طول "تيلينويد" قريب من طول طفل في الثانية يتكلم ويضحك ويعانق فهذا النوع

تم نشره في الخميس 28 آذار / مارس 2013. 03:00 صباحاً
  • لا ينصح بشرب أكثر من كوب من الشاي الأخضر في اليوم للنساء اللواتي يخططن للحمل - (أرشيفية)

عمان- يمارس كثيرون عادات يومية؛ منها شرب الشاي بكثرة سواء كان من أجل التعويد منذ الصغر أو لمجاراة الجو العائلي والاجتماعي، أو من أجل التنحيف، خصوصا بالنسبة للشاي الأخضر.
وتشير الدراسات العلمية ودراسات الحالات الطبية الخاصة إلى أن شرب الشاي بكثرة يقترن بحدوث تغيرات في العظام غير مرغوب بها، ويزيد من فرصة الإصابة بمرض مؤلم في العظام. وعادة ما تتميز الأعراض بمعاناة الفرد من آلام في المفاصل وهشاشة في العظام. ويعود السبب لأن الشاي يحتوي على مادة الفلورايد والتي من شأن تناولها المفرط أن يؤثر على صحة العظام.
وقد خصصت مجلة نيو إنجلاند الطبية في هذا الأسبوع (21 آذار "مارس" 2013) نشر حالة طبية لامرأة عمرها 47 سنة وهي تشكو من مرض عظام فريد من نوعه جراء تناولها إبريقا من الشاي يحتوي على 100 كيس شاي يوميا ولمدة 17 سنة. ويشير الباحثون إلى أن معدن الفلورايد الموجود في الشاي قد يكون هو المسبب الرئيسي، خصوصا وأن مستويات الفلورايد في دم هذه المرأة كانت أربعة أضعاف ما يمكن اعتباره طبيا بأنه طبيعي أو صحي. وقد تم الإبلاغ عن حالات طبية أخرى تتعلق بتغيرات في العظام وناجمة عن شرب الشاي بكثرة.
والجدير بالذكر أنه عند التوقف عن شرب الشاي، تبدأ الأعراض بالتحسن ويتخلص الجسم من الفلورايد الزائد وتعيد العظام من تشكيل نفسها وإصلاح كل ما تغير بها، ولكن العملية تحتاج إلى وقت وصبر وتعتمد على الحالة الطبية والتدخل العلاجي وعلى المدة الزمنية التي تمت فيها ممارسة عادة شرب الشاي، فكلما طالت المدة كان التغيير أبطأ. وعادة ما تزيد كمية الفلورايد هذه في مشروبات الشاي المصنعة من أوراق شاي قديمة ومنخفضة الجودة، لذلك يختلف محتوى الشاي من الفلورايد باختلاف نوعه.
شرب الشاي الأخضر لا يسبب خسارة في وزن الجسم
ويشيع لدينا أن شرب الشاي الأخضر يعمل على تحقيق خسارة أفضل في وزن الجسم. وحقيقة الأمر بأن التوصية بدور الشاي الأخضر في خسارة الوزن مبنية على أساس أدلة نظرية فقط تشير إلى دور الشاي الأخضر في تسريع عملية الأيض -أي عملية حرق الطاقة في جسمنا- ولكن الأدلة العلمية لم تثبت هذا الدور؛ إذ إن نتائج البحث العلمي تشير إلى استناد هذه التوصية على نتائج دراسات قليلة صغيرة الحجم وضعيفة التصميم وأجريت في بيئة تختلف عن بيئتنا ممثلة بتايلاند والصين وهولندا واليابان. وما نزال بحاجة إلى دراسات أكبر شمولية وأكثر حداثة وأفضل تصميما حتى نتمكن من تأكيد دور الشاي الأخضر في خسارة الوزن.
وتتراوح كمية الشاي الأخضر المشار إليها في الدراسات بين 3 و11 كوبا، وهي كمية غير آمنة فعليا نظرا لاحتواء الشاي الأخضر على مادة الكافيين المنبهة، إلى جانب وجود سمية محتملة من الزئبق؛ إذ تتوفر في الأسواق العالمية أنواع من الشاي الأخضر تحتوي على كمية غير آمنة من الزئبق في بعض أنواع الشاي الأخضر.
ولا ينصح بشرب أكثر من كوب من الشاي الأخضر في اليوم لدى النساء اللواتي يخططن للحمل، وكذلك الحوامل والمرضعات، وذلك لأن شرب كميات كبيرة من الشاي الأخضر تفوق نصف لتر يوميا (أي بمعدل يفوق كوبين في اليوم) قد يزيد خطر الإصابة بشلل الحبل الشوكي عند الرضع. ومن ناحية غذائية، يحتوي الشاي الأخضر على مادة البوليفينول التي بدورها قد تمنع تحويل حمض الفوليك إلى مادة الفولات الضرورية لنمو وتطور الحبل الشوكي الطبيعي.
اعتبارات صحية أخرى
يحتوي الشاي بأنواعه على كمية من مادة الكافيين التي تناولها قد يسبب اضطرابا في ضربات القلب، خصوصا ممن يعاني أو تعاني من عدم انتظام في ضربات القلب. كما أن الشاي يتداخل مع بعض الأدوية، خصوصا أدوية العلاج النفسي وأدوية زراعة الأعضاء. إضافة إلى ذلك، فإن الشاي يحتوي على كمية صغيرة من فيتامين "ك" الذي يتعارض مباشرة مع عمل مميعات الدم، وقد يعيق عمل بعض الأدوية المستخدمة في علاج السرطان، لذا فإنه لا ينصح بتناول الشاي خلال فترة علاج الأورام السرطانية.
وتعد جميع أنواع الشاي؛ بما فيها الأسود والأخضر والأبيض، مصدرا طبيعيا وغنيا بمادة البوليفينول، وهي مادة تمنع التغيير غير المرغوب في خلايا جسمنا الذي بدوره يؤدي إلى الإصابة بالأمراض المزمنة؛ بما فيها أمراض القلب والسرطان. وتشير الدراسات المخبرية -أي الدراسات التي تتم داخل أنابيب مخبرية وفي مختبرات خاصة- إلى أن مادة البوليفينول لها دور كمادة مضادة للأكسدة، ومادة مضادة للسرطان، ومادة مانعة لحدوث الورم، ومادة مضادة للميكروبات، ولكن نتائج الدراسات البشرية لم تثبت هذه الأدوار كما في المختبر.
وتختلف كمية البوليفينول باختلاف نوع الشاي، ولكنها تتراوح بين 100 و300 ملغم للكوب الواحد حسب ما ورد عن قاعدة البيانات الغذائية، فمثلا يحتوي الشاي الأسود على 180 ملغم، بينما يحتوي الشاي الأخضر على 160 ملغم للكوب. وتختلف كمية البوليفينول باختلاف المصدر وباختلاف كمية الكافيين الموجودة في الشاي؛ إذ يحتوي الشاي الخالي من الكافيين على نسبة أقل من البوليفينول.
 تتيانا الكور
استشارية التغذية الطبية والعلاجية
Tatyana@tatyanakour.com

التعليق