خبراء : التعاون بين "تنشيط السياحة" و"السلطة" يطور خدمات العقبة السياحية

تم نشره في الخميس 25 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً
  • سياح يبحرون بقوارب شراعية في العقبة - (أرشيفية)

هبة العيساوي

عمان- تتعاون هيئة تنشيط السياحة مع سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة على النهوض بالقطاع السياحي في المدينة لجلب مزيد من السياح عن طريق إقامة فعاليات مختلفة من جهة وعقد اتفاقات مع شركات سياحية من جهة أخرى.
وهذا التعاون من شأنه بحسب عاملين في القطاع تطوير الخدمات السياحية في المدينة أمام الزوار القادمين من الخارج أوأمام أبناء البلد إلى جانب خدمة المجتمع المحلي فيها، في الوقت الذي تتزايد فيه الاستثمارات الكبيرة في مدينة العقبة من فنادق ومنتجعات.
ويأتي التعاون من خلال استقطاب البواخر السياحية إلى المدينة وعقد اتفاقيات مع شركات طيران لنتظيم رحلات منتظمة إلى العقبة بالإضافة إلى إقامة فعاليات سياحية وحملات لجلب الزوار.
وتحضر الفعاليات السياحية في مدينة العقبة لإطلاق حملة للسياحة الداخلية خلال الفترة المقبلة ستكون أشمل من سابقتها التي كانت بعنوان "العقبة شو مستني" بحسب رئيس جمعية فنادق العقبة صلاح البيطار.
وبين البيطار أن معظم فنادق العقبة ستشارك في حملة الترويج للسياحة الداخلية في المدينة.
ولفت إلى أنها ستكون هذا العام مختلفة قليلا وبمشاركة أكبر عدد من الفعاليات.
من جانب آخر؛ عزز إبرام الاتفاق بين سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة والخطوط التركية التفاؤل بانتعاش الحركة السياحية والفندقية في العقبة.
ويتوقع أصحاب منشآت سياحية في المدينة أن تنتعش السياحة الداخلية في العقبة خلال الأشهر المقبلة بعد بدء قيام الخطوط التركية بتسيير ثلاث رحلات مباشرة للعقبة أسبوعيا منذ مطلع نيسان (أبريل) الحالي.
إلى ذلك؛ بين البيطار أن أصحاب الفنادق متفائلون بانتعاش الحجوزات بعد بدء هذه الرحلات.
واشار إلى أن فنادق العقبة ستقدم أسعارا مخفضة على الإقامة للسياح الأجانب القادمين على الخطوط التركية لتشجيعهم واستقطاب أكبر عدد منهم.
وكانت سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة أكدت على التجاوب والتعاون العالي من قبل القطاع الخاص والفعاليات الاقتصادية الى جانب الفنادق التي خفضت أسعارها بشكل ملحوظ وقدمت عروضا كبيرة لجذب أكبر عدد من السياح من خلال حملة السياحة الداخلية.
وستكون الحملة بالتعاون مع قطاع الفنادق والمطاعم والرياضات البحرية ومحمية وادي رم والمخيمات السياحية وتستهدف السياحة الداخلية من العائلات وممارسي الرياضات البحرية.
ولن تقتصر الحملة على المواطنين والسياح العرب والمغتربين بل على السياحة الأجنبية ما يسهم في تنشيط الحركة الاقتصادية في العقبة.
إلى ذلك، أكد البيطار أن اسطنبول بلد سياحي مهم جدا على الخريطة السياحية والخطوط التركية مرتبطة مع 96 محطة عالمية الأمر الذي سيزيد من فرصة استقدام أكبر عدد من السياح للمدينة.
وبين أن الربط مع الخطوط التركية سيكون كمرحلة أولية تتبعها برامج سياحية مشتركة بين البلدين.
يشار إلى أن العاملين في القطاع السياحي يحضرون لبرامج سياحية مشتركة مع تركيا ودبي للترويج لها في الخارج.
ويتوقع المسؤولون في سلطة العقبة أن يقدم هذا الخط الفرصة للسعوديين في شمال المملكة للسفر إلى تركيا عبر العقبة في إشارة إلى أن هذا العام سيشهد انطلاقة واعدة للعقبة الخاصة في المجال السياحي.
والى جانب ذلك تقوم سلطة العقبة على تشجيع حركة الطيران العارض في المدينة من قبل دول أوروبية واسكندنافية.
وتعمل السلطة مع هيئة تنشيط السياحة على تقديم حوافز للطيران العارض الذي يأتي مباشرة الى مدينة العقبة، ويتعلق التحفيز بتقديم تسهيلات لهذه الطائرات التي تأتي من مختلف دول العالم من حيث تكاليف البنزين أو لم تكن مكتملة من حيث عدد الركاب.
وسيستقبل مرفأ العقبة أيضا نحو 150 باخرة سياحية حتى نهاية شهر أيار (مايو) المقبل، من دول أوروبية لزيادة أعداد السياح في -(البتراء - العقبة - ووادي رم).
وخصصت هيئة تنشيط السياحة ميزانية لترويج الرحلات القادمة إلى ميناء العقبة من دول العالم عبر البواخر السياحية بشرط أن تكون فترة الإقامة للسياح الذين على متنها طويلة.
يذكر أن البواخر السياحية؛ هي سفن ضخمة تستخدم في رحلات سياحية وعادة ما تتألف من عدد من الطوابق والغرف صغيرة المساحة والغرض الأساسي لها هو السياحة وليس النقل والسفن السياحية تعمل في الغالب على الذهاب والعودة للميناء ذاته الذي انطلقت منه وأغلب البواخر السياحية تكون فاخرة وغالية الثمن.
وقال مدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبدالرزاق عربيات إن "الهيئة على اتصال دائم مع الشركات السياحية التي تسير هذه البواخر للعمل على ترويج مشترك في دول العالم".
وأشار عربيات إلى أن التعاون المستمر بين الهيئة وسلطة العقبة الاقتصادية الخاصة يسهم في جذب المزيد من البواخر السياحية للميناء.
مفوض شؤون الاستثمار والتنمية الاقتصادية في سلطة العقبة الخاصة شرحبيل ماضي بين أن السلطة مستمرة باستقبال تلك البواخر التي تأتي من دول أوروبية لقضاء بين يوم الى يومين في العقبة ووادي رم.
وأكد أن السلطة تعد خطة ترويجية لمدينة العقبة وتسويقها كنقطة جذب للبواخر السياحية، عن طريق ترويج مشترك مع شركات عالمية متخصصة بالسياحات البحرية.
يذكر أن لدى السلطة توجه لإنشاء مرفأ خاص للبواخر السياحية في ميناء العقبة، من المخطط إنشاؤه عبر تجهيز البنية التحتية في ميناء العقبة بالتعاون مع شركة المعبر الدولية لاستقطاب أكبر عدد من البواخر التي لوحظ مؤخرا ازدياد أعدادها بشكل كبير.
ويشار إلى أن شركة المعبر الدولية تقوم على مشروع مرسى زايد، والذي تقدر قيمة الاستثمار فيه 10 مليارات دولار على مدى 30 سنة هو أكبر مشروع عقاري وسياحي على مستوى المنطقة ويمتد على مساحة 3.2 كم مربع ويشمل واجهة مائية بطول 2 كم.
من جانب آخر تخطط شركات طيران بريطانية لتسيير رحلات جوية إلى مدينة العقبة أهمها؛ شركتا "إيزي جت" و"رويال" بحسب عربيات.
وبين عربيات أن تلك الشركات تنوي تسيير رحلات مباشرة ومنتظمة لمدينة العقبة السياحية بالتنسيق مع سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة وهيئة تنشيط السياحة.
وشركة إيزي جت؛ هي شركة طيران بريطانية خاصة، تعمل بنظام الطيران منخفض التكلفة، يقع مقرها الرئيسي شرق العاصمة لندن، ومركز عملياتها الرئيسي هو مطار لندن لوتون ومطار لندن جاتويك، وتقدم رحلاتها ذات التكلفة المنخفضة إلى 106 وجهات في المملكة المتحدة، أوروبا وشمال أفريقيا.
وتعد إيزي جيت أكبر شركة طيران اقتصادي في العالم إذ نقلت خلال العام 2008 أكثر من 44 مليون راكب، وتملك الشركة حالياً 180 طائرة تشغلها على خطوطها الداخلية والخارجية.
إلى ذلك لفت عربيات إلى أن هناك طلبا قويا من قبل شركات الطيران العارض والمنتظم لتنظيم رحلات جوية إلى المدنية وخاصة من قبل الشركات في الدول الاسكندنافية.

التعليق