3 مباريات في الأسبوع الثاني عشر "المؤجل" من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم

الفيصلي يخشى صحوة شباب الحسين واليرموك متعلق بنقاط العربي وذات راس في ضيافة الصريح

تم نشره في الأحد 24 شباط / فبراير 2013. 02:00 صباحاً
  • لاعب الفيصلي اشرف نعمان (يمين) ينافس لاعب شباب الحسين أيمن أبو فارس للحصول على الكرة في لقاء سابق - (الغد)

عاطف البزور

عمان- تقام اليوم ثلاث مباريات ضمن الاسبوع الثاني عشر "المؤجل" من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، إذ يلتقي فريقا الصريح "11 نقطة" وذات راس "19 نقطة" عند الساعة الثالثة عصرا في ستاد الأمير هاشم، بينما يلتقي شباب الحسين "5 نقاط" مع الفيصلي "26 نقطة" في الساعة الخامسة مساء في ستاد عمان، وفي ذات الوقت يشهد ستاد الملك عبدالله الثاني لقاء اليرموك "10 نقاط" والعربي "30 نقطة".
شباب الحسين x الفيصلي
ما بين رحلة مواصلة تحقيق النتائج الايجابية والتقدم على سلم الترتيب لاستعادة الحظوظ بالمنافسة بالنسبة لفريق الفيصلي، وبين رغبة شباب الحسين في التعلق بطوق النجاة، فإن لقاء اليوم بين الفريقين يبدو مثيرا وحماسيا، ولا شك أن لاعبي الفريقين سيدخلون اللقاء بهاجس الفوز والحصول على كامل النقاط.
منطقيا فإن الفيصلي يبدو الاقرب لنيل نقاط المباراة، فالعروض والنتائج القوية التي بات يقدمها الفريق تمنحه الافضلية فنيا ومعنويا، إلا أن المنطق قد لا يفرض نفسه امام شباب الحسين، الذي سيتشبث بنقاط المباراة بكل ما أوتي من قوة.
فنيا.. يمر الفيصلي بفترة انتعاش على صعيد النتائج والمستوى، حيث إن الفريق بات يقدم أداء عذبا ونتائج مميزة، الأمر الذي يؤكد تطور وارتفاع المردود الفني للفريق من أسبوع لآخر بقيادة المدرب تيتا، الذي يسعى للمزيد عبر تحقيق فوز مهم اليوم، فالاداء الذي يقدمه حسونة الشيخ وتامر الحاج وخضر يوسف وخليل بني عطية في وسط الملعب يبدو متناغما ومنتجا بدرجة متميزة، حيث يوفر للثنائي اشرف نعمان وخلدون الخوالدة الكثير من الخيارات للانطلاق نحو المرمى، وهو بذلك مصدر الخطورة والفاعلية للفيصلي.
شباب الحسين من جانبه يأمل بانطلاقة جديدة، وأن يحقق ما عجز عنه في الجولات الماضية رغم صعوبة المهمة، وهو يراهن على حيوية ايمن عبدالفتاح الذي يجيد خلق خيارات اضافية امام بهاء الدين معاذ ومراد ذيابات وايمن أبو فارس، اضافة الى الدور المهم الذي يقوم به فادي صالح ومعاذ عفانة في التقدم بعيدا عن الرقابة لمباغتة الدفاع وايجاد مساحات مناسبة للتسديد من مسافات مختلفة.
التشكيلتان المتوقعتان
شباب الحسين: حمدي سعيد، محمود سعيد، محمود العواقلة، مراد الصوص، محمد بلص، محمود مشعل، بهاء الدين معاذ، مراد ذيابات، ايمن عبدالفتاح، فادي صالح، معاذ عفانة، أيمن أبو فارس.
الفيصلي: محمد الشطناوي، محمد خميس، حاتم عقل، معن أبو قديس، يوسف النبر، خضر يوسف، تامر الحاج (شريف عدنان)، خلدون الخوالده، خليل بني عطية، حسونة الشيخ، اشرف نعمان.
اليرموك x العربي
تحمل المواجهة أهمية قصوى بين الفريقين، وإن اختلفت الظروف والطموحات بينهما، إلا أن الفوز يبقى هدفا مشتركا ومطلبا ملحا، ويسعى العربي لتعويض خروجه من مسابقة الكأس والحفاظ على حظوظه بالمنافسة على لقب الدوري، فيما يحاول اليرموك تجاوز صدمة الخسارة القاسية امام ذات راس وتحقيق انطلاقة جديدة في طريق سعيه للابتعاد عن شبح الهبوط.
فنيا تبدو كفة العربي هي الارجح، ويعول على الانطلاق من السيطرة على منطقة العمليات بوجود سعيد مرجان إلى جانب احسان حداد وصدام الشهابات ومحمود البصول واحمد غازي، بهدف تنويع الحلول وفق حيوية تهدف الى التواصل مع رباعي الدفاع المكون من بشار بني ياسين وعمار أبو عليقة وياسر الرواشدة ومراد المقابلة امام مرمى الحارس هشام الهزايمة، والامتداد نحو مواقع اليرموك الخلفية بهجوم منوع تبرز قوته في الأطراف، حيث انطلاقات ياسر الرواشدة وصدام الشهابات من الركن الايمن ومراد مقابلة واحمد غازي من الركن الايسر، بهدف إيصال الكرات النموذجية نحو خلدون خزامي وحسام اسامة، وقد يدفع مدرب الفريق بسعيد مرجان خلف المهاجمين بهدف تشديد الضغط على دفاعات اليرموك.
بدوره يعلم اليرموك قوة خصمه جيدا لذلك سيلجأ الى تشييد منظومة دفاعية قوية يدرك فيها مديره الفني أهمية الثبات بالخط الخلفي بوجود محمود أبو عريضة ووليد زياد بالعمق الدفاعي أمام الحارس فراس صالح، وينضم إليهما ثنائي الجنب احمد السلمان ومحمد عبدالرؤوف، ومن أمامهما عمار أبوعواد بهدف تشييد جدار دفاعي قوي، يعطي الثقة والقدرة لرجال العمليات نائل الدحلة وامجد الشعيبي واحمد ادريس على مراقبة مفاتيح لعب العربي، والانطلاق بمحاولات هجومية جريئة بهدف تمويل ثنائي المقدمة سيد مسعد وعوض راغب وكلاهما يجيد لسع الشباك، وهذا من شأنه وضع الخط الخلفي بالعربي على المحك.
التشكيلتان المتوقعتان
اليرموك: فراس صالح، محمود
أبو عريضة، أحمد سليمان، ‏وليد زياد، أحمد جمال، محمد عبدالرؤوف،عمار أبو عواد (محمد سمير)، أحمد إدريس، نائل الدحلة، أمجد ‏الشعيبي، عوض راغب (محمود الرياحنة)، سعيد ‏مسعد.
العربي: هشام الهزايمة، بشار بني ياسين، عمار أبو عليقة، ياسر الرواشدة، مراد مقابلة، احسان حداد، محمود البصول، سعيد مرجان، أحمد غازي، يوسف الرواشدة (صدام الشهابات)، خلدون خزامي (يوسف ذودان)، حسام اسامة.
الصريح x ذات راس
يسعى كلا الفريقين إلى البحث عن كلمة السر التي قد تقوده للفوز على خصمه الجديد، لكنه يدرك في الوقت ذاته أن منافسه ليس بالخصم السهل.. الصريح يلعب داخل قواعده وتحسن اداء لاعبيه كثيرا في الاونة الاخيرة، وتراوده الآمال بتحقيق الفوز للهروب من شبح الهبوط، وله تجارب سابقة مع ذات راس، حيث يرمي إلى تغيير مجرى الاحداث وهذا حق مكتسب له، ويستطيع أن يتلاعب بمفردات اللقاء، إن لعب وفق معطيات مختلفة عن المباريات السابقة.
ويسجل لفريق ذات راس أنه اظهر جاهزية عالية في اللقاءات الاخيرة، وهو المنتشي ببلوغ الدور قبل النهائي من مسابقة الكأس، ويطمح اليوم الى تقديم عرض قوي يمكّنه من تحقيق الفوز لا سيما بعد اكتمال صفوفه، حيث يميل الاداء دائما الى السرعة في ظل انطلاقات رامي جابر ومحمد الخطيب ومحمود موافي من الاطراف، وهم يشكلون زخما يسهم بإسناد احمد أبو عرب وهايل عياش وفهد يوسف في منطقة المناورة، التي ستكون محط النزاع بتواجد علاء القيسي وايمن الخالد ورضوان الشطناوي وعبدالرؤوف الروابدة ووعد الشقران، المسندين بانطلاقات سليمان العزام وانس الشهابات من جانب فريق الصريح.
ويتركز الحوار الابرز في المنطقة الامامية، حيث يعول ذات راس على تحركات معتز صالحاني وشريف النوايشة واحمد مرعي، وعلى الجانب الآخر يبرز دور عمر العثامنة وخالد قويدر والمحترف السوري هاني الطيار.
وسيتحمل دفاع الصريح بقيادة محمود نزاع واحمد العرامين العبء الاكبر، وهم يعرفون المهمة الثقيلة الملقاة على عاتقهم في هذا اللقاء، وغير ذلك فإن أي خطأ سيكلف الفريق ثمنا غاليا لا سيما وأنه مطالب بتحقيق نتيجة ايجابية وهو يلعب على ارضه، بالمقابل يتعين على مالك الشلوح وقصي جعافرة ايقاف خطورة العثامنة وقويدر والطيار وحماية مرمى
أبو خوصة من الغزوات السريعة والمباغتة.
التشكيلتان المتوقعتان
ذات راس: محمد أبو خوصة، قصي الجعافرة (عمر الشلوح)، مالك الشلوح، أحمد النعيمات، هايل عيّاش، أحمد أبو عرب، رامي جابر، فهد يوسف، (محمد الخطيب)، معتز صالحاني، محمود موافي (احمد مرعي)، شريف النوايشة.
الصريح: احمد الشياب، محمود نزاع ، احمد العرامين، انس شهابات، سليمان العزام (عمر الروسان)، عمر عثامنة، علاء القيسي، ايمن الخالد (سائد الشقران)، عبدالرؤوف الروابدة، وعد الشقران، خالد قويدر، هاني الطيار

التعليق