جرش: مواكب مؤازري المرشحين تربك حركة السير في المحافظة

تم نشره في الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2013. 10:41 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش – تربك مواكب السيارات المزينة بصور ويافطات المرشحين التي تجوب قرى وبلدات محافظة جرش دعما ومؤازرة للمرشحين حركة السير في شوارع المحافظة.
وتسببت السيارات التي يقدر عددها بالعشرات بإغلاق طرق حيوية ورئيسية داخل مدينة جرش، مما يتسبب بأزمة سير خانقة، خاصة في أوقات الذروة، فضلا عن أن طرق المدينة ضيقة وبالكاد تتسع لمركبات الموظفين والمراجعين والمتسوقين.
وأوضح السائق ماهر المقابلة، أن شوارع مدينة جرش تغدو مغلقة بأوقات مختلفة لخروج العشرات من السيارات على شكل مواكب، للتعبير عن دعم المشاركين لمرشح معين. ويرى الناشط حسني العتوم أن المنافسة تمتاز بالشدة بين مرشحي جرش الـ25، مشيرا الى ان قراءات النتائج أصبحت أكثر وضوحا.
وقال العتوم إن قوة المرشح تقاس بقاعدته الانتخابية وعلاقاته الاجتماعية وبرنامجه الانتخابي، فضلا عن شخصيته ولقاءاته بالناخبين ومدى قناعتهم بقدراته على الدخول إلى مجلس النواب.
وأضاف العتوم أن النتائج بدأت أكثر وضوحا، غير أن الانتخابات لا تخلو من المفآجات.
ودعا الشباب والمؤازرين إلى الكف عن إعلان التأييد لمرشح معين عن طريق الخروج بمواكب سيارات تربك المارة والتجار والمواطنين، وتعيق الخدمات الأساسية والعامة التي تقدم للمواطن، خاصة أن هذه الأساليب تضعف فرص المرشح ولا تقويها حسب تصوراتهم.  وقال العتوم إن نظرة الناخب إلى المرشح الأقوى تغيرت عن الدورات السابقة، لا سيما أن الناخب مر بتجارب نيابية فاشلة متعددة وكانت تعتمد على الشعارات الوهمية وولائم العشاء والمسيرات وحجم الصور واليافطات المنتشرة في الشوارع.
ويتنافس في محافظة جرش 25 مرشحا من بينهم 3 سيدات على الفوز بـ4 مقاعد نيابية ومقعد على الكوتا النسائية، وبلغ عدد الناخبين ما يزيد على 72 ألفا مسجلين وحاصلين على بطاقات انتخابية.

التعليق