إشادة نيابية باتفاقية الوصاية الهاشمية التاريخية على الحرم القدسي

تم نشره في الثلاثاء 2 نيسان / أبريل 2013. 02:00 صباحاً

عمان- الغد - اشادت لجنة فلسطين النيابية بالاتفاق التاريخي الذي وقعه جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس والذي اكد أن جلالة الملك هو صاحب الوصاية على الأماكن المقدسة في القدس الشريف.
واشارت اللجنة في بيانه لها أمس الى اهمية الاتفاق خصوصا ان الوصاية تتضمن بذل جميع الجهود القانونية للحفاظ على الاماكن المقدسة وخصوصا المسجد الأقصى المعرف بالاتفاقية بأنه "كامل الحرم القدسي الشريف".
وأكد رئيس لجنة فلسطين النائب اعطيوي المجالي أهمية الاتفاق والذي أعاد التأكيد للوصاية الهاشمية المطلقة على الأماكن الدينية في القدس الشريف.
وقال "ان وصاية الهاشميين على القدس تمثل إرثا تاريخيا عربيا يجب الحفاظ عليه وتثبيت شرعيته من منطلق عربي وإسلامي"، مشيرا إلى أن مدينة القدس تمثل مهوى أفئدة أكثر من مليار ونصف المليار عربي مسلم.
وأعاد المجالي التذكير بالظروف الراهنة التي تتعرض خلالها أولى القبلتين من اعتداءات بهدف طمس الهوية العربية والإسلامية في مدينة القدس، مبينا ان هذه الاتفاقية أعطت الحق القانوني والشرعي للأردن لبذل الجهود للحفاظ على الأماكن المقدسة.
وأكد البيان أن لقاء جلالة الملك والرئيس الفلسطيني "يعتبر لقاء تاريخيا، لافتا الى ان الاتفاقية أكدت عمق العلاقات التاريخية بين الشعبين الأردني والفلسطيني وأنهما أسرة واحدة".
وقال ان هذه الاتفاقية جزء من سلسلة اتفاقيات وتفاهمات ثنائية ستشهدها المرحلة القادمة تنعكس على مصلحة الشعبين الشقيقين.

التعليق