عجلون: مختصون يدعون إلى ترسيخ ثقافة التطوع

تم نشره في الأربعاء 24 نيسان / أبريل 2013. 02:00 صباحاً

عجلون- الغد- ضمن نشاطات موسمها الثقافي الخامس بعنوان التنوع الثقافي نظمت جماعة رايات الابداعية ندوة عن الواقع البيئي في محافظة عجلون بمناسبة يوم الكرة الأرضية العالمي، ضمن فعاليات عجلون مدينة الثقافة الأردنية بالتعاون مع وكالة انجاز الاخبارية أمس الاثنين في قاعة مدرسة عجلون الأساسية.
وأكد مدير تربية عجلون محمود شهاب الذي افتتح فعاليات الندوة على أهمية ترسيخ المفاهيم التربوية والتطوعية لحماية البيئة والطبيعة من خلال تعزيز وترسيخ ثقافة التطوع لدى الشباب ومؤسسات المجتمع المدني والندوات والمحاضرات وورش العمل والإعمال التطوعية التي تجسد مفهوم المواطنة.
وبين مدير محمية عجلون المهندس ناصر العباسي أهمية العمل على تشجيع تطبيق السياحة البيئية في المواقع والمحميات الطبيعية وإدخال مفاهيم حماية التنوع الحيوي في السياسات العامة للتنمية ودعم النشاطات والبرامج الهادفة إلى إيجاد مصادر دخل للسكان المحليين المقيمين في المواقع المستهدفة في الحماية والتنمية المستدامة إضافة إلى تنمية الوعي العام لأهمية التنوع الحيوي وضرورة الحفاظ عليه وذلك بمختلف الوسائل الإعلامية والمناهج الدراسية والحفاظ على المحميات الطبيعية والمنتزهات الوطنية ومراقبتها.
وقالت رئيسة جمعية البيئة ومنسقة أندية حماية الطبيعة في مدرسة عجلون الاساسية ربيعة المومني ان محافظة عجلون تحتل مكانة مميزة بين محافظات المملكة من حيث كثرة المواقع السياحية وكثافة الغابات الحرجية التي تشكل ما نسبته 28 % من مساحة أراضي المحافظة إضافة إلى مزايا المناخ والطبيعة الزراعية الجميلة التي تساهم في دعم الدخل القومي كل هذا جعل عجلون مصدرا سياحيا لجذب أنظار الناس من داخل المدينة وخارجها.
واشارت المومني ان هذه الثروة بحاجة إلى اهتمام ورعاية من قبل الجهات الحكومية والشعبية والجمعيات التطوعية وخاصة البيئية من اجل المحافظة على سلامة المواقع الحرجية ونظافتها وتكثيف الرقابة لمنع التعديات عليها.
وقال رئيس جماعة رايات الابداعية القاص والشاعر عمار الجنيدي أن  فكرة اقامة موسم رايات الابداعي تحت عنوان التنوع الثقافي يأتي ضمن سلسلة من الأنشطة التي تنفذها الهيئة لتحفيز العمل الجماعي المنظم لإبراز الحوار والإبداع واحترام الرأي والرأي الآخر وايجاد قاعدة لموسم ثقافي شامل يتناسب مع إعلان عجلون مدينة للثقافة الاردنية. حيث يبرز الحركة الثقافية من خلال تنفيذ الانشطة المتعددة من معارض وامسيات شعرية وحواريات وندوات هادفة تحفز على المشاركة وتدعم مبادرة  العمل الجماعي المنظم لاحياء اللغة التشاركية ما بين جميع الهيئات الثقافية.
وقالت مديرة المدرسة اميرة النمري ان المدرسة مهتمة بالنشاطات البيئية وتوعية الطلبة باهمية الحفاظ على البيئة المدرسية والبيئة الخارجية باشراكهم بفعاليات وانشطة بيئية ودمجهم مع المجتمع المحلي لتحفيزهم للحفاظ على البيئة.
وفي نهاية الندوة التي ادارها الزميل علي فريحات دار حوار ونقاش ما بين الطلبة ومنسقي أندية حماية الطبيعة والمحاضرين حول عدد من القضايا الاعلامية والبيئية كما كرم راعي الافتتاح عددا من المهتمين والمتطوعين في مجال البيئة تقديرا لدورهم ورسالتهم في التوعية البيئية.

التعليق