"حراك معان" يحمل الحكومة والأمن مسؤولية أحداث إربد

تم نشره في الثلاثاء 16 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً

حسين كريشان

معان - دان ائتلاف التغيير والإصلاح بمشاركة القوى الشعبية والنقابية والحزبية في الحراك الشعبي في معان ما وصفه بـ"الاعتداء غير المبرر" على مسيرة اربد السلمية.
 وحذر الائتلاف في بيان صدر عنه أمس، من "انتهاج سياسة الحلول الأمنية، في مواجهة المطالب الإصلاحية"، لافتا إلى أنها "سياسة ستقود البلاد إلى المجهول وإلى غير ما يحمد عقباه"، محملا "الحكومة والأمن العام مسؤولية ما جرى من أحداث مؤسفه في مدينة إربد".
وطالب البيان "بتشكيل لجنة تحقيق محايدة في  أحداث إربد لمعرفة المتسبب المباشر في هذه الاحداث وتقديمه لمحكمة أمن الدولة بتهمة أحداث فتنه بين ابناء الوطن ومحاولة ضرب مكونات الشعب ونسيجه الاجتماعي".  وشدد على "أهمية تواصل الحراك الشعبي السلمي لحين تحقيق أهدافه في إصلاح الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي ومكافحة الفساد ومحاسبة الفاسدين واستعادة ثروات الوطن، إلى جانب تشكيل حكومة توافقية انتقالية قادرة على إجراء إصلاحات سياسية ودستورية شاملة ومحاسبة جدية لكافة رموز الفساد".
ووجه البيان نداءات إلى جميع الحراكات الاصلاحية والأحزاب في كافة ارجاء الوطن "بأن تكون الوقفات الاحتجاجية والمسيرات الجمعة القادمة في مختلف أنحاء المحافظات تحت شعار ومسمى واحد "كلنا إربد" للتعبير عن التضامن والتآلف بين أفراد الشعب الأردني.
كما طالب بـ"قانون انتخاب يحقق الرقابة للسلطة التشريعية، ويعطي قوة للنواب، ويكون ممثلا لفئات الشعب كافة، والانتهاء من قانون الصوت الواحد وإيجاد حياة برلمانية جدية، منعا لتزوير إرادة الأردنيين مجددا من خلال قانون انتخاب غير ديمقراطي".

hussein.kraishan@alghd.jo

التعليق