أربعيني يجتاز امتحان "التوجيهي" بعد 29 عاما على تركه للدراسة

تم نشره في السبت 16 شباط / فبراير 2013. 02:00 صباحاً

حابس العدوان

ديرعلا – رغم مضي 29 عاما على تركه لمقاعد الدراسة، عاد الأربعيني إبراهيم أبو قدورة إلى مقاعد الدراسة مجددا، وتقدم لامتحانات "التوجيهي" في الفرع الزراعي، ليحقق النجاح الذي طالما حلم به.    
يقول أبو قدروة "من شدة حبي للدراسة كنت دائما أحلم أنني أذهب إلى المدرسة وأدرس مع الطلبة، الامر الذي دفعني الى التقدم لامتحان الثانوية العامة بعد 29 سنة على تركي المدرسة".  ويضيف أبوقدورة "تقدمت لامتحان الثانوية العامة لأول مرة في العام 1984، الا انني اخفقت حينها ولم أعد للمدرسة" مشيرا انه توجه للعمل لكسب العيش وهو يعمل الآن موظفا في سلطة وادي الاردن.
ويزيد ابراهيم ان الطموح والإرادة هما أساس النجاح، قائلا "انا لم احصل على شهادة الثانوية لغايات التثبيت في الوظيفة لانني مثبت في الاصل او لتحسين راتبي"، لافتا أنه " يعتزم العام القادم التقدم لامتحان الثانوية العامة – الفرع الادبي، واذا ما وفقه الله سيكمل دراسته الجامعية تخصص الحقوق".
وعن أجواء الدراسة والامتحان يؤكد ابراهيم انه كان يعتمد على ثقافته العامة خاصة وانه لم يجد الوقت الكثير للدراسة كونه موظفا في الصباح ومزارعا في المساء، مبينا انه لم يقرأ مادة اللغة العربية الا ليلة الامتحان لانه لم يكن يملك كتابا.  ويروي ابراهيم ان احدى المراقبات خلال الامتحان وعند مشاهدتها له وهو يرتدي اللباس العربي، تقدمت إليه وسألته عن السبب الذي دفعه إلى العودة للدراسة، ليجيبها بأنه يحب ان يرى نفسه مع طلاب المدرسة، قائلا إن "مساعد مدير التربية وخلال تفقده لقاعات الامتحان تفاجأ عندما رآني على مقاعد الامتحان، وقد كنت احد تلاميذه في العام 1983".

التعليق