اجتماع طارئ لمجلس التعليم العالي ولجنة التربية النيابية لبحث تداعيات جامعة الحسين

التوصية بإعادة النظر في سياسات القبول الجامعي لمكافحة العنف الطلابي

تم نشره في الأربعاء 1 أيار / مايو 2013. 02:00 صباحاً
  • قوات درك تنتشر على بوابة الجامعة لاغلاقها اول من امس - (الغد)

آلاء مظهر

عمان- أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور أمين محمود أن قضية العنف في الجامعات أصبحت "قضية وطن"، وأن المطلوب حاليا وضع خريطة طريق، تتضمن آليات واجراءات مطبقة، وليس فقط استراتيجيات وخطط، لا تنفذ على أرض الواقع.
جاء ذلك خلال اجتماع طارئ عقده أمس بين مجلس التعليم العالي، برئاسة الوزير محمود، ولجنة التربية والثقافة والشباب النيابية برئاسة النائب بسام البطوش، حيث ناقش خلاله الاحداث المؤسفة، التي شهدتها جامعة الحسين بن طلال.
وقال محمود ان اصلاح التعليم العالي "لا يمكن ان يتحقق الا اذا بدأنا بالاصلاح في التعليم الاساسي، وحتى التعليم قبل المدرسة". مؤكدا على اهمية دعم استقلالية ادارات الجامعات في اتخاذ قراراتها، وعدم الرضوخ لأي من الضغوطات المتعلقة بالتوسط لأي من المتسببين في أحداث العنف في الجامعات.
وخلص الاجتماع الى عدد من التوصيات التي سترفع الى مجلس النواب ورئاسة الوزراء، ومن ضمنها اعادة النظر في سياسات القبول.
واوصى المجتمعون باهمية تفعيل المشاركة المجتمعية، من اجل تطبيق جميع الآليات والاجراءات المتعلقة بمحاربة ونبذ العنف في الجامعات، ومراجعة القوانين السلوكية المتعلقة بالطلبة، اضافة الى اعطاء الأمن الجامعي صلاحيات أكبر، بعد تأهيله وتدريبه بشكل يضمن قيامه بواجبه داخل الحرم الجامعي.
واشتملت التوصيات، كذلك، على تشكيل لجنة رقابة وقائية، يكون عملها مراقبة الاحداث مبكرا، قبل ان تتفاقم داخل الجامعات، ورصد حالات الإخلال بالأمن.
بدوره، أوضح النائب البطوش ان هذه الجلسة الطارئة "جاءت للبحث في موقف طارئ ومؤسف، فقد انتقلنا من الحديث عن العنف الجامعي الى حدوث قتل في أروقة الحرم الجامعي، الذي من المفترض ان يبقى منارات للتحديث والتطوير في المجتمع". وأكد على مسؤولية إدارات الجامعات واهمية اتخاذها جميع القرارات وتحملها لنتائجها للحيلولة دون تكرار هذه الحوادث المؤسفة.
وأثارت الأحداث المؤسفة في جامعة الحسين بن طلال اول من امس استنكارا شعبيا واسعا، اثر مقتل اربعة اشخاص خلال مشاجرة جماعية شهدتها الجامعة، اثناء احتفال الطلبة بفعاليات يوم مفتوح.  وجاءت أحداث جامعة الحسين ضمن مسلسل طويل من العنف الجامعي، الذي طال بشروره العديد من الجامعات الرسمية والخاصة، ما استدعى وضع استراتيجية وطنية لمكافحة العنف الجامعي، لكنها، بقيت دون تطبيق فعلي، بحسب انتقادات معنيين ومنظمات مجتمع مدني.

alaa.mathher@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الاستثناءات (huda)

    الأربعاء 1 أيار / مايو 2013.
    يجب انهاء كافة الاستثناءات في القبول الجامعي لانها تنسف مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص من اساسه كما انها اعتداء على اموال دافعي الضرائب التي يتم تمويل الجامعات بواسطتها
  • »هذا حصاد ايديكم (بحب الاردن)

    الثلاثاء 30 نيسان / أبريل 2013.
    اللي معدله 50 بالتوجيهي وبدخل الجامعه لانه واصطته قويه هيك رح يتصرف لانه هيك تفكيره بس لغابة ال50 عمره ما بوصل 51%