اعتصام في إربد يطالب باسقاط مجلس النواب ووقف رفع الأسعار

تم نشره في الاثنين 11 شباط / فبراير 2013. 02:00 صباحاً

أحمد التميمي

اربد - اعتصم العشرات من أعضاء الإئتلاف الشبابي والشعبي للتغيير في محافظة إربد مساء أول من أمس، في ميدان الشهيد وصفي التل وسط المدينة، مطالبين بإسقاط مجلس النواب السابع عشر، الذي تم انتخابه قبل أسبوعين. وطالب المتظاهرون بوقف إعادة "تدوير الفاسدين في مراكز القيادة" على حد تعبيرهم.
وأكدوا في هتافاتهم رفض الشعب الأردني لأي رفع جديد للأسعار، فيما ينتظر أن يتم رفع أسعار الكهرباء بعد نحو شهر.
وانتقد المشاركون البرلمان الحالي باعتباره نموذجا للسابق، داعين الى حل الحكومة الحالية وتشكيل حكومة انقاذ وطني تكون جادة على صعيد الاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ومحاسبة الفاسدين ومكافحة الفساد.
وأكد المشاركون أن الوقفات والمسيرات الاحتجاجية مستمرة حتى استجابة الحكومة لمطالب الشعب المشروعة، مشيرين إلى ان الشعب يريد حكومة انقاذ وطني تضم كافة القوى السياسية لتحقق المطالب الشعبية التي غفلت عنها الحكومات السابقة ووضعت الوطن في أزمات اقتصادية وسياسية ساهمت في تراكم الدين العام ما انعكس سلبا على الحياة العامة للمواطنين.
وطالبوا بضرورة الإسراع في وتيرة الإصلاح الشامل ومحاكمة الفاسدين وإعادة الثروات الوطنية وتوزيعها على المحافظات التي غيبت عنها المشاريع التنموية الأمر الذي زاد من نسبة الفقر والبطالة فيها.
وطالبوا بإعادة النظر في أسعار المشتقات النفطية وعدم رفع أسعار الكهرباء والمياه والمواد التموينية والاسراع في وضع قانون انتخابات نيابي جديد ينسجم مع مطالب الشعب لتمكين جميع الاطياف الشعبية والحزبية من المشاركة في مجلس نيابي قوي قادر على سن التشريعات وإجراء اصلاحات شاملة وحقيقية لجميع القطاعات والكشف عن التجاوزات والأخطاء التي تعيق مسيرة الأردن الإصلاحية الشاملة.
وأكدوا في المسيرة على سلمية حراكهم ومواصلة المسيرات الاحتجاجية الأسبوعية حتى استعادة السيادة وتحقيق ومحاسبة الفاسدين لمقدرات هذا الوطن التي نهبت وسرقت.
ورفعت في الاعتصام يافطات كتب عليها عبارات تصف مجلس النواب بـ"المزور"، وأنه لم يعكس الإرادة الحقيقية للشعب ولم يلب طموحه ومتطلبات المرحلة الحالية.
وردد المشاركون هتافات تندد بالغلاء وارتفاع الأسعار، وتطالب بإصلاحات حقيقية وشاملة، وإجراء تعديلات على القوانين الناظمة للحياة السياسية.
ووزع أعضاء في الحراك منشورات تؤكد على المضي في فعالياتهم الاحتجاجية لحين أن تتحقق مطالبهم في الإصلاح ومحاربة الفساد والمفسدين.

ahmad.altamimi@alghad,jo

التعليق