مباراتان في دور الثمانية من بطولة كأس الأردن "المناصير" اليوم

شباب الأردن يحذر اندفاع المنشية والعربي ينتظر ذات راس

تم نشره في الجمعة 15 شباط / فبراير 2013. 03:00 صباحاً
  • لاعب الشباب عدي زهران (يسار) يحضن الكرة قبل وصول لاعب المنشية حسين زياد في مباراة سابقة-(الغد)
  • الأقدام تتسابق على استخلاص الكرة في لقاء سابق بين العربي وذات راس-(الغد)

عاطف البزور

عمان - تعاود مباريات كأس الأردن (المناصير) لكرة القدم لاستئناف مسيرتها من جديد بعد توقف طويل أمضته أندية المحترفين بالسباق في مباريات الدوري.
مباراتا اليوم وهما في إطار دور الثمانية من (مرحلة الذهاب)، حيث ستقام المباريات بنظام الذهاب والإياب بين الفريقين المتباريين، العربي يستضيف في الساعة الثالثة عصرا نظيره ذات راس في موقعة قد تكون متقابلة في الشق الفني وتقام على ملعب الأمير هاشم في الرمثا.
وفي الساعة الخامسة مساء سيكون ملعب الأمير محمد مسرحا للقاء شباب الأردن والمنشية في المواجهة التي قد تنصهر فيها الفوارق النقطية والفنية مقارنة مع مباريات الدوري، وإن كان السعي لكلا الفريقين لتحقيق الفوز لتعبيد طريق التأهل في مباراة الرد.
سباق الفوز
يطمح كلا الفريقين الى صياغة حكاية التفوق في ظل نشوة الانتصارات السابقة التي تحققت بالدوري وتخطيهما عقبتي الجزيرة واليرموك في الجولة الماضية.
وعادة ما يحفل اللقاء بين الفريقين بالقوة والإثارة والندية وغالبا ما يكون عامرا باللمحات الفنية والفرص والأهداف لذلك فإن الواقع المشترك لدى الفريقين أسهم في بروز أهداف خاصة في السعي نحو تحقيق الفوز.
فريق العربي الذي سيخوض اللقاء داخل قواعده سيلعب في ظل أريحية نفسية ومعنويات عالية وسيبحث عن فوز مريح قبل الدخول في لقاء الرد لذا سيعمد الى تنويع حلوله الفنية ويبحث عن الإمساك بزمام الأمور في منتصف الميدان من خلال حيوية محمود البصول وأحمد غازي وسعيد مرجان وإحسان حداد ويوسف الرواشدة بما يضمن تمويل المهاجمين خلدون خزامي وحسام أسامة مع اعتماد مبدأ التوازن من خلال العمل على إغلاق وسط الملعب والتواصل مع لاعبي الخط الخلفي بشار بني ياسين وعمار أبو عليقة وياسر الرواشدة ومحمد أبو زريق مما يضمن تشكيل ترسانة دفاعية متينة أمام مرمى الحارس هشام الهزايمة.
وعلى الجانب الآخر يميل فريق ذات راس الذي يطمح إلى الخروج بنتيجة إيجابية من ملعب الخصم الى فرض إيقاعه في منتصف الملعب ومجاراة خصمه في البناء الدفاعي والهجومي بشكل يضمن التوازن بين خطوط لعبه في الوقت الذي يمتاز فيه لاعبو الفريق بالقيام بعمليات هجومية سريعة ومنظمة من منطقة العمليات بواسطة أحمد أبو عرب ورامي جابر وهايل عياش وفهد يوسف المسندين بانطلاقات محمد الخطيب ومحمود موافي من طرفي الملعب والاستفادة من قدرات شريف النوايشة ومعتز صالحاني وأحمد مرعي على متابعة الكرات ومحاكاة الشباك مستمدين بالثقة التي يمنحهم إياها لاعبو الدفاع قصي الجعافرة ومالك الشلوح ورفاقهم أمام مرمى الحارس محمد أبو خوصة.
التشكيلتان المتوقعتان
العربي: هشام الهزايمة، بشار بني ياسين، عمار أبو عليقة، ياسر الرواشدة، مراد مقابلة، إحسان حداد، محمود البصول، سعيد مرجان، أحمد غازي، يوسف الرواشدة (صدام الشهابات)، خلدون خزامي (يوسف ذودان)، وحسام أسامة.
ذات راس: محمد أبو خوصة، قصي الجعافرة (عمر الشلوح)، مالك الشلوح، أحمد النعيمات، هايل عيّاش، أحمد أبو عرب، رامي جابر، فهد يوسف، (محمد الخطيب)، معتز صالحاني، محمود موافي (أحمد مرعي)، وشريف النوايشة.
حذر وترقب
شباب الأردن المنتشي بفوزه المثير على الوحدات في قمة الدوري وانفراده وحيدا بموقع الصدارة يتطلع في هذه المباراة الى مواصلة تألقه ومسلسل انتصاراته.. فيما يخوض المنشية اللقاء وهو يبحث عن تحقيق الفوز خاصة وأنه يلعب داخل القواعد وهو يُدرك صعوبة ذلك في مواجهة فريق بحجم شباب الأردن صاحب العناصر المميزة الإمكانات الفنية العالية.
السيناريو المتوقع للمباراة هو هجوم مبكر من كلا الطرفين بغية تسهيل المهمة في مباراة الرد ومن المتوقع أن يزج "فلورين" بنجومه الكبار مع التركيز على ضرورة فرض إيقاع الفريق واللعب بجدية ومحاولة كسر الطوق الدفاعي المنتظر أن يلجأ إليه مدرب المنشية فارس الشديفات.. حيث سيحاول الشديفات فرض رقابة مشددة على مفاتيح لعب الشباب وهو يُدرك صعوبة المهمة.
شباب الأردن من المتوقع أن يبدأ المباراة بطريقته المعهودة بإفراز 4 مدافعين للخلف مع إعطاء حرية واسعة للظهيرين علاء مطالقة وشادي ذيابات للمساندة الهجومية مع عدم إغفال التغطية خلف تقدمهم.. ولا شك أن استعادة كبالنجو للمساته الفنية وعطاءه الكبير سيساعدان الفريق كثيرا خاصة مع جاهزية عدي زهران ورائد النواطير وعصام مبيضين وقيس العتيبي وماهر الجدع الذين تقع على عاتقهم مهمة قيادة الحملات الهجومية وتحضير الكرات للثنائي الخطير كبالنجو ومحمد عمر الشيشاني لاسيما أن الفريق يمتلك خاصية فريدة بقدرته على تغيير النتيجة وقلب الطاولة في وجه الفريق المنافس.
وفي الجانب الدفاعي، يعول شباب الأردن بالدرجة الأولى على القائد وسيم البزور الى جوار المحترف السوري باسل العلي، وهذا الثنائي مطالب بإغلاق العمق الدفاعي أمام مرمى الحارس معتز ياسين، خاصة في ظل ميل الظهيرين شادي ذيابات وعلاء مطالقة للتقدم وتشكيل ثقل هجومي عبر الأطراف، لزيادة الضغط على دفاعات المنشية وإجبار وسط الفريق على التراجع، لكن شباب الأردن يتحسب كثيرا من سرعة الهجمات المعاكسة لمنافسه، لذلك فإن تقدمه للهجوم سيكون مدروسا بعناية ولن يكون على حساب الواجب الدفاعي.
بالمقابل فإن أهم أوراق المنشية تتمثل بوجود لاعب الشباب السابق محمد العلاونة في وسط الملعب وبجانبه حسام الشديفات ونبيل أبو علي ويوسف الشبول وسيعتمد المنشية على قدرات مهاجمه السنغالي ماليك فال وبجانبه المتألق أحمد أبو كبير.. ومن المتوقع أن يعتمد المدرب الشديفات على 5 مدافعين بالخلف بتثبيت إبراهيم السقار وأحمد عطية وأشرف المساعيد وعلي ذيابات ومحمد أبو علوم أمام مرمى الحارس حماد الأسمر مع تعليمات خاصة بالرقابة والالتزام الدفاعي رغم أنه قد يتقدم إبراهيم السقار وخالد سعد للإسناد في بعض الحالات للاستفادة من قدراتهم وتميزهم في ألعاب الهواء، وهذا سيجعل الشباب في حذر خشية من الاندفاعة القوية للاعبي المنشية.
التشكيلتان المتوقعتان
شباب الأردن: معتز ياسين، وسيم البزور، شادي ذيابات، باسل العلي، عدي زهران، علاء مطالقة، رائد النواطير (أحمد العيساوي)، عصام مبيضين، محمد الشيشاني (عدي القرا)، ماهر الجدع (قيس العتيبي)، وكبالنجو.
المنشية: حماد الأسمر، أحمد عطية، إبراهيم السقار، علي ذيابات، أشرف المساعيد (محمد العلوم)، محمد العلاونة، نبيل أبو علي، خالد سعد، أحمد أبو كبير (عدي شديفات) يوسف الشبول (أحمد السلمان)، وماليك فال.

atef.albzour@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »شباب الاردن الامبراطور (شباب الاردن)

    الجمعة 15 شباط / فبراير 2013.
    شباب الاردن المبراطور فاز على الزعيم الفيصلي وحطم طموح المارد الاخضر الوحدات واكل وتعشت اسوده على غزلان الرمثا وعصافير العربي لاتنسوا ياوحدات شباب الاردن بطل اسيا 2007
  • »بالتوفيق يا ذات راس (بيسان العبيسات)

    الجمعة 15 شباط / فبراير 2013.
    اتمنى لك التوفيق وانت تظم بين صفوفك افظل الاعبين الاردنين في مبارة اليوم