المعايطة:العملية الانتخابية تفتح الباب أمام مزيد من الإصلاحات

تم نشره في الاثنين 21 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً

طلال غنيمات

البلقاء - قال وزير الثقافة وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة سميح المعايطة ان العملية الانتخابية رؤية إصلاحية تفتح الباب أمام مزيد من الإصلاحات، التي هي مسار مستمر لن يتوقف.
واضاف المعايطة خلال ندوة حوارية نظمها منتدى البقعة الثقافي ان الانتخابات عملية وطنية واداة ديمقراطية لاحتواء الخلاف على التفاصيل في عملية الإصلاح السياسي، داعيا الى التوجه لصناديق الاقتراع اذا اردنا المساهمة في حل القضايا، لاختيار من يساهم في سن القوانين الناظمة للحياة السياسية وخصوصا قانون الانتخاب.
واشار المعايطة الى ان نجاح الانتخابات نجاح للدولة بكل مكوناتها بما في ذلك الذين يمارسون حقهم بالمقاطعة، " واننا معنيون جميعا بأداء دورنا الوطني والسياسي لإنجاح العملية الانتخابية".
وقال المعايطة ان نجاح الانتخابات يبدأ بالنزاهة التي هي واجب الدولة وجهات الإشراف الرسمية والمراقبين الدوليين وان من واجب المواطنين اختيار السليم لمن سيمثلهم في المجلس المقبل.
   وبين المعايطة انه ليس هناك معركة بين الدولة ومن يقاطع الانتخابات، لأن أي جهة تقاطع الانتخابات تعمل تحت مظلة الدولة،إذ علينا ان  ندير خلافاتنا بطريقة ديمقراطية من خلال مؤسساتنا، لافتا الى ان كافة المؤسسات عازمة وتعمل على نجاح الانتخابات لأنها ترى فيها محطة اساسية في مسار تعزيز الدولة الديمقراطية.
واضاف المعايطة ان جلالة الملك عبدالله الثاني كان أول من بادر وطلب بتعديل الدستور لافتا إلى ان الورقة النقاشية الثانية التي طرحها جلالته عبرت عن تعميق الديمقراطية عبر الانتقال لمرحلة تشكيل الحكومات البرلمانية وكشفت عن الرغبة الملكية الجادة لمواصلة نهج الاصلاح السياسي.
 وقال مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية المهندس محمد العقرباوي ان ابناء المخيمات سيكونون دائما عند حسن ظن قائد البلاد وانهم يثمنون عاليا رعايته لهم من خلال المكارم  التي طالت جميع المخيمات في المملكة.
 واضاف ان النسب المرتفعة للتسجيل للانتخابات في المخيمات تؤكد أن ابناء المخيمات سيشاركون في الانتخابات من اجل مصلحة الوطن وامنه واستقراره.
 ودعا رئيس منتدى البقعة الثقافي شاهر نصيرات جميع المواطنين الى ضرورة التوجه الى صناديق الاقتراع لاختيار النائب الكفؤ الذي سيمثلهم في مجلس النواب المقبل لما يصب في مصلحة الأردن وتطوره وتقدمه .

talal.ghnemat@alghad.jo

التعليق