المواظبة على الحركة تقي من سرطان الثدي

تم نشره في الأربعاء 6 شباط / فبراير 2013. 02:00 صباحاً
  • ممارسة الرياضة تقلل من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي - (أرشيفية)

برلين- يُمثل سرطان الثدي خطراً داهماً يهدد الكثير من النساء، وللحد من خطر الإصابة بهذا المرض اللعين، تنصح الجمعية الألمانية للتصوير الشعاعي للثدي بالمواظبة على ممارسة الحركة، سواء في صورة أداء المهام المنزلية أو ممارسة الرياضة؛ كرياضات قوة التحمل مثل المشي والجري وركوب الدراجات.
وأوضحت الجمعية، التي تتخذ من العاصمة الألمانية برلين مقراً لها، أن منظمة الصحة العالمية توصي بألا يقل معدل ممارسة النشاط البدني عن 150 دقيقة أسبوعياً، في حال الأنشطة البدنية المعتدلة، أو 75 دقيقة في الأسبوع، في حال الأنشطة البدنية المُجهدة.
ومن جهته، أكد المركز الألماني لأبحاث السرطان بمدينة هايدلبرغ، ضرورة أن تواظب النساء المتقدمات في العمر بشكل خاص على ممارسة الرياضة؛ حيث أثبتت إحدى الدراسات المجراة في هذا المركز أن خطر الإصابة بسرطان الثدي ينخفض لدى النساء، اللائي تزداد أعمارهن على 50 عاماً ويواظبن على ممارسة الرياضة، بمعدل الثلث عن غيرهن من النساء في مرحلتهن العمرية نفسها ولا يمارسن الرياضة.
وأشارت الجمعية الألمانية للتصوير الشعاعي للثدي إلى أن احتمالية الإصابة بسرطان الثدي تزداد مع تقدم العمر لدى النساء؛ حيث تُصاب 15 امرأة من كل 1000 امراة يُقدر عمرها بـ40 عاماً في غضون السنوات العشر المقبلة من عمرها، بينما يتضاعف هذا المعدل لدى النساء اللائي يبلغ عمرهن 50 عاماً.
وإلى جانب أهمية ممارسة الأنشطة الحركية في الحد من خطر إصابة المرأة بهذا المرض، أكدت الجمعية الألمانية ضرورة أن تقلع النساء عن الكحوليات، مع مراعاة الحفاظ على معدل وزن طبيعي. -(د ب أ)

التعليق