"الإسلامي للدعوة والإغاثة" يطالب دول العالم بدعم صمود الفلسطينيين بالقدس

تم نشره في الثلاثاء 30 نيسان / أبريل 2013. 02:00 صباحاً

عمان - طالب المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة منظمة الأمم المتحدة بتفعيل قراراتها التي ترفض ضم القدس الشرقية لإسرائيل، التي تعمل على تغيير معالم المدينة المقدسة وطابعها الثقافي والتاريخي، مثمنا الدور الاردني في رعاية الحرم القدسي الشريف وحمايته وإعماره وحراسته.
كما طالب في بيان أصدره أخيرا بمقره في العاصمة المصرية (القاهرة) المنظمات العربية والاسلامية بدعم السكان المقدسيين لإقامة مشاريع اسكانية وصيانة المنازل القديمة، ودعم المؤسسات الصحية لتمكينها من تقديم خدمات أفضل للسكان.
وقال عضو هيئة رئاسة المجلس ورئيس لجنة القدس وفلسطين فيه الدكتورعزت جرادات في بيان صحفي ان الهيئة التي عقدت اجتماعها برعاية فضيلة الإمام الأكبر شيخ الازهر الشريف ورئيس المجلس وبرئاسة نائبه المشير عبدالرحمن سوار الذهب دعت الى تكثيف العمل وتعزيز التضامن للدفاع عن القدس الشريف، مشيدة بالتعاون الاستراتيجي بين الاردن ودولة فلسطين لحماية القدس والمقدسات الدينية من الاعتداءات الصهيونية المتكررة لتهويدها، وطمس معالمها الثقافية والتاريخية.
واضاف ان الاعتداءات اليومية على الاقصى المبارك والمقدسات الدينية هي جزء من حملة تهويد المدينة المقدسة وتفريغها من سكانها المقدسيين مسلمين ومسيحيين وترسيخا لمحاولات تهويدها وطمس معالمها العربية الإسلامية وتغيير هويتها التاريخية. -(بترا)

التعليق