"الوعد الحر": البيان الوزاري مجرد حديث عام شامل

تم نشره في الجمعة 19 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً

عمان - الغد - قال النائب أمجد المجالي في كلمة باسم كتلة الوعد الحر إن هذه الحكومة تأتي في مرحلة دقيقة وحاسمة من حياة المواطن فالمشهد الإقليمي ما يزال على حدته والتهابه في الجوار واقتتال في سورية وفوضى وأطماع دول محورية في الإقليم وربيع عربي والمشهد المحلي فساد وتخبط وعشوائية وضبابية وحراك وهذا يفرض علينا أن نتقدم برأينا دون مجاملات وبعيدا عن المصالح الشخصية، الآن في الميزان ليس حكومة وثقة بل مستقبل وطن بكامله.
وأضاف "لقد كان العنوان الرئيس الذي جاء متصدرا البيان الوزاري الإصلاح الشامل العميق هو عنوان مرحلة النهضة الوطنية وكنا نعتقد أن العنوان سيقود إلى تفاصيل محددة في قضايا الاصلاح وليس مجرد حديث عام شامل عنه.
وبما أن الحديث الأهم في ضوء المستجدات في السياسة الاردنية هو التراجع في كل مجال فعلينا أن نكون أكثر تحديدا ونركز على بعض مجالات الاصلاح الشامل التي يستوجب على أي حكومة أن تتبناها في مساهمة منا في عملية التصويب تمهيدا للحديث والتطوير في الشأنين السياسي والاقتصادي.
وحدد المجالي عددا من النقاط التي من شأنها المساهمة في التطور والاصلاح وأبرزها إسقاط رموز الفساد والفريق العابر للحكومات وقوى الشد العكسي لأنه لا يمكن أن يكون هناك إصلاح بوجودهم اضافة الى تعزيز المسيرة الديمقراطية وتطوير قوانين الحريات العامة والتوسع في قاعدتها والالتزام بالمادة 45/1 من الدستور التي تنص على أن الولاية العامة في الشأنين الداخلي والخارجي هما للحكومة على ألا يفهم من ذلك انها دعوة للانتقاص من صلاحيات جلالة الملك ولكنها دعوة لوقف تغول فريق معين ومؤسسة معينة على المشهد السياسي.
وطالب بدمج المؤسسات المفككة مع المؤسسات الأم لتصبح خاضعة وبشكل كامل لأسس الادارة العامة والتعامل مع الدولة ومؤسساتها باعتبارها دولة وليست شركة مساهمة والتعامل مع الكيان الاردني ليس ككيان اقتصادي انما ككيان وطني شامل وإلغاء أي فكرة أو برنامج لإقامة بينولوكس اردني اسرائيلي فلسطيني باعتباره يعني هيمنة إسرائيل عليه.
كما طالب بالتمسك بالمشروع النهضوي القومي رسالة الثورة العربية الكبرى باعتبارها مصدر الشرعية للنظام واعتبار ملفات الفساد جرائم ترقى الى درجة الخيانة العظمى واعتبار الحراكات الشعبية السلمية تحركات جماهيرية شعبية وطنية لها حق.
وفي الشأن الاقتصادي قال لا بد من التأكيد على اهمية وضرورة قيام الحكومة او اي حكومة بوضع نهاية للنهج الذي اعتمده الفريق العابر للحكومات الذي أوصلنا إلى أسوأ حال في سياساته الاقتصادية الظالمة واللاإنسانية.

التعليق