وقفة احتجاجية في إربد نصرة للشعب السوري

تم نشره في الاثنين 15 نيسان / أبريل 2013. 02:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد - نفذ العشرات من أعضاء الحراك الشعبي في إربد ولاجئون سوريون وقفة احتجاجية أمام مسجد الفيحاء في إربد عقب صلاة المغرب امس، لنصرة الشعب السوري، ورفض المجازر التي ترتكب بحقه.
وندد المشاركون في الوقفة الذي نظمتها الهيئة الأردنية لنصرة الشعب السوري بأعمال القتل والإرهاب التي يمارسها النظام السوري ضد أبناء شعبه، مطالبين الدول العربية والعالم بوقفة جادة مع الشعب السوري ضد جلاده، مشيرين إلى أن الشعب السوري سيستمر في ثورته حتى إسقاط النظام ونيل حريته.
واستنكروا الجرائم التي يرتكبها النظام السوري من أعمال قتل واعتقال وتنكيل وحصار وعقوبات جماعية بحق المواطنين، معتبرين أن أي نظام يحارب شعبه ويعمد إلى قتل المئات من المواطنين المدنيين وإيقاع الجرحى وآلاف المعتقلين، عدا عن العقوبات الجماعية والمتمثلة في قطع الماء والكهرباء وإغلاق بعض القرى والمدن، يفقد شرعيته.
وأضافوا أن ما جرى في سورية هذه الأيام من أعمال وحشية لا يمكن وصفها، إلا بأنها جرائم ضد الإنسانية، داعين الدول العربية إلى اتخاذ مواقف واضحة لنصرة هذا الشعب، وإيجاد مخرج يضع حدا لمشاهد الدماء التي تراق يوميا في مختلف المحافظات السورية التي تطالب بحريتها.
وطالبوا بحماية دولية وتدخل دولي لإنقاذ الشعب السوري، وهتفوا بالتحية للجيش السوري الحر، مطالبين بمقاضاة الرئيس بشار الأسد، داعين العرب والعالم بمحاسبة النظام السوري وإسقاطه، ونصرة الشعب السوري.
كما طالب المشاركون في الوقفة بطرد سفراء كل من روسيا والصين وإيران من كل الدول العربية لمشاركة هذه الدول النظام السوري بقتل الشعب، وذلك بدعمهم له بالسلاح والمال، على حد قولهم.
واستنكر المشاركون موقف الدول العربية الساعي إلى المفاوضات السياسية مع النظام السوري ما يتيح الفرصة له لقتل الشعب، مؤكدين أن الحل الوحيد هو بتدخل قوات عربية ودعم الجيش السوري الحر بالمال والسلاح.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق