حسان: مؤتمر المانحين يهدف لتوفير 500 مليون دولار لدعم اللاجئين السوريين في الأردن

تم نشره في الخميس 31 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً

الكويت - قال وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور جعفر حسان إن "المؤتمر الدولي للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سورية، المنعقد في الكويت، يستهدف توفير تمويل يصل الى 450 - 500 مليون دولار لتأمين احتياجات اللاجئين السوريين في الأردن".
وأشار حسان في تصريح لـ"بترا"، الى أن المؤتمر يستهدف أيضا، توفير دعم بمقدار مليار ونصف مليار دولار لتغطية احتياجات اللاجئين خلال الشهور الستة المقبلة.
وقال إن "توسعة المخيمات الحالية يأتي على رأس أولويات الدعم المخصص للأردن، بالاضافة الى توفير الخدمات الأساسية، والإنسانية، لهؤلاء اللاجئين".
وأعرب حسان عن أمله في أن يقوم المجتمع الدولي بدوره من خلال تأمين المطلوب لهذه الغايات الإنسانية.
وقال "ان هذا المؤتمر، هو الأول الذي يعقد لدعم اللاجئين السوريين بالتزامن مع تصاعد اللجوء في الفترة الأخيرة بشكل كبير الى الأردن، والى دول مجاورة أخرى".
وردا على سؤال، قال حسان، "هناك تفاهم وإدراك لما يقوم به الأردن من دور في تأمين احتياجات اللاجئين، واستقباله لحوالي 330 ألف لاجئ لغاية يوم أمس منهم، 90 ألفا في المخيمات".
وأشار في هذا السياق، الى ضخامة الرقم، وما يترتب عليه من احتياجات، موضحا أن هناك تأكيدا مهما من هيئات الأمم المتحدة، والمفوضية العليا للاجئين، والدول المشاركة، لأهمية ما يقوم به الأردن، وضرورة دعمه ومساندته لتمكينه من الاستمرار في أداء هذا الواجب.
وعبر عن تقديره لدولة الكويت على استضافتها للمؤتمر، وللتبرع المهم الذي أعلن عنه سمو أمير الدولة الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح، والذي بلغ 300 مليون دولار، دعما للشعب السوري.
وقال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الدولة للشؤون البلدية الكويتي الشيخ محمد عبدالله الصباح ان قيمة التعهدات التي أعلنها رؤساء الوفود المشاركة في المؤتمر الدولي للمانحين لدعم الوضع الانساني في سورية حتى نهاية الجلسة الاولى فاقت مليار دولار أميركي.
وأعرب الشيخ محمد العبدالله الذي يترأس اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر في تصريحات للصحفيين عقب اختتام أعمال الجلسة الاولى للمؤتمر امس الاربعاء عن امله في أن تصل قيمة هذه التعهدات قبل نهاية المؤتمر الى مليار ونصف مليار دولار.
واشار الوزير الكويتي الى تبرع بلاده الذي أعلن عنه أمير دولة الكويت بقيمة 300 مليون دولار بهدف شحذ الهمم ودفع الآخرين لاستكمال الرقم الذي وضعه الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون.
من جهته قال وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود الصباح ان الجميع "يطمح الى حل سياسي سريع لإعادة الاستقرار الى ربوع سورية الشقيقة".
وأضاف في مؤتمر صحفي على هامش المؤتمر الدولي للمانحين ان دول مجلس التعاون الخليجي "متفقة دائما على أن القضية السورية قضيتنا جميعا".-(بترا)

التعليق