نافارو يحقق رقما قياسيا ويقود برشلونة للفوز

تم نشره في الأحد 27 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً
  • لاعب برشلونة مارسيلينيو هويرتاس يحاول اختراق دفاع كاخا لابورال فيتوريا أول من أمس - (أ ف ب)

بلغراد- بات خوان كارلوس نافارو أول لاعب يسجل ثلاثة آلاف نقطة في الدوري الاوروبي لكرة السلة ليقود برشلونة بطل العام 2010 للفوز على مواطنه الاسباني كاخا لابورال فيتوريا ليظل الفائز في طريقه نحو بلوغ الأدوار الإقصائية، وعانى سسكا موسكو الفائز باللقب ست مرات من هزيمة مفاجئة على أرضه 94-81 أمام يونيكاخا ملقة أول من أمس الجمعة.
وسجل نافارو والذي فاز بلقبي بطولة اوروبا والعالم مع اسبانيا إلى جانب فضية دورة الألعاب الاولمبية بلندن 2012 رمية ثلاثية في الربع الأول يوم الخميس الماضي ليحقق هذا الرقم القياسي في مباراة أنهى فيها برشلونة مسلسل انتصارات كاخا لابورال الذي استمر لسبع مباريات في أرفع البطولات الأوروبية على صعيد الرياضة.
وقال اللاعب البالغ من العمر 32 عاما عقب إنهائه المباراة التي أقيمت في دور الستة عشر مسجلا 11 نقطة "كوني أول لاعب يكسر حاجز ثلاثة الاف نقطة يعني الكثير بالنسبة لي. هذا يعني انني أقدم أشياء رائعة وهو ما يجعلني فخورا بنفسي".
وأضاف نافارو لموقع البطولة على الانترنت "كان كاخا يحقق سلسلة من الانتصارات الجيدة للغاية وقدرتنا على انهاء هذا الأمر يكشف الكثير عن امكاناتنا".
وقاد الأميركي بيتي ميكائيل برشلونة بتسجيل 23 نقطة والاستحواذ على خمس كرات مرتدة من السلة، ولم يستطع كاخا الذي حقق 17 انتصارا متتاليا في كافة المسابقات تحت قيادة المدرب زان تاباك إيقاف التحول السريع لبرشلونة من الدفاع إلى الهجوم.
وانهار سسكا عقب سلسلة مؤلفة من تسعة انتصارات متتالية وتشرذم دفاعة المتميز بقوته أمام منافسه يونيكاخا الثائر الذي سجل 16 رمية ثلاثية من بينها ست رميات من قبل ماركوس ويليامز صاحب اللأداء المميز الذي اعتلى قائمة المسجلين برصيد 28 نقطة.
واستطاع بطل روسيا ولوقت قصير قلب تأخره بفارق 16 نقطة في النصف الأول وذلك مع بداية النصف الثاني قبل أن يرد ويليامز الذي انضم إلى الفريق الاسباني قادما من نانغينغ دراغونز الصيني العام الماضي بتسجيل عشر نقاط متتالية.
وقال الكرواتي جاسمين ريبيسا مدرب يونيكاخا "انه انتصار مهم للغاية بالنسبة لنا لاننا انهينا مسلسل هزائم استمر سبع مباريات إلا أننا كنا نؤمن دوما بقدرتنا على العودة في تلك الفترة الصعبة للغاية بالنسبة لنا." وأضاف "خضنا بعض الحصص التدريبية الخاصة على التصويبات لاستعادة ثقتنا بانفسنا مدركين أن المسيرة السيئة التي نخوضها مرجعها لعدة أسباب منها سوء الحظ والسفر والارهاق".
واحتفل ريال مدريد الفائز بثمانية ألقاب على صعيد البطولة وهو ما يشكل رقما قياسيا بفوزه الصعب على باناثينايكوس اثينا 58-54 في مباراة جاءت نتيجتها ضعيفة رغم كونها بين قطبين كبيرين على صعيد البطولة وهو ما يرجع إلى سوء مستوى التصويبات.
وتفوق باناثينايكوس الذي فاز باللقب ست مرات خلال ثلاثة أرباع إلا أنه سجل خمس نقاط فقط في الربع الاخير وكان اللاعب مايكل براموس هو الوحيد في الفريق الذي يسجل اكثر من تسع نقاط محرزا 11 نقطة تحديدا.
وتركت النتيجة ريال باعتباره الفريق الوحيد الذي لم يخسر في مجموعته محققا خمسة انتصارات يليه سسكا وايفيس اسطنبول اللذان حققا اربعة انتصارات مقابل هزيمة واحدة بعد فوز الفريق التركي على زالغيريس كاوناس 56-52. وظل فريق مونتيباشي سيينا بطل ايطاليا الفريق الوحيد الآخر الذي لم يخسر في دور الستة عشر متصدرا المجموعة الأخرى التي تضم ثمانية فرق أيضا بعد فوزه الصعب على أرضه على بشيكتاش اسطنبول 63-57.
وسيبلغ أول اربعة فرق في كل مجموعة دور الثمانية الذي يقام بنظام المواجهات الثنائية التي تحسم بالأفضل في خمسة لقاءات. وسيتأهل الفائز إلى الدور نصف النهائي الذي سيقام في لندن في الفترة من العاشر وحتى الثاني عشر من أيار (مايو) المقبل. -(رويترز)

التعليق