ختام الاسبوع الرابع عشر من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم

شباب الأردن والوحدات يجتازان ذات راس والبقعة ويواصلان الصدارة

تم نشره في الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 صباحاً
  • لاعب شباب الأردن رائد النواطير (وسط) محاصر بين لاعبي ذات راس أمس - (من المصدر)
  • لاعب الوحدات حسن عبدالفتاح (وسط) يرتقي برأسه للكرة خلال مباراة فريقه امام البقعة أمس - (تصوير: جهاد النجار)

د.ماجد عسيلة ومحمد عمار

عمان - واصل فريقا شباب الأردن والوحدات سباقهما نحو لقب دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، كما واصلا الشراكة في الصدارة بعد أن رفع كل منهما رصيده إلى 30 نقطة، في ختام الاسبوع الرابع عشر من الدوري.
ففي ستاد عمان نجح فريق شباب الأردن في تحقيق فوز صعب على نظيره ذات راس بنتيجة 3-2، ليحتفظ شباب الأردن بالصدارة بفارق الاهداف عن الوحدات، بينما بقي ذات راس في المركز التاسع برصيد 13 نقطة.
وفي ستاد الملك عبدالله الثاني فاز فريق الوحدات على نظيره البقعة بنتيجة 1-0، في مباراة ساخنة شهدت حالتي طرد للاعبي البقعة، وشجارا بين الإداريين في المنصة الرسمية، ليتراجع البقعة إلى المركز الثامن برصيد 15 نقطة.
شباب الأردن 3 ذات راس 2
ما أن أطلق حكم المباراة عمر المعاني صافرة البداية، حتى كان لاعب ذات راس شريف النوايشة يخترق من العمق ويسدد على مرمى معتز ياسين، فردها أمام احمد مرعي المندفع الذي أودعها داخل الشباك في الثانية 44 مسجلا الهدف الأسرع في الدوري.
الهدف أثار حفيظة متصدر الدوري، الذي سرعان ما أطبق على منطقة الوسط، تاركا الاندفاع عبر الأطراف لمحمد المحارمة في الجهة اليمنى ورائد النواطير على الجهة المقابلة، وباسناد من عدي زهران وعلاء مطالقة، فشكل ذلك ثقلا هجوميا على أطراف ذات راس، الذي بدا خطه الخلفي مرتبكا أمام بوابة مرمى محمد أبو خوصة، رغم محاولات مالك الشلوح وقصي حيدر تنظيف المنطقة من الكرات العرضية، والتي بلغت قمة خطورتها في عرضية النواطير من كرة ثابتة، فارتقى مدافع ذات راس عثمان الخطيب لإبعادها، لكنه دكها بالمقاس معانقة شباك فريقه هدف التعادل لشباب الأردن في الدقيقة 6، ولم تمض سوى دقيقتين، حتى كان النواطير يخترق من الجهة اليمنى لذات راس ويعكس أرضية زاحفة وجدت قدم ماهر الجدع تودعها شباك أبو خوصة الهدف الثاني لشباب الأردن.
مجريات العرض الفني شهدت تباعدا في خطوط الفريقين، مع أفضلية لشباب الأردن الذي دفع بعصام مبيضين وأنس الجبارات لتشكيل مثلث مع ماهر الجدع، والسيطرة على وسط الميدان، ومنه حرية نقل الكرة للمنطقة الأمامية لعدي خضر، أو عبر تحركات عرضية وكرات بينية لاستثمار اندفاعات النواطير والمحارمة على الأطراف، فيما كان وسيم البزور وباسل العلي يطبقان بإحكام على المنطقة الخلفية، وتحركات مهاجمي ذات راس احمد مرعي وشريف النوايشة، اللذين انقطع اتصالهما عن كرات فهد يوسف وعبدالقادر المشربش في وسط الملعب.
تصميم ذات راس في اللعب بعمق الملعب عوضا عن الهروب من تكدس اللاعبين، سهل مهمة شباب الأردن، الذي لجأ إلى استثمار اندفاع الضيوف بالاعتماد على الكرات الطويلة، والتي جاء من إحداها الهدف الثالث في الدقيقة 28 عندما استقبل عدي خضر كرة على الحافة اليسرى لجزاء ذات راس، فهيأ الكرة وسدد بيسراه صاروخا اصطدم بقدم رامي جابر، فتحولت الكرة للجهة البعيدة وعلى يمين الحارس أبو خوصة داخل الشباك.
فتور فني وتقليص
تحسن أداء ذات راس مطلع الشوط الثاني، وحاول التقليل من اندفاعات لاعبيه نحو المواقع الأمامية، للبقاء في مأمن عن استقبال هدف رابع، وحاول مدرب ذات راس الذي دفع بمحمد الخطيب وسامي ذيابات نهاية الشوط الأول ومعتز صالحاني مع انطلاق الحصة الثانية تعزيز تواجده على طرفي الملعب، فنجح الفريق في بلوغ مواقع مؤثرة عن طريق الخطيب وذيابات وفهد يوسف، لكن الكرات العرضية بقيت تحت سيطرة البزور والعلي، فيما كان شباب الأردن يحاول امتصاص أداء ضيفه، والاعتماد على إرسال الكرات الطويلة نحو عدي خضر، مع إسناد مدروس من الجدع والجبارات والمبيضين، فبقيت الكرة تراوح مكانها وسط الملعب، وسط تراجع ملحوظ على جودة اللقاء وإثارته، باستثناء بعض الكرات التي التقطها حارسي المرمى بسهولة، وفي ظل رتابة الأداء أرسل لاعب ذات راس فهد يوسف كرة أمامية باتجاه شريف النوايشة المندفع وسط مدافعي الشباب، فسدد أرضية زاحفة مرت أسفل معتز ياسين الهدف الثاني لذات راس 69، فعادت المباراة لتشهد مزيدا من الإثارة التي دفعت شباب الأردن للامتداد نحو المواقع الأمامية، ومواجهة متكافئة من جهة ذات راس الذي بدا الأفضل في السيطرة، رغم محاولات الشباب الضغط بقوة، وكاد عصام المبيضين أن ينهي جذوة ذات راس بتسديدة قوية ضربت العارضة والقائم لم تجد من يتابعها داخل الشباك، ورد النوايشة بكرة أمام بوابة المرمى تلكأ في تسديدها، قبل أن تمضي الدقائق الأخيرة من دون أي تغيير على النتيجة التي بقيت لمصلحة شباب الأردن 3-2.
الوحدات 1 البقعة 0
امتلك الوحدات زمام المبادرة مبكرا، مستفيدا من الاسناد الفعلي من الظهيرين بلال عبدالدايم ومالك البرغوثي في طرفي الملعب، ما اتاح الفرصة لرأفت وعبدالله ذيب للتوغل، فيما كان حسن عبدالفتاح يتقدم إلى جانب احمد بلال في الجانب الهجومي، وتولى محمد جمال واحمد الياس مهمة ضبط الايقاع في منطقة العمليات، وتولى محمد الدميري وباسم فتحي عملية المراقبة بدون أي تهديد بقعاوي على مرمى عامر شفيع طول الحصة الأولى الذي بقي فيها الاخير متابعا لمجريات اللقاء.
الوحدات كان الأكثر استحواذا وانتشارا وامتلاكا للكرة، ووسع من رقعة الالعاب الهجومية، استهلها عبدالله ذيب بكرة قوية ابعدها حارس البقعة انس طريف لركنية، فيما راوغ حسن عبدالفتاح أكثر من لاعب ومرر كرة على خط المرمى لم تجد المتابعة اللازمة، واخرى من حسن على مشارف الجزاء سددها رأفت على الطاير بأحضان الحارس.
وتواصل الهجوم الهادر للوحدات مع تقوقع لاعبي البقعة للمواقع الخلفية، وتكررت مشاهد الركنيات من جانبي الملعب، اخطرها من عبدالله ذيب اعادها محمد جمال على مشارف الجزاء سددها رأفت بجوار القائم الايسر لمرمى طريف.
ولأنه فاقد للياقة البدنية فقد تعرض احمد بلال للاصابة بدون كرة او مخاشنة من لاعبي البقعة، فحل بلال قويدر عوضا عنه وكاد أن يحقق التقدم للوحدات عندما استقبل عرضية حسن عبدالفتاح فسددها برأسه بجوار القائم، والى ذات المصير ذهبت عرضية بلال عبدالدايم بعد تدخل موفق من درسية.
وارتفعت حدة المباراة بحدوث مشاهد الخشونة، فأشهر الحكم البطاقة الصفراء لحسن عبدالفتاح وعدنان سليمان بسبب التلاسن، بيد أن قرار الحكم لم يعجب عدنان، فحصل على البطاقة الحمراء، واستمرت الخشونة بإصابة حسن عبدالفتاح على مشارف الجزاء، ليخرج حسن للعلاج وينفذ رأفت علي الكرة الثابتة التي ارتدت من باطن عارضة طريف وابعدها الدفاع لركنية، ثم أبعد الرفاعي كرة داخل منطقة الجزاء بيده، فاحتسب الحكم ركلة جزاء نفذها رأفت علي لكن طريف تصدى لها بحضور منقذا مرماه من هدف محقق.
وتواصلت حدة اللقاء فأشهر الحكم البطاقة الصفراء الثانية للاعب البقعة مهند درسية لتعمده الخشونة في ايقاف بلال قويدر، وزج مدرب البقعة بورقة رامي الردايدة عوضا عن علي ياسر، واكمل البقعة ما تبقى من الشوط الاول بتسعة لاعبين، لتنتهي احداث الشوط الاول الساخن بالتعادل السلبي.
ضغط وهدف الحسم
النقص العددي في صفوف البقعة منح "الاشارة الخضراء" لكافة لاعبي الوحدات للتقدم الى المواقع الهجومية، بعد ان دفع بالبديل عيسى السباح عوضا عن حسن عبدالفتاح للإصابة التي تعرض لها في الحصة الأولى، ليسدد عبدالله ذيب كرة قوية بأحضان الحارس، ليبقى الدميري وحيدا في المنطقة الخلفية للوحدات، وقام البرغوثي بمجهود وافر ومرر كرة بينية خلف المدافعين استقبلها عبدالله ذيب الذي واجه الحارس والمرمى، بيد انه سددها الى خارج المرمى.
الوحدات واصل سعيه الدؤوب لتسجيل هدف، ولجأ رأفت علي للحلول الفردية فسدد كرة مباغتة سيطر عليها طريف على دفعتين، وظهرت ملامح التسرع على اداء اللاعبين، في ظل تجمع لاعبي البقعة عند مشارف منطقة الجزاء، ليعمل مدرب البقعة على تمتين المواقع الخلفية، حيث سحب محمد الرفاعي وزج بالمدافع انس عدينات، لتشهد الدقيقة 65 هدف الوحدات والمباراة الوحيد، عندما مرر قويدر كرة الى احمد الياس الذي ارسلها عرضية داخل الصندوق انبرى لها عبدالله ذيب وسددها برأسه في شباك طريف هدفا اقام المدرجات.
وواصل الوحدات هجومه الهادر من كافة المحاور، وبقي باسم فتحي وحيدا في المنطقة الخلفية لمراقبة محمد عبدالحليم، واهدر ذيب فرصة الهدف الثاني عندما مرر رأفت علي كرة بينية تلكأ ذيب في التعامل معها، لتضيع فرصة خطيرة للوحدات، وعاد ذيب واهدر فرصة هدف محقق، ونفذ رأفت كرة ثابتة ابعدها طريف لركنية أرسلها باسم فتحي على رأس محمد جمال لتمر فوق المرمى بقليل، واهدر السباح فرصة الهدف الثاني عندما سدد عرضية الياس في أحضان الحارس طريف.
أجواء الاحتقان في الملعب انتقلت الى المنصة، بعد ان تأخر رأفت علي في التبديل، وتلاسن اداريو الفريقين، قبل ان يتم السيطرة على الوضع من قبل قوات الدرك، ليكون البديل منذر ابو عمارة عوضا عن رأفت، وطالب الحكم المدير الاداري للوحدات عايد صدقة بالتوجه لجمهور الوحدات لتهدئة الوضع، لتمر الدقائق عصيبة على الفريقين، وتنتهي المباراة بفوز صعب للوحدات وبهدف يتيم.

majed.eisseleh@alghad.jo
moh.ammar@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الخربة (رائد أبو عمر)

    السبت 26 كانون الثاني / يناير 2013.
    أحمد بلال كان , ولكن هل الأيام للكرش حمال لا يكاد يركض لاميال, لو فيه خير ما راماه الطير, لاعبوا أبو قويدر الكبير ليصنع المستحيل
  • »جريدة الغد (خالد الوحيدي)

    الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2013.
    غريبه الوحدات قدام البقعه بصير برشلونه وامام العربي تلميذ وبيرسب
  • »الصقر (البفعاوي)

    الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2013.
    انت نسيت انو البقعة بالذهاب فاز ع الفيصلي وتعادل مع الوحدات البقعة كبير من يومه
  • »الوحدات والبقعه (مراقب)

    الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2013.
    والله عيب يا ابناء المخيمات ابناء القضية
  • »عدنان عدوس (يوسف طه حسين شاهين)

    الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2013.
    مباراة الامس اثبتت ان ادارة البقعه انها اداره لا دخل لها في الروح الرياضيه وان لاعب البقعه عدنان عدوس لا يعرف ان كرة القدم احتراف وان الاحتراف من مكملاته الأخلاق على كل حال في الامس شاهدنا البقعه وهو يستبسل في الخشونه الزائده بل كان حريصا على تكسير لاعبين الوحدات لا اعرف ما هو السبب هل السبب وراءه عقود احتراف موعدين بها لاعبين البقعه من انديه في نفس الدوري ام انهم كانو يظنون انهم سيتعملاقون على المارد الأخضر وأنا اقول لكم انكم لاعبين جيدين ولكن ليس على الماردالأخضر بل نريد ان نراكم في الدوري هل ستقدمون نفس طريقة اللعب وحاصه امام الفيصلي ام ستدركون حجمكم الطبيعي مثل ما عمل العربي وعرف حجمه الطبيعي وهل من الممكن لعدنان عدوس ان يشتم لاعبين الفيصلي أو ان ينظر حتى الى وجه لاعبين الفيصلي ام ان ابو كشك علمكم (على كل حال كنا نتمنى ان تلعب للوحدات ولكن اوراق اعتماد كفي الوحدات تناثرت مع الرياح لأن رياح الوحدات اعصار لا يرحم.
  • »المنافسة (جميل8)

    الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2013.
    اهم شيئ ان تكون المنافسة شريفة
  • »احمد بلال عبىء وليس إضافة (عاشق الأخضر)

    الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2013.
    يقولون كان نجما فيما مضى وله لمسات فنان وهو لا يكاد يقدر على الجري ويغادر الملعب مصابا دون أي احتكاك!!!مارادونا كانت له لمسات فلم لا نحضره ليلعب ويحترف هو الآخر!!!
  • »لماذا البقعة وشباب الحسين بصيروا برازيل قدام الوحدات (شادي ابو السعيد)

    الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2013.
    ترى ما هو السر وراء استرجال واستماتة هذين الفريقين أمام الوحدات بشكل لافت ومختلف عن لقاءهم مع الفرق الأخرى ؟كذلك لم يصر الكابتن محمد عمر على لعب المحترف غير الجاهز صاحب الكرش والوزن الزائد احمد بلال وكلنا نعلم انه لا يصلح للعب حتى مع فرق الدرجة الرابعة؟أتمنى التقدم والصدارة لمعشوقنا الوحدات ونتمنى السلامة الكابتن حسن عبد الفتاح.
  • »الذيب (مشجعة)

    الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2013.
    عبد الله ذيب مرة أخرى صانع الفرح