المفتي العام يثمن اتفاقية الوصاية الهاشمية على الحرم القدسي

تم نشره في الثلاثاء 2 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً

عمان - ثمن مفتي عام المملكة سماحة الشيخ عبدالكريم الخصاونة الاتفاقية المباركة التي وقعها جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس، والتي أعادت تأكيد الوصاية الهاشمية على الحرم القدسي الشريف كاملاً بما فيه المسجد الأقصى المبارك.
وقال سماحته في بيان صحفي أصدره أمس، إن توقيع الاتفاقية يثبت الحق الهاشمي والدور التاريخي في بذل الجهود المباركة للحفاظ على القدس الشريف وجميع المقدسات الإسلامية.
وأضاف "جعل الله تعالى للمسجد الأقصى المبارك مكانة رفيعة في قلوب المسلمين ونفوسهم، وهي مكانة تنبع من صميم عقيدتهم، فهو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، إليه تشد الرحال، وتهوي الأفئدة، وتضاعف الأجور"، مشيرا الى قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: (لَاَ تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلاَّ إِلَى ثَلاَثَةِ مَسَاجِدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَسْجِدِ الرَّسُولِ صلى الله عليه وسلم وَالمَسْجِدِ الأَقْصَى) متفق عليه.
واضاف الخصاونة: "ولهذه الأسباب استبسل الهاشميون الكرام في الدفاع عن المسجد الأقصى والمحافظة عليه عبر العصور الإسلامية، فقدموا التضحيات الكبيرة من أجل المسجد الأقصى وإعماره ورعايته والعناية به، فبذلوا أموالهم وأنفسهم في سبيله، -(بترا)

التعليق