52 مليون دولار من الولايات المتحدة للاجئين السوريين في الأردن

تم نشره في الخميس 31 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 صباحاً

عمان - الغد - أعلنت الولايات المتحدة عن تقديم مساعدات إنسانية إضافية بقيمة 155 مليون دولار للشعب السوري داخل بلاده، وللاجئين منه في دول المنطقة، منها 52 مليونا للاجئين في الأردن.
وأوضح بيان صادر عن الخارجية الأميركية أمس وتلقت "الغد" نسخة منه، أن المساعدات المخصصة للسوريين في الأردن، ستوزع على كل من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، وبرنامج الغذاء العالمي، والمنظمة الدولية للهجرة، ومنظمات غير حكومية تسهم في مساعدة السوريين المقيمين في مجتمعات محلية وفي مخيم "الزعتري"، إضافة إلى اللاجئين السوريين داخل الأراضي السورية.
وأشار البيان إلى أن المساعدات تدعم تزويد السوريين بالغذاء والمياه واللوازم الشتوية والمأوى، إضافة إلى لوازم طبية وجهود لمعالجة الصدمات النفسية، والرد على العنف "القائم على نوع الجنس"، ومشاريع لها أثر مجتمعي تقدم الدعم الضروري للسوريين والمجتمعات المضيفة الأردنية، وتساعد الأطفال من خلال برامج تربوية علاجية غير رسمية، علاوة على التعليم الرسمي وبرامج تساعدهم على "مجابهة الصدمات".
وأضاف أن "شركاء للولايات المتحدة يوفرون خدمات نقل واستقبال عاجلة وإحالات للعلاج الطبي". وسيمكّن التمويل الطارئ للرعاية الصحية الجراحين في مستشفيات ميدانية ومستوصفات نقالة من إنقاذ المزيد من أرواح الناس، وبالنسبة للملتجئين في مبان عامة، ستقدم لهم لوازم شتوية، مثل البطانيات ومواقد التدفئة وصفائح بلاستيكية لتغطية النوافذ، وأماكن مصابة بأضرار، كما تدعم تزويد أوان منزلية ومؤازرة للملاجئ ومساعدات نقدية ورعاية صحية وخدمات حماية المجتمع لسوريين مشردين، كما يتيح تقديم أطعمة مباشرة ونقدية ومساعدات شتوية لأكثر من 400 ألف لاجئ فلسطيني داخل سورية تأثروا سلبا بفعل العنف.
كما يدعم التوسع ببرامج توفير بطاقات السحب الآلي المصرفية وتجهيزات المطابخ، وتوفير الرعاية الصحية الأولية للاجئين في المناطق الحضرية وللأطفال السوريين الذين يعانون من "هول تلك المأساة".
وأوضح البيان أن الولايات المتحدة "تنظر بعين التقدير والإشادة لسخاء حكومات وشعوب لبنان والأردن وتركيا والعراق ومصر وغيرها من الدول التي قامت باستضافة الذين فروا من العنف في سورية، والتي تحملت عبئا كبيرا"، ولتشعرهم بأنهم "ليسوا وحدهم".

التعليق