نوفلر يلغي حفلاته في روسيا

تم نشره في الأحد 7 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً
  • مغني الروك البريطاني مارك نوفلر - (أرشيفية)

موسكو- أعلن مغني الروك البريطاني مارك نوفلر عن إلغاء حفلين كان من المقرر أن يحييهما في روسيا، وذلك احتجاجا على المضايقات غير المسبوقة من جانب السلطات الروسية ضد أكثر من مائة منظمة غير حكومية، وفق ما ورد في بيان نشره على موقعه الإلكتروني.
وكتب نوفلر على موقعه الإلكتروني "نظرا إلى قمع السلطات الروسية لمنظمات عدة بينها العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش، قررت بأسف إلغاء حفلتيّ في موسكو وسانت بطرسبرغ في حزيران (يونيو) المقبل".
وأضاف نوفلر القائد السابق لفرقة "داير سترايتس": "لطالما أحببت إحياء حفلات في روسيا ولدي عاطفة خاصة تجاه هذا البلد وشعبه. آمل في أن يتغير المناخ الراهن قريبا".
وأبلغ منظمو حفلتي نوفلر المقرر احياؤهما أساسا في السابع والثامن من حزيران (يونيو)، جميع الذين اشتروا بطاقاتهم بأنهم سيستعيدون الأموال التي دفعوها.
وردا على هذه الخطوة غير الاعتيادية للمغني، أشار ممثل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لشؤون التعاون الثقافي الدولي ميخائيل شفيدكوي، إلى أن الفنانين لهم مطلق الحرية في قراراتهم.
وأضاف شفيدكوي، وهو وزير سابق للثقافة "نعيش في بلدان حرة. كل شخص يفعل ما يحلو له. لا أرى أي تراجيديا أو مأساة".
من جانبه، وصف رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الدوما الروسي، اليكسي بوشكوف، قرار المغني البريطاني بأنه ينم عن "خبث"، وذلك في تغريدة على موقع تويتر.
وكانت السلطات الروسية بدأت مطلع آذار (مارس) الماضي حملة للتحقق من عمل منظمات غير حكومية تنفيذا لقانون دخل حيز التنفيذ نهاية العام 2012 ويرغم المنظمات غير الحكومية الممولة من جهات خارجية ولديها نشاط سياسي على تدوين أسمائها ضمن سجل "عملاء الخارج" والتقدم بهذه الصفة للقيام بأي نشاط سياسي.
ويواجه مسؤولو المنظمات غير الحكومية الذين يخالفون هذا القانون عقوبة قد تصل إلى السجن لعامين. وأثارت هذه الحملة الروسية انتقادات واسعة في الغرب.
واعتبر الناقد الموسيقي الروسي ارتيمي تروتسكي، أن مارك نوفلر أظهر حسا من "التضامن الدولي"، مشددا على "الدعم المعنوي من شخصيات موهوبة وشهيرة".
وخلال حفل في موسكو الصيف الماضي، قامت المغنية مادونا بالدفاع عن ناشطات فرقة "بوسي رايوت" اللواتي حكم عليهن بالسجن عامين، وذلك من خلال كتابة اسم الفرقة على ظهرها العاري.
وفي العام 2010، أقدم المغني بونو قائد فرقة "يو تو" الإيرلندية الشهيرة خلال أول حفل له في موسكو على دعوة رئيس فرقة "دي دي تي" الروسية الشهيرة يوري تشيفتشوك المعروف بمواقفه المناهضة لنظام فلاديمير بوتين، لاعتلاء المسرح معه. وقام المغنيان بأداء أغنية "نوكين اون هافنز دور" (القرع على باب الجنة) للمغني بوب ديلان. -(أ ف ب)

التعليق