راديو "صوت الأغوار": إذاعة مجتمعية تبث عبر "الإنترنت"

تم نشره في الأحد 31 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً

حابس العدوان

ديرعلا – بدأت إذاعة راديو صوت الأغوار بثها التجريبي عبر شبكة الإنترنت لتبحث لها عن أفق واسع في فضاء مزدحم.
وبالرغم من أنها إذاعة مجتمعية هي الأولى في منطقة الأغوار إلا أنها تبقى الوسيلة الوحيدة في المنطقة التي تتبنى خدمة المجتمع المحلي وتحمل همومه وقضاياه وتوفر لأبنائه مساحة للتعبير عن آرائهم وأنفسهم، بحسب مديرها خليفة الديات، الذي يؤكد أن طلب الترخيص الذي تم تقديمه لهيئة المرئي والمسموع وهو الآن بمراحله الفنية للحصول على موافقة مجلس الوزراء. ويوضح الديات أن إذاعة راديو صوت الأغوار تأتي ثمرة لمشروع (أصواتنا) الممول من الوكالة السويدية للإنماء والتعاون الدولي (Sida)، والذي تم إطلاقه في سبع دول عربية هي (تونس، اليمن، سورية، مصر، فلسطين، ليبيا، بالإضافة للأردن)، مشيرا إلى أنه تم اختيار منطقة الأغوار وتحديدا لواء دير علا لتنفيذ هذا المشروع نظرا لعدم وجود محطة إذاعية أو قناة فضائية عاملة في هذه المنطقة، ولبعد المنطقة عن مركز صنع القرار في العاصمة، إضافة إلى ما يعانيه الأهالي من نقص في الخدمات التي تحتاج لمتابعة المسؤولين. وأوضح الديات أن البداية كانت من خلال عقد لقاءات مع ممثلي المجتمع المحلي وأصحاب الصفات الاعتبارية، حيث تمت مناقشة الفكرة معهم من قبل الجهة المشرفة، تأسس على إثرها مجلس استشاري مكون من17 عضوا يمثلون كافة مناطق الأغوار، ما أسهم في نشر الفكرة بين كافة شرائح المجتمع وعزز من دور المجلس كحلقة وصل مع المواطنين.
وأوضح أنه تم تدريب خمسة عشر شابا وشابة من أبناء الأغوار العام الماضي على المهارات الصحفية وكتابة التقارير الصحفية الإذاعية والمكتوبة، مشيرا إلى أنهم يقومون حاليا بتقديم مواجز إخبارية على رأس كل ساعة، اضافة الى برامج متنوعة أسبوعية تتراوح مدتها ما بين نصف ساعة إلى ساعة.
وقال الديات "نطمح حاليا بالحصول على التراخيص الرسمية اللازمة لبدء البث الحي والمباشر على موجة أف ام لتأخذ مكانها ودورها بين باقي المؤسسات الاعلامية، اضافة الى الحصول على الدعم الفني والمادي لنحقق الاهداف المنشودة".
وقال "مراسلونا حققوا خلال فترة عملهم القصيرة قصص نجاح في معالجة عدد من القضايا المجتمعية التي وجدت طريقها للحل".

التعليق