وريكات: إجراءات احترازية لمنع الأمراض السارية من الانتشار

تم نشره في الخميس 14 آذار / مارس 2013. 03:00 صباحاً

حسين الزيود

المفرق – أكد وزير الصحة الدكتور عبداللطيف وريكات أن صورة الأردن الطبية في مجال خلوها من الأمراض السارية كالسل وشلل الأطفال تأثرت سلبا بسبب تواجد اللاجئين السوريين المصابين بتلك الأمراض في المملكة.
ولفت وريكات إلى أن الأردن وقبل الأزمة السورية وتدفق اللاجئين السوريين إليها كان يحتل المركز الخامس عالميا في مجال خلوه من بعض الأمراض السارية، غير أن مركزها تغير بعد تدفق اللاجئين السوريين جراء تسجيل إصابات بأمراض السل وشلل الأطفال.
وأوضح أن الوزارة اعتمدت بعض الخطط والإجراءات الاحترازية لتسجيل أية إصابات بتلك الأمراض واتخاذ السبل لمعالجتها للحيلولة دون تفاقم الوضع الصحي في المحافظات التي تشهد وجودا كثيفا للأشقاء السوريين.
وقال خلال زيارته لمستشفى المفرق الحكومي أمس إنه سيتم ربطه مع مستشفى البشير، واعتباره وحدة من وحدات مستشفى البشير لتسهيل عملية تحويل ومعالجة اللاجئين السوريين، لافتا إلى أن هذه الخطوة ستعمل على رفع سوية مستشفى المفرق للتعامل مع الوضع الطارئ الناجم عن تزايد أعداد اللاجئين السوريين المراجعين له.
وأشار وريكات إلى أنه سيتم اعتماد مستشفى البادية حال تجهيزه كمستشفى تحويلي للاجئين السوريين لتخفيف العبء عن مستشفى المفرق الحكومي، ليتفرغ لتقديم الخدمات الطبية والعلاجية للمواطنين من أبناء محافظة المفرق التي تحملت الكثير من تبعات الأزمة السورية. ولفت الى انه تم تقديم المطاعيم لـ176 ألف طفل سوري تتراوح اعمارهم بين يوم و15 عاما، فضلا عن إجراء حوالي 350 عملية ولادة قيصرية للنساء الحوامل من اللاجئات السوريات.
وبين أن هناك 6 فرق طبية وصحية تقوم بجولات ميدانية يومية في جميع أرجاء مخيم الزعتري للتأكد من سلامة الوضع الصحي للاجئين والبضائع والأطعمة داخل المخيم لضمان سلامتها للاستهلاك البشري، لافتا إلى أن مركز صحي مخيم الزعتري الذي سيتم افتتاحه قريبا سيسهم في الارتقاء بنوعية الخدمات الصحية المقدمة للاجئين السوريين.
إلى ذلك قال وريكات إن محافظة المفرق ستحظى بعدد جيد من المشروعات الصحية للعام الحالي باستحداث عدد من المراكز الصحية النموذجية وتوسعة عدد آخر واستحداث مستودعات للأدوية في المحافظة سعيا من وزارة الصحة للارتقاء بنوعية الخدمات الصحية في المحافظة.
وأكد أن الحكومة الليبية بعد إقرار موازنتها للعام الحالي على تسديد المبالغ المتبقية للمستشفيات الأردنية على المرضى الليبيين والبالغ 150 مليون دينار.
من جانبهما عرض مديرا صحة المفرق الدكتور ضيف الله الحسبان ومستشفى المفرق الحكومي الدكتور اسمير المشاقبة أبرز التحديات التي تواجه المستشفيات والمراكز الصحية في المحافظة، فضلا عن احتياجات تلك المستشفيات والمراكز من الكوادر الطبية والعلاجات لتمكينها من تقديم الخدمات الصحية للمواطنين.

hussein.alzuod@alghad.jo

التعليق