قمة منتظرة بين الوحدات والفيصلي في دوري المناصير للمحترفين

شباب الأردن يهرول نحو اللقب وصراع محموم على الوصافة

تم نشره في الأربعاء 20 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً
  • لاعب شباب الأردن رائد النواطير (وسط) يجري بالكرة بين لاعبي المنشية في اللقاء المثير - (الغد)
  • حارس مرمى الوحدات محمود قنديل يفشل في التصدي لتسديدة لاعب ذات راس معتز صالحاني - (تصوير: جهاد النجار)
  • لاعب الرمثا علاء الشقران (وسط) يستقبل الكرة بين لاعبي العربي - (من المصدر)
  • لاعب الفيصلي انس حجة (يمين) يجري بالكرة من لاعب اليرموك اول من أمس - (الغد)
  • جدول ترتيب الفرق في ختام الأسبوع الثامن عشر

تيسير محمود العميري

عمان- شهد الأسبوع الثامن عشر من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم أحداثا درامية، منحت الأفضلية لفريق شباب الأردن للانفراد بصدارة الفرق بفارق 6 نقاط عن أقرب مطارديه، وقبل انتهاء منافسات البطولة بأربع جولات.
ففي الوقت الذي نجح فيه المنشية في تحقيق فوز كبير وثمين على شباب الأردن بنتيجة 3-2 في الوقت بدل الضائع، ظن المتابعون أن شباب الأردن منح مطارديه فرصة تضييق الفارق تمهيدا للانقضاض على الصدارة في وقت لاحق.
بيد أن الأحداث تسارعت؛ إذ سقط الوحدات في فخ التعادل مع ذات راس بنتيجة 2-2، وحصل على نقطة واحدة بشق الأنفس من مضيفه، وفجر شباب الأردن مفاجأة مدوية عندما قدم اعتراضا معززا بالبراهين على عدم قانونية مشاركة لاعب المنشية علي ذيابات في تلك المباراة بفعل حصوله على ثلاثة إنذارات قبل مباراة شباب الأردن.
وفي الوقت الذي قرر فيه اتحاد الكرة تخسير المنشية أمام شباب الأردن 0-3، فرط العربي بفوز على الرمثا بعد أن كان متقدما بنتيجة 2-0، لتنتهي المباراة إلى التعادل 2-2، ما منح الفيصلي في اليوم التالي فرصة استرداد المركز الرابع من الرمثا بعد فوزه على اليرموك 3-0.
وفي ضوء النتائج والأحداث السابقة، انفرد فريق شباب الأردن بالصدارة رافعا رصيده إلى 43 نقطة وبفارق 6 نقاط عن أقرب مطارديه الوحدات، الذي حل ثانيا برصيد 37 نقطة، فيما بقي العربي ثالثا برصيد 35 نقطة وأصبح الفيصلي رابعا برصيد 33 نقطة وتراجع الرمثا إلى المركز الخامس برصيد 32 نقطة.
وبعيدا عن الفرق الخمسة الأولى، فإن الجزيرة تمسك بالمركز السادس رافعا رصيده إلى 24 نقطة بعد تعادله السلبي مع الصريح، فيما أصبح ذات راس سابعا برصيد 22 نقطة، وتقدم البقعة إلى المركز الثامن برصيد 19 نقطة بعد فوزه على شباب الحسين 3-1، فيما تراجع المنشية إلى المركز التاسع برصيد 18 نقطة، وبقي الصريح عاشرا برصيد 16 نقطة واليرموك في المركز الحادي عشر برصيد 11 نقطة، وتمسك شباب الحسين بالمركز الأخير برصيد 5 نقاط.
لمن يبتسم اللقب؟
على بعد 4 خطوات في خط النهاية لبطولة الدوري، فإن الواقع الحالي يشير إلى أن شباب الأردن هو الأقرب إلى نيل اللقب من مطارديه الوحدات والعربي، في الوقت الذي خرج فيه الفيصلي والرمثا من حسبة المنافسة.
شباب الأردن يتقدم بفارق 6 نقاط، وهو فارق مريح إلى حد كبير، إذا ما تعامل الفريق بذكاء وحرص في المباريات الأربع المقبلة، وربما يمكن اعتباره بطلا في الجولة المقبلة، في حال فوزه على الجزيرة وخسارة الوحدات من الفيصلي.
بيد أن الصراع على اللقب لم ينته فعليا، وإن كان "نظريا" وضع الخطوط العريضة في انتظار البحث في تفاصيل عملية التتويج.
شباب الأردن يحتاج إلى فوزين وتعادل وخسارة لضمان الفوز باللقب، بغض النظر فيما اذا نجح الوحدات في الحصول على العلامة الكاملة في المباريات المقبلة، بينما يحتاج الوحدات إلى العلامة الكاملة للظفر باللقب شريطة أن يخسر شباب الأردن في مباراتين ويتعادل في واحدة ويفوز في أخرى.
العربي لم يخرج رسميا من الحسبة، لكنه بحاجة إلى أربعة انتصارات مقابل تعثر شباب الأردن والوحدات في معظم المباريات؛ إذ يبتعد عن القمة بفارق 8 نقاط وعن المركز الثاني بفارق نقطتين، وربما يجوز القول إن الوحدات والعربي ومن خلفهما الفيصلي والرمثا، ستدخل في منافسة شرسة في الأمتار الأخيرة من الدوري للحصول على المركزين الثاني والثالث وربما المركز الرابع، في حال ضمن شباب الأردن اللقب، لضمان المشاركة الخارجية لبطل الدوري في دوري أبطال آسيا في الموسم المقبل، وربما يمتلك الأردن مقعدا أو مقعدين لوصيف بطل الدوري وبطل كأس الأردن في كأس الاتحاد الآسيوي، وقد يجد صاحب المركز الرابع أو الخامس فرصة المشاركة بكأس الاتحاد العربي.
عموما... بطولة الدوري توقفت بضعة أيام لإفساح المجال أمام المنتخب لملاقاة بيلاروسيا وديا غدا الخميس واليابان في تصفيات المونديال يوم الثلاثاء المقبل، ومن ثم يتم استئناف الدوري بإقامة الجولة التاسعة عشرة اعتبارا من يوم الخميس 28 آذار (مارس) الحالي، وفيها سيقام لقاء الديربي المنتظر بين الوحدات والفيصلي يوم الجمعة 29 منه، كما سيلعب شباب الأردن مع الجزيرة والعربي مع ذات راس والرمثا مع البقعة واليرموك مع المنشية والصريح مع شباب الحسين.
الجولات الأربع الأخيرة ستشهد أربع مباريات لشباب الأردن مع فرق الجزيرة وشباب الحسين والرمثا والعربي، بينما سيلعب الوحدات مع الفيصلي والجزيرة والمنشية وشباب الحسين، ويلعب العربي مع ذات راس والبقعة والصريح وشباب الأردن، فيما يلعب الفيصلي مع الوحدات وذات راس والمنشية والجزيرة، في حين يلتقي الرمثا مع البقعة والصريح وشباب الأردن واليرموك.
وداع منتظر
أيقن فريق شباب الحسين أنه سيكون "مكرها" أول الفريقين الهابطين إلى الدرجة الأولى بعد أن صعد عوضا عنهما فريقا الحسين إربد والشيخ حسين.
شباب الحسين بقيت له أربع مباريات ورصيده متوقف عند 5 نقاط، ولو فاز في تلك المباريات وهي أمام فرق البقعة وشباب الأردن واليرموك والوحدات، وبالتالي فإن الحديث يكون عن الفريق الثاني "سيئ الحظ"، الذي سيرافق شباب الحسين نحو "المظاليم"؛ حيث ينحصر الصراع غير المستحب بين الصريح "16 نقطة" واليرموك "11 نقطة"، وبالتالي تبدو فرصة الصريح أفضل بفعل فارق النقاط الخمس، وسيلعب الصريح مبارياته الأربع المقبلة أمام فرق شباب الحسين والرمثا والعربي والبقعة وجميعها تقام في ملعب الأمير هاشم، بينما سيلعب اليرموك مبارياته أمام فرق المنشية والجزيرة وشباب الحسين والرمثا، ما يعني أن اليرموك وشباب الحسين هما من سيهبط، ما لم تشَأ إرادة الله غير ذلك.
سباق شرس على لقب الهداف
واصل لاعب الفيصلي خليل بني عطية صدارة الهدافين رافعا رصيده إلى 10 أهداف، وبفارق هدف واحد عن أقرب مطارديه، في ظل صراع شرس بين اللاعبين للحصول على لقب الهداف، وتاليا ترتيب الهدافين:
- المركز الأول "10 أهداف": خليل بني عطية "الفيصلي".
- المركز الثاني "9 أهداف": رأفت علي "الوحدات" ومحمد عبدالحليم "البقعة".
- المركز الثالث "8 أهداف": مصعب اللحام ومحمد القصاص "الرمثا" وعبدالله ذيب "الوحدات" وأشرف نعمان "الفيصلي" ومعتز صالحاني "ذات راس".
- المركز الرابع "7 أهداف" راكان الخالدي "الرمثا" ومحمود شلباية "الوحدات".
- المركز الخامس 6 أهداف: ماهر الجدع وكبالينجو ورائد النواطير "شباب الأردن" ويوسف الرواشدة وسعيد مرجان "العربي".
- المركز السادس 5 أهداف: عبدالهادي المحارمة "الفيصلي" وأحمد أبوكبير "المنشية" وصالح الجوهري "الجزيرة".
- المركز السابع "4 أهداف": خلدون الخزامي وعمار أبوعليقة "العربي" وعامر الوريكات وشريف النوايشة وأحمد مرعي "ذات راس" وعمر عثامنة "الصريح" ومارديك ماردكيان "الجزيرة".
- المركز الثامن "3 أهداف": عدنان سليمان "البقعة" وأحمد غازي "العربي" وامانجو اكيسي "الرمثا" وقيس العتيبي وعمر غازي "المنشية" وأيمن أبوفارس "شباب الحسين" ومحمود الرياحنة ومحمود زعترة "اليرموك" ومحمد الحاج وعصام مبيضين "شباب الأردن".
- المركز التاسع "هدفان": عبدالله العطار ومحمد الحموي وخضر يوسف "الفيصلي" ورضوان الشطناوي وخالد قويدر وأنس الشهابات وخالد الطيار "الصريح" ومحمد المحارمة ووسيم البزور وعدي زهران "شباب الأردن" وفهد يوسف "ذات راس" ومحمود البصول "العربي" وماجد الحاج "الرمثا" وأحمد جمال وسيد سعيد "اليرموك" وحسام شديفات وماليك فال "المنشية" وأيمن عبدالفتاح ولاعب اليرموك وليد زياد بالخطأ مرتين "شباب الحسين".
- المركز العاشر "هدف": مهند إبراهيم ومالك البرغوثي ومنذر أبوعمارة وبلال عبدالدايم وحسن عبدالفتاح "الوحدات" وحاتم علي وتامر الحاج محمد وحاتم عقل وحسين زياد وحسونة الشيخ ومتعب الخلايلة "الفيصلي" وفادي لافي وعوض راغب سالم العجالين وأحمد سمير ولؤي عمران "الجزيرة" وعلاء القيسي وأيمن خالد وديجيه وعبدالرؤوف الروابدة ولاعب ذات راس عثمان الخطيب بالخطأ "الصريح" ومحمد عمر وقيس العتيبي وعدي خضر ولاعب اليرموك علاء جابر ولاعب ذات راس عثمان الخطيب بالخطأ "شباب الأردن" وإبراهيم دلدوم ووائل الرفاعي ومحمد ناجي ومحمد وائل ولاعب المنشية صفوان قميص بالخطأ "البقعة" ومحمود موافي ومحمد الخطيب وأحمد النعيمات وعثمان الخطيب وأحمد أبوعرب ولاعب شباب الأردن وسيم البزور بالخطأ "ذات راس" وياسر الرواشدة وإحسان حداد "العربي" ومحمد العتيبي وسليمان السلمان ومحمد الداود وباسل الشعار ومحمد خير وعلي خويلة وإياد الخطيب "الرمثا" ووليد زياد وقصي أبوعالية وأحمد جمال وعوض راغب ومحمد العتيبي وأحمد ادريس "اليرموك" وعلي ذيابات وأحمد السلمان وأشرف المساعيد ومحمد المغربي ونبيل أبوعلي ولاعب العربي محمد أبوزريق بالخطأ "المنشية" وبهاء الدين معاذ ومحمد المغربي وبهاء الكسواني وعبدالله أبوزيتون ومراد ذيابات "شباب الحسين".
288 هدفا في 108 مباريات
تم تسجيل 18 هدفا في مباريات الأسبوع الثامن عشر، وبذلك يصبح عدد الأهداف المسجلة في 108 مباريات 288 هدفا بمعدل 2.66 هدف في المباراة.
4 بطاقات حمراء جديدة
أشهرت البطاقة الحمراء 4 مرات خلال مباراة شباب الأردن والمنشية؛ حيث قام الحكم عبدالرزاق اللوزي بطرد لاعبي شباب الأردن أنس الجبارات ووسيم البزور ولاعبي المنشية أحمد عطية وماليك فال.
ورغم أن اتحاد الكرة قام بتغيير نتيجة المباراة لصالح شباب الأردن 3-0، إلا أن العقوبات تبقى كما هي، وبالتالي يرتفع عدد حالات الطرد إلى 36 حالة.
4 ركلات جزاء وإلغاء اثنتين منها
تم احتساب أربع ركلات جزاء خلال مباريات الجولة الماضية، لكن تغيير نتيجة مباراة شباب الأردن والمنشية أدى إلى إلغاء النتيجة السابقة وإحداثها باستثناء العقوبات.
في مباراة شباب الأردن والمنشية، نفذ لاعب شباب الأردن رائد النواطير ركلتين، واحدة أصابها النجاح والثانية ارتدت من القائم.
وفي مباراة العربي والرمثا، تمكن لاعب العربي سعيد مرجان من التسجيل بنجاح في مرمى الرمثا، كما فعل ذلك لاعب البقعة محمد عبدالحليم في مرمى شباب الحسين.
وبعد استثناء ركلتي الجزاء في مباراة شباب الأردن والمنشية، يصبح عدد ركلات الجزاء المحتسبة 33 ركلة نفذت 29 منها بنجاح.
أرقام وكلام في الدوري
- مباراة الفيصلي واليرموك هي أول مباراة في الدوري الحالي تلعب بدون جمهور، تنفيذا لعقوبة اتحاد الكرة بحق الفيصلي القاضية بخوضه ثلاث مباريات على أرضه بدون جمهور... بالمناسبة المباراة المقبلة مع الوحدات سيحضرها الجمهور لأنها على ملعب الوحدات.
- تمكن مهاجم البقعة محمد عبدالحليم من تسجيل ثلاثة أهداف في مرمى شباب الحسين، فكانت ثاني حالة "هاتريك" في الدوري، بعد أن سجل لاعب الوحدات عبدالله ذيب ثلاثة أهداف في مرمى اليرموك في الأسبوع السادس.
- للمرة الأولى في الدوري الحالي يتم تغيير نتيجة مباراة بقرار الاتحاد؛ حيث تحول فوز المنشية على شباب الأردن 3-2 إلى خسارة للمنشية بنتيجة 0-3، بعد ثبوت مشاركة لاعب المنشية علي ذيابات وفي جعبته ثلاثة إنذارات.
- المحترف اللبناني محمد القصاص يعد اللاعب الوحيد الذي سجل أهدافا في سبع مباريات متتالية خلال مرحلة الإياب.
- شهدت مباراة الإياب بين العربي والرمثا السيناريو ذاته الذي حدث في إياب الموسم الماضي مع تبادل للأدوار؛ إذ تقدم العربي يوم الأحد الماضي بهدفين نظيفين ورد الرمثا بمثلهما، وفي الموسم الماضي كان الرمثا تقدم بهدفين لكن العربي سددهما.
- يعد فريق شباب الأردن أكثر الفرق تحقيقا للانتصارات "13 مرة"، بينما لم يحقق شباب الحسين سوى فوزا واحدا حققه على ذات راس بنتيجة 3-1 في الأسبوع الرابع.
- فريق شباب الأردن هو أقل الفرق تعرضا للخسارة "مرة واحدة"، بينما يعد شباب الحسين أكثرها خسارة "15 مرة"، منها سبع مرات متتالية في مرحلة الإياب؛ إذ لم يحصل على أي نقطة إيابا.
- فريق الجزيرة حقق حالة التعادل التاسعة له في الدوري، بينما يعد شباب الحسين الأقل تعادلا "مرتان".
- يعد فريق شباب الأردن الأقوى هجوما "38 هدفا"، في حين يعد شباب الحسين الأضعف هجوما "12 هدفا".
- يعد فريق الجزيرة الأقوى دفاعا "9 أهداف"، بينما يعد دفاع شباب الحسين الأضعف "46 هدفا".
نتائج مباريات الأسبوع الثامن عشر
- المنشية x شباب الأردن 3-2 "0-3 قرار اتحاد بسبب عدم قانونية مشاركة لاعب المنشية علي ذيابات".
- ذات راس x الوحدات 2-2، سجل لذات راس معتز صالحاني 2 وللوحدات عبدالله ذيب ورأفت علي.
- البقعة x شباب الحسين 3-1، سجل للبقعة محمد عبدالحليم 3 ولشباب الحسين مراد ذيابات.
- العربي x الرمثا 2-2، سجل للعربي سعيد مرجان 2 وللرمثا إياد الخطيب ومحمد القصاص.
- الجزيرة x الصريح 0-0.
- الفيصلي x اليرموك 3-0، سجلها أشرف نعمان وخليل بني عطية وخضر يوسف.
مواعيد مباريات الأسبوع التاسع عشر
- الصريح x شباب الحسين، الخميس 28-3، الساعة 3 عصرا، ستاد الأمير هاشم.
- اليرموك x المنشية، الخميس 28-3، الساعة 5 مساء، ستاد عمان.
- البقعة x الرمثا، الجمعة 29-3، الساعة 5، ستاد عمان.
- الوحدات x الفيصلي، الجمعة 29-3، الساعة 5، ستاد الملك عبدالله الثاني.
- العربي x ذات راس، السبت 30-3، الساعة 3، ستاد الأمير هاشم.
- شباب الأردن x الجزيرة، السبت 30-3، الساعة 5، ستاد عمان.

taiseer.aleimeiri@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الجزيرة بطل الدوري (ابو سند)

    الأربعاء 20 آذار / مارس 2013.
    اتوقع فوز الجزيرة ببطولة الدوري عن جدارة
  • »الدوري مبيوع والفساد وصل كرة القدم !! (عبود المنسي)

    الأربعاء 20 آذار / مارس 2013.
    الغريب في التقرير انه لم يأت لا من بعيد ولا من قريب على الإحتجاج الرسمي الذي قدمه نادي الوحدات حول وجود شبهة فساد حول تخسير فريق المنشية للمباراة!!
    تخيلوا يا ناس ان رئيس نادي المنشية وصله كشف اللاعبين المحرومين من المباراة قبل أيام ولم يسلم نسخة منه الى أمين سر ناديه , ونادي شباب الأردن بعد ساعات قليلة من إنتهاء المباراة!! والله إنه لكيد دبر في ليل!!
    الفساد في الأردن ينخر في كل مؤسساته فلا عجباً ان تكون حتى كرة القدم لدينا فاسدة!!
  • »الجزيره (غسان سويدان)

    الأربعاء 20 آذار / مارس 2013.
    حيرني امر الجزيره... حارس وبديل ممتازه, دفاع على مستوى راق جدا, مهارات لاعبي الوسط...ولكن هجوم ليس بمستوى الفريق.. اليس من واجب ادارة الجزيره عدم هدر كل هذا التعب؟ اليس من المفروض البحث عن مهاجمين (محليين) على مستوى راق؟ مع تقديري لكابتن الترك وادارة ولاعبي الجزيره.