ذهاب الدور نصف النهائي من كأس الأردن - المناصير لكرة القدم

الرمثا يخطف الفوز من شباب الأردن وذات راس ينتزع تعادلا من الفيصلي

تم نشره في الأحد 7 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً
  • لاعب الفيصلي خليل بني عطية (وسط) يجري نحو الكرة في مباراة أمس - (تصوير: جهاد النجار)
  • لاعب الرمثا محمد خير (يمين) يحجب الكرة عن لاعب شباب الأردن عصام مبيضين أمس - (الغد)

محمد عمار وابراهيم أبو نواس
عمان - الكرك - خطف فريق الرمثا فوزا مهما وصعبا من مضيفه شباب الأردن بنتيجة 2-1، في مباراة جرت أمس في ستاد عمان، ضمن ذهاب الدور نصف النهائي من بطولة كأس الأردن - المناصير لكرة القدم.
وقطع الرمثا نصف الطريق إلى المباراة الختامية بعد أن قلب تأخره بهدف إلى فوز مستحق في الدقائق الاخيرة.
وتقام مباراة الاياب في الساعة الثالثة من عصر يوم الجمعة 26 نيسان (ابريل) الحالي في ستاد الأمير هاشم.
ونجح فريق ذات راس في انتزاع تعادل مثير من ضيفه الفيصلي بنتيجة 1-1، في مباراة جرت في ستاد الأمير فيصل، وشهدت اعتراضا من لاعبي الفيصلي على قرار الحكم مراد زواهرة باحتساب ركلة جزاء في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل ضائع.
ويلتقي الفريقان في مباراة الاياب في الساعة الخامسة والنصف من مساء يوم السبت 27 نيسان (ابريل) الحالي في ستاد عمان.
الرمثا 2 شباب الأردن 1
أغلق الفريقان كافة الطرق المؤدية الى كلا المرميين، في ظل تركيز على مفاتيح اللعب، وابعاد الكرات من اللمسة الأولى دون تعقيد، حيث كان الهم المشترك عدم فتح الملعب، واغلاق المساحات أمام التقدم للعمليات الهجومية من قبل الفريقين.
الرمثا كان الأخطر من خلال انطلاقات امانجو التي اخذت طابع السرعة، ما دفع بوسيم البزور وشادي ذيابات لتشكيل رقابة دفاعية مشتركة عليه للحد من خطورته، فيما كان محمد الداود يشكل زيادة عددية في منطقة عمليات الرمثا من مركز الظهير الايمن، الى جانب لاعبي الوسط علاء الشقران ومحمد خير ورامي سمارة ومصعب اللحام الذي غالبا ما كان يتقدم من ميسرة المنتصف، وكان محمد القصاص يهرب من رقابة انس الجبارات، وتكفل صالح ذيابات وعامر علي في مراقبة كبالينجو، وكثيرا ما كان علي ابو خويلة ينضم للجانب الدفاعي، ولم تشكل تسديدة القصاص من كرة ثابتة خطورة على مرمى معتز ياسين، وذهبت عرضية امانجو خارج الملعب قبل تدخل القصاص.
شباب الأردن بدأ بترتيب الاوراق مبكرا، فتمترس البزور وذيابات في عمق الدفاع، وسط انطلاقات محدودة من عدي زهران، وحرية كافية لعلاء مطالقة من الميسرة، حيث كان تقدم الأخير ليسمح للجدع بالتقدم خلف رائد النواطير من الميسرة مع تقدم محمد المحارمة من الميمنة، بعدما شكل انس الجبارات وعصام مبيضين توازنا في ضبط الايقاع وربط خطوط الفريق، وسدد زهران من خارج الجزاء ليبعدها دفاع الرمثا قبل تدخل كبالينجو، فيما ذهبت عرضية النواطير خارج الملعب، ومن هجمة مدروسة مرر امانجو كرة على مشارف الجزاء سددها رامي سمارة سيطر عليها حارس الشباب الياسين.
تبديل اضطراري اجراه مدرب الشباب عندما دفع بورقة محمد عمر الشيشاني عوضا عن شادي ذيابات، الذي تعرض لإصابة استدعت إرساله للمستشفى، ليتراجع المحارمة لقلب الدفاع، وتراجع الجدع الى مركز لاعب الارتكاز، وتقدم عمر لميمنة الوسط، بيد ان الخطورة الرمثاوية كانت ظاهرة، عندما سدد مصعب اللحام كرة قوية ابعدها الياسين بصعوبة لركنية، فيما ذهبت تسديدة عصام مبيضين الى احضان حارس الرمثا الزعبي الذي تصدى بحضور لتسديدة كبالينجو، لتنتهي احداث الفترة الأولى بالتعادل السلبي.
اثارة واهداف
انطلق الفريقان مطلع الحصة الثانية بحثا عن تحقيق هدف، وامتد شباب الأردن نحو مرمى الزعبي، حتى اعلنت الدقيقة 51 هدف السبق لشباب الأردن عندما مرر النواطير كرة عرضية خلف دفاع الرمثا استقبلها عصام مبيضين بهدوء مودعا الكرة في المرمى هدف الافتتاح.
الهدف رفع الحوار الهجومي سريعا، وكاد الشاب ان يحقق الهدف الثاني عندما مرر مبيضين كرة عرضية على رأس كبالينجو الذي سددها برأسه تألق حارس الرمثا الزعبي في ابعادها لركنية، وكاد البديل اياد الخطيب الذي حل عوضا عن علاء الشقران ان يحقق التعادل للرمثا، فمن اول ركنية وصلته الكرة على مشارف الجزاء سددها صاروخية مرت بجوار القائم الايسر للحارس الياسين.
ضغط الرمثا صوب مرمى الياسين في بغية تحقيق التعادل، ولاحت له أكثر من ركنية، فيما اعتمد الشباب على الكرات المرتدة، ومن احداها كاد ان يحقق الهدف الثاني عندما لحق كبالينجو بكرة مرتدة ومررها للنواطير الذي اعادها خلفية لمحمد عمر الذي سددها بجسد الحارس.
وفي الدقائق العشر الاخيرة ضغط الرمثا بكامل قوته بحثا عن التعديل، ليدفع مدرب الشباب بالبديل قيس العتيبي عوضا عن عصام مبيضين، ولم يحسن امانجو التعامل مع عرضية خير، لتعود هجمة مرتدة استقبل النواطير هدية الداود داخل الصندوق، بيد ان النواطير سددها بتهور فوق المرمى مهدرا فرصة خرافية للتسجيل، لترتد كرة سريعة للرمثا وصلت الكرة أمام امانجو الذي سددها نصف طائرة على يسار الياسين هدف التعادل في الدقيقة 87.
اجرى مدرب الشباب تبديله الاخير، عندما دفع بالمهاجم عدي خضر عوضا عن رائد النواطير، بيد ان الرمثا واصل ضغطه وتحصل على العديد من الركنيات، ومن كرة سريعة مرر اللحام كرة بينية خلف المدافعين، لحق محمد خير بالكرة وسددها ارضية على يسار الياسين الهدف الثاني للرمثا في الدقيقة 92.
المباراة في سطور
النتيجة: شباب الأردن 1 الرمثا 2
الاهداف: عصام مبيضين د: 51 (شباب الأردن)، امانجو د: 87، محمد خير د: 92 (الرمثا)
الملعب: ستاد عمان الدولي
الحكام: محمد عرفة، معتز الفراية، فيصل شويعر، عبدالرزاق اللوزي
العقوبات: البطاقة الصفراء امانجو، محمد خير، علي خويلة، عبدالله الزعبي (الرمثا)، عدي زهران، محمد عمر الشيشاني (شباب الأردن).
مثل شباب الأردن: معتز ياسين، وسيم البزور، شادي ذيابات (محمد عمر الشيشاني)، علاء مطالقة، عدي زهران، ماهر الجدع، انس جبارات، عصام مبيضين (قيس العتيبي)، محمد المحارمة، رائد النواطير (عدي خضر)، كبالينجو.
مثل الرمثا: عبدالله الزعبي، صالح ذيابات، عامر علي، محمد الداود، علي خويلة، علاء الشقران (اياد الخطيب)، مصعب اللحام، محمد خير، رامي سمارة، محمد القصاص، امانجو.
الفيصلي 1 ذات راس 1
أشعل فريق ذات راس فتيل الإثارة في وقت مبكر من المباراة، عندما لجأ إلى بناء الهجمات المضادة التي فاحت منها رائحة الخطورة، ورغم أن الأفضلية ظهرت لمصلحة ذات راس، الا أن فريق الفيصلي سرعان ما عمد الى تنظيم العابه الدفاعية والهجومية، بالاعتماد على نقل الكرات البينية القصيرة، التي كشف عمق ذات راس في اكثر من مشهد، وجعلت مرمى الحارس محمد
أبو خوصة عرضة للهجمات، التي اخذت طابع السرعة عند تنفيذها من مختلف المحاور.
وساهمت تحركات شريف عدنان وتامر الحاج وخليل بني عطية وأنس حجة وخلدون الخوالدة في تفكيك دفاعات ذات راس، خصوصا من الجهة اليمنى التي انبرى منها بني عطية وباسناد واضح من معن أبو قديس، وأرسل العديد من الكرات العرضية باتجاه المهاجم عبدالهادي المحارمة.
وظهرت النوايا الهجومية للفيصلي تدريجيا، فبعد الكرة التي اوصلها خليل بني عطية الى المحارمة وسددها الاخير قوية بجوار القائم، بسط الفيصلي سيطرته على منطقة الالعاب مستغلا بعض المساحات التي خلفها لاعبو ذات راس.
ذات راس وجد نفسه مضطرا للتقدم نحو الجبهة الأمامية، واعتمد بشكل كبير على المناولات الطويلة المضادة، التي تناوب على ارسالها عبدالقادر مجرمش واحمد أبو عرب ومعتز صالحاني وفهد يوسف، بيد أن هذه المحاولات التي انصبت نحو ايصال الكرات نحو المهاجم شريف النوايشة، ارتطمت بجسارة المدافعين ابراهيم الزواهرة وحاتم عقل ومعن أبو قديس ويوسف النبر.
وخطف معتز صالحاني الكرة من المدافعين وبعد ان راوغ الحارس لؤي العمايرة سدد كرة ارتدت من القائم، ليأخذ الفيصلي هذا التهديد على محمل الجد، ففرض ايقاعه السريع على منطقة المناورة، وبعد الكرة الثابتة التي سددها المحارمة بجوار القائم، كان المحارمة يمرر كرة الى خليل بني عطية الذي سددها بذكاء على يسار الحارس مسجلا هدف السبق في الدقيقة 30. هذا الهدف زاد من اطماع الفيصلي في زيادة الغلة، ساعده في ذلك تقهقر لاعبي ذات راس نحو الجبهة الدفاعية، وكاد المحارمة ان يعزز تقدم فريقه لكن كرته علت العارضة، تبعه بني عطية الذي سدد كرة قوية من داخل المنطقة ردها حارس ذات راس أبو خوصة في اللحظة المناسبة.
جزاء قاتل
مع بداية الحصة الثانية تخلى فريق ذات ارس عن واجباته الدفاعية، وعمد إلى تنفيذ العديد من الطلعات الهجومية من مختلف المحاور، ساعده بفرض سيطرته وقوته على منطقة الالعاب، التراجع غير المبرر للاعبي الفيصلي نحو المواقع الخلفية، ما سهل من مهمة مجرمش وصالحاني ويوسف، خصوصا بعد دخول بهاء عبدالرحمن مكان احمد أبو عرب، لينكشف مرمى حارس الفيصلي العمايرة من خلال الكرة التي وصلت الى فهد يوسف، الذي راوغ المدافعين وسدد كرة قوية تألق العمايرة بابعادها على حساب ركنية.
الفيصلي ركز كثيرا على الجوانب الدفاعية من خلال تشديد اغلاق منطقة العمق، فيما لجأ الى المناولات المضادة مستغلا سرعة خليل
بني عطية وتامر الحاج وأنس حجة، في ضرب دفاعات ذات راس بالكرات المناسبة وخصوصا الكرات البينية، ومن احداها تسلم بني عطية الكرة من خارج المنطقة وعند مواجهته للمرمى سدد الكرة تألق الحارس أبو خوصة بابعادها.
وطرح مدرب ذات راس بورقة البديل احمد مرعي مكان محمد الخطيب بهدف تفعيل القوة الهجومية، رد عليه مدرب الفيصلي بادخال خضر يوسف وحسين زياد بدلا من خلدون الخوالدة وأنس حجة، ليفرض الفيصلي سيطرته على اجواء المباراة.
وكاد خضر يوسف ان يعزز تقدم فريقه لكن كرته التي سددها من خارج المنطقة ابتعدت قليلا عن العارضة، تبعه خليل بني عطية بتسديدة قوية جاورت القائم، قبل ان يحتسب الحكم ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع بداعي تعرض فهد يوسف للعرقلة من المدافع يوسف النبر، وبعد موجة من اعتراضات لاعبي الفيصلي على قرار الحكم، نجح بهاء عبدالرحمن بتنفيذها على يمين الحارس لؤي العمايرة في الدقيقة 90+6، لتنتهي المباراة بتعادل الفريقين 1-1.
احداث بعد المباراة
بعد نهاية المباراة قام جمهور ذات راس بالنزول الى ارض الملعب فرحا بهدف التعادل، كما قام نفر منه بالقاء زجاجات المياه باتجاه الملعب ردا على اشارات بعض لاعبي الفيصلي، وكان لتدخل رجال الأمن العام والدرك اثر في انهاء المشكلة قبل ان تتفاقم.
وحاول عدد من لاعبي الفيصلي الوصول الى حكم المباراة اعتراضا على قراره باحتساب ركلة الجزاء.
المباراة في سطور
النتيجة: الفيصلي 1 ذات راس 1.
الاهداف: خليل بني عطية د:30، بهاء عبدالرحمن د: 90+6.
الحكام: مراد الزواهرة، محمد بكار، أيمن عبيدات، عمر المعاني.
العقوبات: انذار يوسف النبر وخلدون الخوالدة وحاتم عقل وشريف عدنان (الفيصلي) ورامي جابر وبهاء عبدالرحمن (ذات راس).
الملعب: ستاد الأمير فيصل
مثل الفيصلي: لؤي العمايرة، يوسف النبر، حاتم عقل، ابراهيم الزواهرة، معن أبو قديس، شريف عدنان، تامر الحاج، خلدون الخوالدة (خضر يوسف)، خليل بني عطية، أنس حجة، عبدالهادي المحارمة (عبدالله العطار).
مثل ذات راس: محمد أبو خوصة، هايل عياش، مالك الشلوح، عثمان الخطيب، محمد الخطيب (احمد مرعي)، رامي جابر، عبدالقادر مجرمش، احمد ابو عرب (بهاء عبدالرحمن)، معتز صالحاني، فهد يوسف، شريف النوايشة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ليش هيك يا اتحاد (ابو شادي)

    الأحد 7 نيسان / أبريل 2013.
    لماذا يحتسب الحكم ضربة جزاء ظالمة ضد الفيصلي ، اين الاتحاد من هؤلاء الحكام ،ويضيع جهد فريق كامل ، لماذا وضع الحكمدقيقتين زيادة على الوقت المحتسب بدل الضائع ؟ والحق يفهم وصحتين وعافيةعلى جيبتك يا حكم
  • »فوز مستحق للرمثا على شباب الاردن (اربداوي)

    الأحد 7 نيسان / أبريل 2013.
    مبروك للرمثا وان شاء الله الكأس رمثاوي