عاملات بمشغل الفضة في محمية ضانا يضربن عن العمل للمطالبة بتحسين أوضاعهن

تم نشره في الأحد 3 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً

 فيصل القطامين

الطفيلة – أضربت العاملات في مشغل الفضة في محمية ضانا التابعة للجمعية الملكية لحماية الطبيعة عن العمل احتجاجا على عدم تحسين أوضاعهن المعيشية، وعدم الاهتمام باحتياجاتهن رغم مطالباتهن العديدة.
وأكدت المضربات عن العمل أن رواتبهن متدنية مقابل حجم العمل المناط بهن وخطورته، لكونهن يصنعن المشغولات الفضية التي تباع للسياح وللجمعيات السياحية بأسعار مرتفعة وتحقق أرباحا جيدة، مع طبيعة العمل التي تقتضي التعامل مع الآلات وما ينجم عنها من تطاير لأجزاء دقيقة من المواد التي يتم تصنيعها.
وأشرن إلى أنهن يدفعن جزءا من رواتبهن بدل تنقلات وسط صعوبة المواصلات المتجهة إلى قرية ضانا السياحية، والتي تتطلب استئجار واسطة نقل بأجور مرتفعة لا تقوم الجمعية الملكية بتغطيتها بشكل كامل.
ولفتن إلى أن خدمة البعض منهن تزيد على 13 عاما، فيما الأحدث منهن خدمة قضين على الأقل سبعة أعوام ، ولم تعمل المحمية على تحسين أوضاعهن المعيشية من خلال تحسين رواتبهن لكون أغلبهن يعلن أسرا ولديهن التزامات مالية كبيرة على رواتبهن.
وأكدن أن مكافأة كانت تصرف لهن شهريا  في حال صنعن أكثر من 60 قطعة في الشهر إلا أن ذلك توقف، بحجة عدم القدرة على تسويق المنتجات، حيث عمدت الجمعية إلى صرف تلك النسبة سنويا.
 ولفتن إلى أنهن تعرضهن للتهديد بالفصل أو إغلاق المشغل أمامهن في حال أبدين أي شكاوى حيال تحسين أوضاعهن المعيشية، وفضلن السكوت على مضض وعدم إبداء أي اعتراض على ما يقلن أنها مطالب شرعية لهن.
من جانبه أكد مدير مشروع ضانا الاقتصادي الاجتماعي هارون الخوالدة أن رواتب العاملات المضربات وفق الحدود التي ينص عليها قانون العمل والعمال.
وبين الخوالدة أن سبب الإضراب هو اعتراض العاملات على النسبة الممنوحة لهن والتي كانت تحسب لهن في حال اشتغلن أكثر من 60 قطعة شهريا، إلا أنه ونتيجة قلة التسويق بسبب تراجع الأوضاع السياحية في المنطقة فقد تراجع الطلب عليها، علاوة على ارتفاع أسعار الفضة بنسبة تضاعفت مرات أكثر، فلجأت الجمعية الملكية لمنح النسبة على تصنيع القطع بشكل سنوي وليس شهريا.
وأضاف أن الجمعية الملكية تقوم بدفع 15 دينارا بدل تنقلات للعاملات في المشغل، ويدفعن جزءا بسيطا لا يتجاوز 10 دنانير، مؤكدا أن الجمعية تسعى لأن تدفع تلك التنقلات للباص الذي يقلهن من والى العمل بشكل ثابت ومن خلال الجمعية مباشرة.

faisl.qatameen@alghad.jo

التعليق