العطلة الشتوية تنتهي في روسيا بدون صفقات خارجة عن المألوف

تم نشره في الأحد 3 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً
  • لاعب انجي المنتقل من شاختار دونتسك ويليان - (أرشيفية)

موسكو- يبدو أن الأندية الروسية تخلت عن سياسة الانفاق المبالغ به في سوق الانتقالات الدولية بعد الأموال الطائلة التي أنفقتها العام الماضي، إذ اعتمدت مقاربة أكثر توازنا خلال العطلة الشتوية التي بدأت في 13 كانون الأول (ديسمبر) الماضي وتنتهي في العاشر من الشهر الحالي.
وما يزال انجي ماخاشكالا، المدعوم من قبل عملاق التنقيب عن النفط والمعادن عضو مجلس الشيوخ الروسي سليمان كريموف صاحب رابع أكبر ثروة في روسيا، على رأس لائحة الأندية الأكثر انفاقا بعد أن دفع 35 مليون يورو لشاختار دونتسك الاوكراني من أجل اقناعه بالتخلي عن لاعب الوسط البرازيلي ويليان.
لكن انتقال ويليان إلى ماخاشكالا كان الصفقة الكبيرة الوحيدة خلال فترة الانتقالات الشتوية التي تقفل خلال الاسبوع الحالي، وذلك خلافا للعام الماضي الذي شهد ما يقارب نصف دزينة من صفقات العيار الثقيل.
وكانت الصفقة الثانية من حيث الأهمية خلال فترة الانتقالات الشتوية من نصيب روبن كازان، بطل الدوري مرتين، اذ تعاقد مع لاعب وسط رين الفرنسي يان مفيلا بعقد يمتد لأربعة أعوام مقابل 12 مليون يورو، فيما كان انضمام المدافع البرتغالي لويس نيتو إلى زينيت سان بطرسبورغ حامل اللقب خارج الرادار تقريبا ولم يعره الكثيرون الأهمية.
أما بالنسبة للأندية الروسية الأخرى، فهي لم تخرق في تعاقداتها حاجز الخمسة ملايين يورو، في حين احتفل سسكا موسكو بعودة الهداف البرازيلي فاغنر لوف من فلامنغو دون مقابل لأنه كان انتقالا حرا.
"لا نتوقع التعاقد مع اي لاعبين جدد"، هذا ما قاله مدرب سسكا موسكو المتصدر ليونيد سلاتسكي في تصريح لصحيفة "سبورت اكسبرس دايلي"، مضيفا "نحن سعداء لأن غالبية لاعبينا الذين غابوا عن النصف الأول من الموسم بسبب الإصابة تخطوا مشاكلهم وهم الآن يستعيدون لياقتهم البدنية".
وتوقع سلاتسكي ان يحظى فريقه بدعم كبير في خط المقدمة بعد شفاء العاجي سيدو دومبيا من مشاكل خطيرة في ظهره العام الماضي، مضيفا "يشكل دومبيا مع فاغنر الثنائي الخطر جدا في خط الهجوم. هناك أيضا توماس نيسيد الذي عاد إلى التمارين، ولاعب الوسط الهجومي النيجيري احمد موسى الذي ساهم في قيادة بلاده إلى المجد في كأس الأمم الافريقية. اعتقد اننا جاهزون لعودة عجلة الدوري إلى الدوران".
ويتصدر سسكا موسكو الترتيب برصيد 43 نقطة بعد 19 مرحلة وبفارق نقطتين فقط عن انجي ماخاشكالا و5 عن زينيت سان بطرسبورغ الثالث.
من المؤكد أن الأندية الروسية كانت في شباط (فبراير) 2012 اكثر نشاطا في سوق الانتقالات اذ جاءت إلى بلادها بلاعبين مثل الكونغولي كريستوفر سامبا (إلى انجي لكنه انتقل في بداية العام إلى كوينز بارك رينجزر) والسويدي بونتوس فيرنبلوم (سسكا موسكو) وموسى والعديد من اللاعبين المحليين الذين فشلوا في فرض نفسهم خارج روسيا على غرار رومان بافليوتشنكو الذي انضم إلى لوكوموتيف موسكو من توتنهام الانجليزي مقابل 14 مليون يورو، ودينيار بيليالتدينوف الذي التحق بسبارتاك موسكو من ايفرتون الانجليزي مقابل 7 ملايين يورو.
والانفاق كان في اوجه في أيلول (سبتمبر) الماضي وتجلى بالصفقة التي أجراها زينيت حين ضم البرازيلي هولك والبلجيكي اكسل ويتسل مقابل 100 مليون يورو، ما جعله صاحب أغلى صفقة في تاريخ الدوري الروسي.
واذا كان الانفاق في فترة الانتقالات الشتوية معتدلا فان ذلك لا يعني أن أندية مثل انجي ماخاشكالا قد وجدت ضالتها في اللاعبين الذين ضمتهم، إذ أن المستقبل يعد بالمزيد من الصفقات الخارجة عن المألوف التي قد تطال النجمين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو بحسب ما أشار مؤخرا المدير الرياضي لانجي البرازيلي روبرتو كارلوس الذي قال أن فريقه، الذي يشرف عليه الهولندي غوس هيدينك، سيسعى إلى ضمهما بعد نهاية عقديهما مع برشلونة وريال مدريد على التوالي. -(أ ف ب)

التعليق