"مركزية العاصمة" تعتزم تنفيذ وقفة احتجاجية الشهر الحالي أمام وزارة الصحة

"المعلمين" تقدم تصوراتها لتطوير الخدمة الصحية لأعضائها إلى "التأمين الصحي"

تم نشره في الخميس 14 آذار / مارس 2013. 03:00 صباحاً
  • شعار نقابة المعلمين -(ارشيفية)

آلاء مظهر

عمان - قدمت نقابة المعلمين في اجتماعها مع إدارة التأمين الصحي أمس، تصوراتها ومقترحاتها لتطوير الخدمة الصحية للمعلمين، وفق ناطقها الإعلامي أيمن العكور.
وأوضح العكور في تصريح إلى "الغد" أمس أن "مطالب المعلمين المتعلقة بالإجازات المرضية وإلزامية التأمين وتحسين الخدمات الصحية عادلة وشرعية".
وأكد ضرورة تعديل نظام التأمين الصحي "ليصبح اختياريا وليس إلزاميا، وتحسين الخدمات الصحية لمن يختارونه، وإلغاء إجراء الوزارة، القاضي باعتماد 6 مراكز صحية فقط لاعتماد الإجازات المرضية، ما يشكل عبئا على المعلم".
وقال العكور إن "التأمين الصحي الحالي غير مقبول، ولدى المعلمين استياء كبير منه، لأن خدماته لا تلبي طموحهم، مبينا أن 48 % من إيراد اشتراكات التأمين الصحي تدفعها وزارة التربية والتعليم، ورغم ذلك لا يتلقى المعلمون خدمات صحية تتناسب مع ذلك.
وطالب المجلس بحل الإشكالية بين المستشفيات الخاصة والحكومية، ليتسنى استقبال حالات مختلفة بالتنسيق بينها، وإلغاء إجراءات وزارة الصحة فيما يتعلق باعتماد 6 مراكز صحية فقط لتفريغ إجازات المعلمين.
وأشار الى أن النقابة وللأسبوع الثالث على التوالي، تطلب لقاء وزير الصحة عبداللطيف الوريكات، لكنها لم تتمكن من ذلك.
وبين أن "مركزية العاصمة" تعتزم تنفيذ وقفة احتجاجية في الرابع والعشرين من الشهر الحالي أمام وزارة الصحة، كإجراء أولي ضمن برنامج تصعيدي لملف التأمين الصحي، في حال عدم استجابة الوزارة وإدارة التأمين لمطالب المعلمين.
ولفت العكور الى أن الوقفة الاجتجاجية، تهدف الى تقديم رسالة واضحة لأصحاب القرار بضرورة العمل على ملف التأمين الصحي والإجازات المرضية، مؤكدا أن التصعيد يعتمد على مدى الاستجابة لمطالبنا.
وأشار الى أن وزارتي الصحة والتربية، تكفلتا بتحمل تكاليف علاج خالد الشولي الذي  قضى بأزمة قلبية بعد أن "رفضت" معظم المستشفيات استقباله بذرائع مختلفة.
ولفت الى أن النقابة ستحصل الحقوق القانونية الناجمة عن الإهمال الصحي من وزارة الصحة والتأمين الصحي، مبينا أن النقابة ستسلم الأسبوع المقبل تصورها حول التأمين الصحي لإدارة التأمين.

local@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الحاجة الى توزيع الادوار في القطاع الصحي (بلال الكفاوين)

    الخميس 14 آذار / مارس 2013.
    الاصلاح يبدأ بالفصل بين وزارة الصحة (كجهة وطنية معنية بالخدمات الصحية للوطن ككل بما فيها توفير التأمين الصحي للمستفيدين من المعونة الوطنية) وبين التأمين الصحي (كجهة معنية بتوفير الخدمات الصحية للمشتركين فيها فقط، وقد تتعامل مع وزارة الصحة كما المراكز الصحية والمستشفيات الخاصة)