فيلم روماني ينتزع "الدب الذهبي" في "برلين"

تم نشره في الاثنين 18 شباط / فبراير 2013. 02:00 صباحاً
  • المخرج كامبوزيا باتروفي يتسلم جائزة الدب الفضي - (أ ف ب )
  • مخرج فيلم "شايلد بوز" كالين بيتر نيتزر - (أ ف ب )

برلين- انتزع الفيلم الروماني "شايلد بوز" للمخرج كالين بيتر نيتزر أول من أمس جائزة "الدب الذهبي" أرفع جائزة في مهرجان برلين في ختام الدورة الثالثة والستين لهذا المهرجان السينمائي الدولي، أول المهرجانات الأوروبية لهذا العام.
وسلم رئيس لجنة التحكيم المخرج الصيني وون كار واي خلال حفل توزيع الجوائز الذي تم في قصر البرلينالي الجائزة بنفسه للمخرج والمنتجة التي تكلمت باسم فريق الفيلم وحرصت على دعوة المسؤولين في رومانيا إلى دعم الإنتاج السينمائي، مؤكدة صعوبة الإنتاج والطريق الطويلة التي خاضها فريق الفيلم قبل تحقيقه. كما نددت بما سمته "الرقابة التجارية" على توزيع الأفلام.
وتناول الفيلم ضمن معالجة إنسانية قصة شاب يقتل عن غير عمد في حادث سير شابا آخر، مصورا معاناة الأمهات وصعوبة الفقدان والحداد.
وخلال الشريط تحاول أم الشاب المسؤول عن الحادث تعزية أهل القتيل عبر جلسة مؤلمة تدور بين أم الشاب الذي ارتكب الحادث وأم الشاب المقتول، وتنتهي الأولى بإقناع الثانية بضرورة الصفح عن إبنها الوحيد.
وأكدت رومانيا بهذا الفيلم الجديد قوة السينما التي ينتجها هذا البلد الذي نجح قبل أعوام في انتزاع السعفة الذهبية في مهرجان كان معززا حضوره في محافل السينما العالمية.
ومنحت جائزة لجنة التحكيم للمخرج البوسني دانيس تانوفيتش عن شريطه "فصل من حياة في ايرون بيكر" الذي حاز أيضا جائزة "أفضل ممثل" لنظيف موشيش الذي قال إنه يحضر أول مهرجان سينمائي في حياته.
ويتناول الشريط سيرة عائلة من الغجر في البوسنة ويتعامل مع ممثلين غير محترفين أدوا قصة مستمدة من الواقع تروي نضال عائلة للاستمرار ولإنقاذ الأم التي تحتاج إلى عملية عاجلة.
ومنحت جائزة "الدب الفضي" لأفضل فيلم يفتح آفاقا جديدة والتي تحمل اسم الفريد بور مؤسس مهرجان برلين لشريط "فيك وفلو شاهدا دبا" الكندي من إخراج دنيس كوتي، ويتميز بأن أحداثه تتم في مكان منعزل.
وحصل الأميركي ديفيد غوردون غرين على جائزة "الدب الفضي" لأفضل مخرج عن شريطه "برينس آفالانش".
وفي حين رجحت التوقعات فوز فيلم "غلوريا" التشيلي بجائزة "الدب الذهبي" فإن الفيلم حاز فقط جائزة أفضل ممثلة، وقد حملت بولينا غارسيا جائزة "الدب الفضي" وشكرت المخرج سيباستيان ليليو الذي رسم خصائص الشخصية التي تؤديها.
ولم يخرج شريط الإيراني جعفر بناهي "ستائر مغلقة" خالي الوفاض، بل منحته لجنة التحكيم جائزة "الدب الفضي" لأفضل سيناريو، وقد تسلمها شريكه في العمل المخرج كامبوزيا باتروفي الذي حضر المهرجان في وقت يمنع فيه بناهي من السفر.
ويصور الشريط عزلة المخرج وإصراره على العمل رغم الإقامة الجبرية المفروضة عليه.
وقال بارتوفي في المؤتمر الصحافي الذي أعقب تسلم الجوائز إن "السينما الإيرانية وجدت مكانها في العالم ومن المهم أن نحصل على هذه الجائزة للسيناريو لأنه الأساس، إنها محاورة للافكار التي مرت في ذهن بناهي وهي الأفكار التي كوفئت هنا في برلين".
وأكد ردا على أسئلة الصحفيين حول المعنى السياسي لسينما بناهي أن "لا حدود واضحة بين الفن والسياسة".
ومنحت جائزة "الدب الفضي" لأفضل مساهمة في التصوير لعزيز زامباكييف لتصويره شريط "دروس هارمونية" للكازاخستاني امير بايغازين.
أما جائزة أفضل شريط أول وهي جائزة مالية قيمتها خمسون ألف يورو فمنحت لشريط "ذي روكيت" للمخرج كيم مورداونت، وحاز الفيلم أيضا جائزة "الدب الفضي" في تظاهرة "جينيرايشن".
وحرص وون كار واي على التنويه بفيلمين آخرين عند إعلانه جائزة "الدب الذهبي" وهما شريطا "ليلى فوري" للمخرجة بيا ماري من إفريقيا الجنوبية و"أرض موعودة" للأميركي ستيفن سوذيربيرغ.
وفي الجوائز الجانبية حصل شريط الفلسطيني مهدي فليفل "عالم ليس لنا" على "جائزة السلام" بينما حصل فيلم المخرجة آن ماري جاسر "لما شفتك" الذي يسجل انطلاقة "الكفاح المسلح" العام 1967 على جائزة "نيتباك" التي تكافئ الفيلم الآسيوي من قبل النقاد. وشارك الشريطان في تظاهرتي "بانوراما" و"فوروم".
كما حصل شريط "انشالله" الذي تناولت مخرجته الكندية اناييس باربو لافاليت الشأن الفلسطيني مشاركة في تظاهرة "بانوراما"، على جائزة لجنة تحكيم النقاد الدوليين "فيبريسي".-(ا ف ب)

التعليق