الشونة الجنوبية: مشروع لتحلية المياه المالحة بالطاقة الشمسية

تم نشره في الأحد 24 آذار / مارس 2013. 03:00 صباحاً

حابس العدوان

الشونة الجنوبية -  افتتح رئيس الجامعة الألمانية الأردنية الدكتور لبيب الخضرا مشروع توليد الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية واستغلالها لتحلية المياه المالحة في الشونة الجنوبية.
وأكد الخضرا أن هذا المشروع المهم الذي يعتبر من أفضل النماذج التي أنشأتها الجامعة هو أحد مراكز الأبحاث التي تهدف الى تحقيق فائدة ملموسة للاقتصاد الأردني والمجتمع المحلي، وتحقيق رسالة الجامعة ورؤيتها للتعليم العالي.
ولفت الخضرا الى أن نهجنا في الجامعة الألمانية الأردنية يعتمد على البحث العلمي التطبيقى وخاصة في مجال الطاقة لما له من أهمية كبيرة للأردن، من خلال استغلال الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء واستخدامها في مجال الزراعة وتحلية المياه المالحة، مضيفا "أننا نطمح الى أن يتم تعميم فكرة المشروع وتبنيه من قبل القطاع الخاص لإنتاجه بشكل تجاري ونحن مستعدون لدعم هذه المشاريع بالخبرات العلمية اللازمة".
من جانبه، أكد مصمم المشروع أستاذ هندسة الطاقة في الجامعة الدكتور أحمد مهيدات أن المشروع يهدف الى تحلية المياه المسوس (المالحة) بواسطة الكهرباء التي يتم توليدها بالطاقة الشمسية، لافتا الى أن فكرة المشروع تولدت لحاجة الأردن الماسة للمياه الجيدة والطاقة معا، كونه من أفقر دول العالم بهذين العنصرين المهمين وكون الأردن يحتوي على نسبة كبيرة من هذه المياه التي لا تحتاج الى طاقة كبيرة لتحليتها مقارنة مع مياه البحر.
وبين مهيدات أن استغلال الطاقة الشمسية في الأردن مجد بشكل كبير ولاستخدامات عدة، ما يحتم على الحكومات أن تتوجه بشكل جدي لاستغلال هذه الطاقة ذات الكلفة المنخفضة والآمنة، مشددا على ضرورة تبني مثل هذا المشروع المهم وتعميمه بشكل أوسع خاصة في القطاع الزراعي الذي يستهلك كميات كبيرة من المياه سنويا. 
من جانبه، بين رئيس قسم الطاقة في الجامعة الدكتور محمد العدوس أن الجامعة الألمانية الأردنية تعتبر الجامعة الوحيدة التي تدرس تخصص هندسة الطاقة في الأردن، ولذلك فإنها تحرص على تنفيذ الزيارات الميدانية لتمكين الطلبة من المزج ما بين الجانبين النظري والتطبيقي خلال دراستهم الجامعية، مبينا أن هذا المشروع يعتبر من الأهمية بمكان كونه مشروعا بحثيا لتعريف الطلبة وتوعيتهم بأهمية مصادر الطاقة والمحافظة عليها وتقنيات الحصول عليها واستخداماتها لأغراض ضخ المياه و تحليتها.
وقال مالك المزرعة المقام عليها المشروع نمر البكري إن المشروع عمل على حل الكثير من المشاكل التي "كنت أواجهها نتيجة الري باستخدام المياه المالحة"، مبينا أن معظم المزروعات كانت تموت أو ذات إنتاج قليل مقارنة مع المزروعات التي تروى بالمياه الحلوة.
وأضاف البكري أن المشروع وفر عليه كلف الطاقة التي كان يتكبدها سنويا، عدا عن التغلب على مشكلة الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي والتي تؤدي الى خسائر كبيرة للمزرعة، خاصة عطب المضخات والأدوات الكهربائية.

habes.alodwan@alghad.jo

التعليق