الخلاف بين أندية المحترفين يحول دون اجتماعها واعتراض الوحدات ليس من اختصاص "التأديبية" ولا مبرر لغياب منتخب الكرة الشاطئية

تم نشره في الأحد 24 آذار / مارس 2013. 03:00 صباحاً
  • اللاعب مؤيد أبو كشك قد يعيد مقدمة العقد للجزيرة - (الغد)

عاطف عساف

عمان - “محطات رياضية”... زاوية أسبوعية نطل من خلالها على قراء “الغد”، نطرح فيها مجموعة من الأخبار والقضايا والهموم والأسرار التي تحاكي الواقع الرياضي، حيث سنقوم بتسليط الضوء على الكثير من المواضيع الساخنة التي تلامس أوجاع الرياضة الأردنية، وفي الوقت ذاته نستقبل آراءكم ومقترحاتكم لنقوم بنشرها ما أمكننا ذلك.
خلافات أندية المحترفين تعصف باجتماعاتها
حالت الخلافات التي ظهرت مؤخرا بين مجموعة من أندية المحترفين، دون الوصول إلى اتفاق لعقد مجلس لرؤساء الأندية أو من ينوب عنهم، من أجل مناقشة هموم الأندية ومعاناتهم من الضائقة المالية والعقبات التي تواجه هذه الأندية، التي كان من المفروض أن تجتمع الأسبوع الماضي في نادي الجزيرة. المستجدات التي ظهرت على السطح في ضوء الاعتراضات التي تقدم بها نادي الوحدات بعد تخسير فريق المنشية أمام شباب الأردن، وكذلك ما تقدم به شباب الحسين واليرموك اللذين زعما وجود اتفاق بين بعض الأندية للخروج بنتائج تضمن البقاء في دوري المحترفين، الأمر الذي من شأنه الإطاحة باليرموك وشباب الحسين وتهبيطهما إلى دوري (المظاليم)... هذه المستجدات حالت دون تمكن نادي الجزيرة من ضمان دعوة جميع الأندية لحضور الاجتماع التنسيقي، الذي كان من المفروض أن تخرج الأندية بتوصيات ترفع لاتحاد كرة القدم بهدف تذليل العقبات لا سيما المالية، بعد أن عجز الغالبية منها الالتزام أمام اللاعبين والأجهزة التدريبية.
اعتراض الوحدات ليس من اختصاص “التأديبية”
أكد المحامي عماد حناينة أحد المختصين بشؤون اللاعبين والأندية، أن إحالة اعتراض الوحدات على تخسير المنشية أمام شباب الأردن جراء مشاركة اللاعب علي ذيابات وفي جعبته 3 إنذارات، فيه الكثير من الظلم للجنة؛ لأن هذا الموضوع ليس من اختصاصها ومن صلاحيتها، لعدم وجود أعضاء مختصين في اللجنة التأديبية.
وأشار حناينة أن الوحدات طلب إحالة اعتراضه للجنة تحقيق يشكلها الاتحاد من أصحاب الخبرة والمختصين بذلك، وتكون من المحايدين وتتمتع بالشفافية، وأضاف المحامي حناينة الذي أسند له الوحدات متابعة هذه القضية وقبلها قضية حازم جودت، أن اتحاد الكرة ليس في مصلحته إخفاء مثل هذه الأمور، بما في ذلك الاعتراض المقدم من ناديي شباب الحسين واليرموك، لكون هذه المواضيع لم تصل إلى درجة التلاعب بالنتائج أو المؤامرة، واقترح حناينة انتداب مدعي عام للاتحاد من أجل النظر في مثل هذه القضايا.
وحسب حناينة.. استند الوحدات في اعتراضه على التصريحات التي تبادل فيها رئيس النادي تيسير شديفات وأمين السر فؤاد شديفات الاتهامات إخفاء الرئيس لقائمة الحرمان الصادرة من الاتحاد.
وقال إداري الوحدات زياد شلباية في رده على استفسارات (الغد)، إن ناديه ليس ضد شباب الأردن أو المنشية، واستند في اعتراضه على تراشق الاتهامات بعد المباراة بين إداريي المنشية وإخفاء ورقة حرمان اللاعبين الثلاثة حيث يحمل كل منهم 3 انذارات ومشاركة أحدهم فقط، وقال زياد شلباية أن نادي الوحدات كلف المحامي عماد حناينة لمتابعة هذا الموضوع.
واختتم شلباية حديثه بالقول إن الوحدات ينتظر قرار الاتحاد لاطلاعه على حيثيات التحقيق، وخلاف ذلك هناك جهات أخرى قد يتجه إليها ناديه في حال لم يحصل على حقه أو لم يناقش الموضوع من قبل المختصين.
لا مبرر لغياب منتخب الكرة الشاطئية عن غرب آسيا
في سابقة غريبة اعتذر اتحاد كرة القدم عن عدم المشاركة في بطولة الكرة الشاطئية الأولى، التي ينظمها اتحاد غرب آسيا مطلع شهر أيار (مايو) المقبل في جزيرة كيشم الإيرانية، بمشاركة 7 اتحادات أعضاء هي: قطر ولبنان والبحرين وفلسطين وعمان وسورية وإيران.
يشار إلى أن هذه البطولة الرسمية الأولى التي تقام على المستوى الآسيوي للكرة الشاطئية، علما أن البطولات السابقة كانت تقام تحت مظلة الاتحاد الدولي لكرة القدم من خلال تنظيم تصفيات كأس العالم.
اعتذار اتحاد كرة القدم غير المبرر جاء لعدم وجود الاهتمام بهذه اللعبة، في الوقت الذي يشارك الاتحاد في بطولة غرب آسيا داخل الصالات، بدون وجود أي اهتمام أو بطولات وحتى منتخبات لهذه اللعبة، رغم أنه سبق للاتحاد المشاركة ببطولة الكرة الشاطئية التي أقيمت في سورية قبل عدة سنوات وقد أسند مهمة القيادة للمدرب نهاد صوقار.
ويرى مطلعون أن الاتحاد يستطيع تجميع المنتخب والمشاركة مهما كانت المبررات، لا سيما وان الأردن يحتضن مقر اتحاد غرب آسيا، والا لماذا نشارك ببطولات الصالات والحل واحد، ورغم الاعتذار ربما تكون الفرصة ما تزال قائمة لاعادة النظر بقرار الاعتذار والعودة للمشاركة ولو بتجميع اللاعبين أسوة بمنتخب الصالات الذي يتدرب لعدة أيام وبعد العودة يتم تسريح الفريق وجهازه الفني.
المجلس الأعلى يحشد "النواب" لعدم الدمج
فرغ المجلس الأعلى للشباب مؤخرا من الاجتماع باللجنتين الإدارية والشبابية والثقافية في مجلس النواب، بعد أن تبادلا وجهات النظر حول الاقتراح بدمج المجلس الأعلى للشباب في وزارة الثقافة والأضرار التي قد تلحق بالمجلس جراء هذا القرار، وفي ضوء التبريرات التي ساقها المجلس ومحاولته إقناع كلتا اللجنتين بعدم الجدوى من عملية الدمج جراء التكاليف التي ستتكبدها الحكومة ونظرا لاختلاف التخصصات بين الموظفين وازدحام الموظفين وصعوبة إجراء التنقلات في الوزارة الواحدة، وعدم وجود توفير في النفقات، قدم المجلس النصيحة بعدم الدمج، وهذا ما سترفعه اللجنتان لمجلس النواب لمناقشة الحكومة وبالتالي اتخاذ القرار المناسب.
وفهمت (الغد) أن المعنيين في المجلس الأعلى للشباب بدؤوا بحشد النواب للوقوف إلى جانبهم وإلغاء فكرة الدمج، وقد يكون القرار في مصلحة المجلس.
أسرار
• لاعب دولي واجهته عدة عقبات وهو في طريقه للاحتراف في دولة خليجية، ورغم تعثر التزامه مع النادي الخليجي إلا أنه حصل على حصته المالية، في الوقت الذي يدير ظهره ويرفض منح وكيل أعماله غير المرخص بدل أتعابه، في حين لجأ الأخير للاستعانة بأصدقاء اللاعب ولم يحصل الا على الوعود وادعى اللاعب أنه يمر حاليا في ضائقة مالية.
• اتحاد كرة القدم خاطب نادي الجزيرة طالبا منه وضع 150 دينارا في حسابه وهي بدل أتعاب الخبير أحمد أبو شيخة الذي أوكل له الاتحاد مهمة تقييم الأضرار التي لحقت بالجزيرة جراء ابتعاد لاعبه السابق مؤيد أبو كشك، بعد أن اعترض الجزيرة في وقت سابق على قرار لجنة أوضاع اللاعبين، وأحال الاتحاد استئناف الجزيرة بحق أبو كشك للخبير أبو شيخة، وبات الجزيرة الأقرب لكسب القضية وتغريم أبو كشك مبلغا يقارب من 5500 دينار، وهو ما يعرف بمقدمة العقد الذي قبضه أبو كشك والذي غادر الفريق بدون عذر رسمي على حد تبرير الجزيرة، وكان الجزيرة كسب قضيته مع اللاعب المصري محمد رجب (ريعو) بعد الاستئناف الذي تقدم به.
• أكد مصدر قانوني أن اتحاد الكرة لم يعلن عن الاعتراضات التي وصلته من بعض الأندية باستثناء اعتراض الوحدات، لكون الأخير أعلنها صراحة عبر الصحافة.
• إدارة نادي الجزيرة في طريقها لمفاتحة المدير الفني لفريق الكرة عيسى الترك من أجل الاتفاق على تجديد عقده لموسم آخر بعد النجاحات التي سجلها هذا الموسم في دوري المحترفين، كان أهمها زجها بمجموعة من الوجوه الشابة.
• رئيس نادي محترف يسعى لإجراء مصالحة بين رئيس ناد محترف ورئيس لجنة في اتحاد لعبة جماعية، بعد سلسلة من التراشق بالاتهامات بين الطرفين.
- نظرا لالتحاق أمين السر العام في اتحاد كرة القدم خليل السالم بعمل آخر بعد الجهود الكبيرة التي بذلها خلال فترة عمله، وفي ظل الأعباء الكبيرة الملقاة على كاهل الاتحاد، بات الأمر يتطلب استعانة اتحاد الكرة بأحد الأشخاص من أصحاب الخبرة الكبيرة لملء هذا الفراغ.
• ما يزال البعض من اللاعبين وكذلك أندية المحترفين يقعون في الخطأ نفسه باعتماد شهر أيلول (سبتمبر)، كموعد لانتهاء عقود الاحتراف، مع العلم أن الموسم الكروي في الغالب ينتهي بنهاية شهر أيار (مايو) من كل عام.
• مدير عام مدينة الحسين للشباب بات حائرا بين “تجهيز” الملاعب وإعادة صيانتها لاستقبال مباريات كرة القدم، وبين الصعوبات التي تواجه المدينة، والمتمثلة بدخول مجموعة من الشباب والشابات الذين يفسدون الأجواء بتصرفات غير المسؤولة والغريبة عن مجتمعنا.. رويضان قام بزيارات ميدانية زاد فيها نسبة الحواجز الاسمنتية للتخفيف من حركة هؤلاء، وفي الوقت ذاته أعطى تعليماته لإنجاز الملاعب بسرعة بعيدا عن الضائقة المالية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »جزراوي (عمران السموعي)

    الأحد 24 آذار / مارس 2013.
    يجب على ادارة نادي الجزيرة ان لا تفرط بالمدرب عيس الترك الذي يعد الافضل محليا، بعد ان اكتشف العديد من الوجوه الجديدة.
  • »غياب الخماسي (ابراهيم قنديل)

    الأحد 24 آذار / مارس 2013.
    استاذ عاطف ما قلته صحيح بخصوص منتخبات الخماسي التي اصبحت للمناسبات ما نامله من الاتحاد اعادة تجميع المنتخبات حيث هناك مشاركة لغرب اسيا بعد ان تغيب الاردن عن جميع البطولات العربية والاسيوية خلافا للدول الاخرى.
  • »اندية المحترفين (محمد اللباشا)

    الأحد 24 آذار / مارس 2013.
    اصلا الاندية عمرها ما بتتفق لكونها تغلب المصلحة الخاصة علشان هيك الاتحاد ما رايح يرضخ لها.