دهوك العراقي يحجز مكانه في الدور الثاني

الفيصلي يخطف تعادلا من ظفار ويدق أبواب التأهل الآسيوي

تم نشره في الثلاثاء 23 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 23 نيسان / أبريل 2013. 11:56 مـساءً
  • لاعب الفيصلي عبدالله العطار سجل هدف التعادل اليوم-(الغد)

بلال الغلاييني

عمان - دق فريق الفيصلي أبواب التأهل للدور الثاني من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي العاشرة لكرة القدم، ورفع رصيده إلى 10 نقاط بعد تعادله مع مضيفه ظفار العماني 1-1، في مباراة جرت على ستاد صلالة اليوم، ضمن الجولة الخامسة من مباريات المجموعة الثالثة في الدور الأول للبطولة، فيما أصبح رصيد ظفار 7 نقاط.
وكان فريق دهوك العراقي تأهل رسميا إلى الدور الثاني اليوم بعد تغلبه على ضيفه شعب إب اليمني 2-1، ليصبح رصيد دهوك 12 نقطة بينما بقي رصيد شعب إب خاليا من النقاط.
وسيلتقي الفيصلي مع دهوك العراقي في عمان يوم الثلاثاء 30 نيسان (إبريل) الحالي، بينما يلتقي ظفار مع شعب إب.
ظفار 1 الفيصلي 1
رغم الهدوء الذي ساد بداية المباراة وانحصار ألعاب الفريقين وسط الميدان، إلا أن فريق ظفار ظهر بصورة أفضل بعد أن استغل الفجوات الدفاعية التي ضربت عمق الفيصلي وتركيزه على التمريرات البينية المنوعة التي كشفت مرمى الحارس محمد الشطناوي في أكثر من مشهد.
الفيصلي حاول التقدم من خلال بناء الهجمات التي شابها البطء لحظة تنفيذها من ناحية الأطراف، وإصرار لاعبي الوسط تامر الحاج وخليل بني عطية وأنس حجة على الإكثار من التمريرات القصيرة التي عالجها دفاع ظفار بالإبعاد المباشر، واستغلالها أيضا في تنفيذ جملة من الطلعات الهجومية السريعة التي منحت الفرصة مجددا للاعبي ظفار للسيطرة على منطقة الألعاب وبالتالي إبقاء مرمى الحارس الشطناوي تحت التهديد الفعلي والذي بدأه أحمد تمساح بتوجيه كرة قوية تألق الشطناوي بإبعادها خارج الخشبات، وعاد تمساح وخطف الكرة من خلدون الخوالدة ولحظة مواجهته للحارس سدد كرة قوية صدها الشطناوي، وتألق الحارس الشطناوي مرة أخرى وهو يبعد الكرة التي سددها هاني الضابط، فيما رد المدافع حاتم عقل الكرة التي سددها مالكرون.
وأمام هذه السيطرة الواقعية التي فرضها لاعبو ظفار، حاول لاعبو الفيصلي التشديد على الجانب الدفاعي من خلال إبقاء حاتم عقل وإبراهيم الزواهرة في منطقة العمق، فيما تكفل يوسف النبر وخلدون الخوالدة في العودة للإسناد وإغلاق الأطراف، بيد أن هذا الأسلوب لم يقف حائلا أمام إصرار ظفار على اصطياد شباك الشطناوي، عندما استقبل جمعة درويش تمريرة الضابط وسدد كرة قوية سكنت في الزاوية اليمنى لمرمى الحارس الشطناوي في الدقيقة 24.
ويبدو أن هذا الهدف استفز لاعبي الفيصلي كثيرا، ليمتدوا صوب المواقع الأمامية وبدأت تحركات المهاجمين العطار والمحارمة تقلق دفاعات ظفار، في الوقت الذي أحسن فيه الحاج وبني عطية وحجة وشريف في الإكثار من الكرات البينية التي وضعت عطية في مواجهة حقيقية مع الحارس محمد البوسعيدي الذي تألق في إبعاد رأسية بني عطية على حساب ركنية، وقبل ذلك كانت التسديدة التي أطلقها حاتم تبتعد عن الخشبات.
تحسن وهدف التعادل
ومع بداية الحصة الثانية انطلق فريق الفيصلي بسلسلة من الهجمات المنظمة والتي غيرت الصورة التي ظهر فيها الفريق في الشوط الأول، وأكدت قدرة اللاعبين على الوصول نحو الحارس العماني محمد البوسعيدي، ورغم أن فريق ظفار هدد مرمى الشطناوي بتسديدة قوية أطلقها تمساح وأبعدها الشطناوي في اللحظة المناسبة، إلا أن الفيصلي بقي صاحب الأفضلية في بناء الهجمات ومن ثم ضرب دفاعات ظفار بهجمة منظمة قادها يوسف النبر الذي توغل من الميسرة وأرسل كرة بينية حاول خليل بني عطية تسديدها وذهبت نحو المتحفز عبدالله العطار الذي لم يتوان في إيداعها داخل الشباك هدف التعادل في الدقيقة 58، وبه اشتعلت الإثارة من جديد بين الفريقين، وسط محاولات وطلعات هجومية لم تهدأ.
الأوراق البديلة ظهرت من خلال المدرب العماني الذي زج بورقة ناصر الشمال بدلا من خليفة عايد في محاولة لتنظيم الألعاب الهجومية، في الوقت الذي حافظ فيه الفيصلي على استقراره الفني وقدرة لاعبيه على ضبط الألعاب وتزويد المهاجمين العطار والمحارمة بالكرات المناسبة وخصوصا العرضية ومن إحداها حاول خليل بني عطية استقبال تمريرة خلدون قبل أن يبعدها الدفاع العماني على حساب ركنية.
وعاد مدرب ظفار وأشرك حسين الحضري بدلا من أحمد تمساح في سعيه لتعزيز قواه الهجومية ومحاولة لكشف مرمى الحارس الشطناوي، قبل أن يرد عليه مدرب الفيصلي بتبديلين، حيث أشرك حاتم علي بدلا من عبدالهادي المحارمة وأدخل حسين زياد مكان أنس حجة، وفي هذه الأثناء كان عبدالله العطار يغافل الدفاع العماني ويرسل كرة صاروخية بعيدة المدى علت العارضة بقليل.
وفي الدقائق الأخيرة كاد خليل بني عطية أن يضع الفيصلي في المقدمة عندما واجه المرمى وسدد كرة قوية التقطها حارس ظفار البوسعيدي على دفعتين، قبل أن يزج مدرب الفيصلي بورقة خضر يوسف الذي حل مكان تامر الحاج، ليرد عليه حسين الحضري سددها من خارج المنطقة والمرمى خال من حارسه الشطناوي.
المباراة في سطور
النتيجة: تعادل الفيصلي وظفار 1-1.
الأهداف: جمعة درويش د.24، عبدالله العطار د.58.
الحكام: ناجور محمد ومحمد تومين (ماليزيا) وشاجي كوريان ورومان (الهند).
العقوبات: إنذار عبدالهادي المحارمة وخلدون الخوالدة وأنس حجة (الفيصلي)، وحسين مظفر (ظفار).
مثل الفيصلي: لؤي العمايرة، حاتم عقل، إبراهيم الزواهرة، خلدون الخوالدة، يوسف النبر، شريف عدنان، تامر الحاج (خضر الحاج)، خليل بني عطية، أنس حجة (حسين زياد)، عبدالله العطار، وعبدالهادي المحارمة (حاتم علي).
مثل ظفار: محمد البوسعيدي، خليفة عايد (ناصر الشمالي)، محمد بامصلح، حسين مظفر، نبيل عاشور، فهد بامصلح، مالكرون، أحمد تمساح (حسين الحضري)، هاني الضابط (محمود سعدي)، حسين مظفر، وجمعة درويش.

bilal.ghalayini@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ما هذا (هذا ليس الفيصلي)

    الأربعاء 24 نيسان / أبريل 2013.
    مشان الله اصحي يا اداره وشوفي المستوى وين وصل بالدفاع والهجوم والوسط واشتري لعيبه محترفين زي العالم قلوبنا تحترق عليك يا فيصلي يا زعيم فانت بيد اداره بتجرك للهاويه شوي شوي