حيث تكون أجهزتهم الهضمية غير قادرة على القيام بهضم هذه المادة كما ينبغي. ويذكر أن الفواكه تختلف في مقدار ما تحتويه من فروكتوز. فعلى سبيل المثال، يحتوي الشمام والدراق على مقادير قليلة من الفروكتوز، بينما يحتوي التفاح والموز على مقادير عالية منه.
- النشويات: فمعظم هذه الأطعمة، والتي تتضمن البطاطا والباستا ومنتجات القمح، تسبب الانتفاخ. وينصح من توجد لديهم حساسية من أحد الأطعمة النشوية بالقيام باستبدالها بالأرز، وهو الطعام النشوي الوحيد الذي لا يسبب الغازات.
وتعد الإصابة بالانتفاخ بين الحين والآخر أمرا طبيعيا. أما إن كان يحدث بانتظام أو استمر، فهو قد يكون مؤشرا على وجود مرض ما؛ منها وجود انسداد معدي أو معوي. وقد ينجم الانتفاخ أيضا عن قصور في عمل عضلات الجهاز الهضمي التي تحرك الطعام ليجرى هضمه. فضلا عن ذلك، فهو قد يكون نتيجة لانتفاخ أحد أعراض الجهاز الهضمي أو وجود ورم ما.
أما عن علاج الانتفاخ، فإن لم يكفِ التقليل من المأكولات والمشروبات صعبة الهضم، أو إيقافها، في علاجه، فينصح، بعد استشارة الطبيب أو الصيدلاني، باستخدام دواء يحتوي على انزيم الـ alpha-D-galactosidase، وهو انزيم يساعد في تحلل سكريات معينة صعبة الهضم.
أما في معظم الحالات، فإن العلاج يكون بتصغير حجم حصة الطعام والأكل ببطء والتقليل من تناول الدسم. وذلك فضلا عن الإقلاع عن التدخين، والذي يرتبط بالانتفاخ وحرقة المعدة واضطرابات أخرى في الجهاز الهضمي.

ليما علي عبد مساعدة صيدلاني وكاتبة تقارير طبية
lima1422@gmail.com

التعليق