عاملات بمشغل في محمية ضانا ينهين إضرابهن عن العمل

تم نشره في الجمعة 8 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة - أنهت عاملات بمشغل الفضة في محمية ضانا التابعة للجمعية الملكية لحماية الطبيعة إضرابهن عن العمل تحت التهديد بالفصل وفق تأكيداتهن، حيث عدن إلى العمل بعد اجتماع مع مندوب عن مديرية العمل في الطفيلة ومدير مديرية برية الأردن في الجمعية الملكية.
وأكدت العاملات أن الإضراب جاء لتحسين أوضاعهن المعيشية وتحسين ظروف العمل، حيث تم إنهاء الإضراب نتيجة ضغوط وتهديدات بالفصل من العمل من قبل إدارة المشروع، الى جانب الرأي القانوي من مديرية العمل بعدم قانونية الإضراب الذي نفذنه.
وكانت العاملات في مشغل الفضة في المحمية نفذن إضرابا، الأسبوع الماضي، عن العمل لتحسين رواتبهن المتدنية مقارنة بحجم العمل المنوط بهن وخطورة ظروف العمل، لكونهن يصنعن المشغولات الفضية التي تباع للسياح وللجمعيات السياحية بأسعار مرتفعة وتحقق أرباحا جيدة، في ظل ظروف عمل خطرة.
وأشرن إلى أنهن يدفعن جزءا من رواتبهن بدل تنقلات في ظل صعوبة المواصلات المتجهة إلى قرية ضانا السياحية، والتي تتطلب استئجار واسطة نقل بأجور مرتفعة لا تقوم الجمعية الملكية بتغطيتها بشكل كامل.
ولفتن إلى أن خدمات بعضهن تزيد على 13 عاما فيما أقلهن خدمة لا تقل عن سبعة أعوام، ولم تعمل المحمية على تحسين أوضاعهن المعيشية من خلال  تحسين رواتبهن لكون أغلبهن يعلن أسرا ولديهن التزامات مالية كبيرة.
وأكدن أن مكافأة كانت تصرف لهن شهريا في حال صنعن أكثر من 60 قطعة في الشهر، إلا أن ذلك توقف بحجة عدم القدرة على تسويق المنتجات، حيث عمدت الجمعية إلى صرف تلك النسبة سنويا.
وبين مدير المشاريع التنموية في المحمية هارون الخوالدة أن العاملات في المشغل التقين مندوبا عن مديرية العمل في الطفيلة ومدير مديرية برية الأردن نصر التميمي وتم التأكيد لهن أن الإضراب غير قانوني لعدم تبليغهن عن نيتهن الإضراب قبل 14 يوما، لافتا إلى أن الجمعية أكدت أنه سيتم بحث مطالبهن لجهة منحهن زيادات على رواتبهن مع نحو 85 عاملة أخرى في مناطق أخرى تابعة للجمعية في كافة مناطق المملكة نهاية العام الحالي 2013.
ونفى الخوالدة تعرض أي من العاملات في المشروع لأي ضغوط أو تهديدات بالفصل من العمل، بل تم بيان قانونية الإضراب الذي نفذنه من عدمه، مؤكدا أن الجمعية غضت الطرف عن عقوبات بحقهن تقتضي تغريمهن 50 دينارا عن أول يوم من الإضراب وخمسة دنانير عن كل يوم يليه.

faisl.qatameen@alghad.jo

التعليق