"ذبحتونا": الحكومة قد تهدف إلى ضرب امتحان "التوجيهي" تمهيدا لإلغائه

عواد: لم نتلق أي شكاوى عن تسريب أسئلة "علوم الأرض"

تم نشره في الخميس 17 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 صباحاً

آلاء مظهر

عمان - أثارت أنباء تم تداولها في وسائل إعلام عن "تسريب" أسئلة مبحث علوم الارض/ المستوى الثالث لطلبة الفرع العلمي أول من أمس قبل موعد الامتحان بنصف ساعة، استياء العديد من الطلبة وذويهم.
وكانت وسائل إعلام ومواقع إلكترونية نشرت أخبارا عن تسريب أسئلة هذا المبحث قبل بدء الامتحان.
وفيما طالب طلبة وذووهم وزارة التربية والتعليم بضرورة التحقق من هذا الأمر لتحقيق مبدأ العدالة بين الجميع، أكد أمين عام الوزارة صطام عواد "ان غرفة العمليات لم تصلها اي معلومات رسمية بخصوص تسريب الأسئلة".
وقال عواد، لـ"الغد" أمس، "إن الوزارة لا تستطيع ان تنفي او تؤكد صحة ما تم تداوله في وسائل إعلام ومواقع إلكترونية قبل التأكد من صحة المعلومة ومصدرها".
وأضاف "طالبنا تلك الوسائل التي تحدثت عن تسريب الأسئلة بتزويدنا بالمعلومات كي تتخذ الوزارة إجراءاتها بعد التأكد من صحة المعلومة".
من جهتها، طالبت لجنة المتابعة للحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة "ذبحتونا"، رئيس الوزراء عبدالله النسور بفتح تحقيق فوري، وتقديم وزير التربية والتعليم وجيه عويس استقالته "على خلفية قضية (التسريب)"، كونه يتحمل المسؤولية بصفته المسؤول الأول والمباشر عن هذا الملف.
واستغربت الحملة اتباع الوزارة الأسلوب "القديم والكلاسيكي والبائس" الذي كانت تتبعه الحكومات السابقة في نفي أي شائبة تشوب امتحانات التوجيهي. بدوره، رفض عويس "التعليق على الموضوع". وأكدت "ذبحتونا" ان توقيت التسريب، حسب طلبة ووسائل إعلام، كان قبل دخول الطلبة قاعات الامتحان، "الأمر الذي ينفي تماماً ما تحاول الوزارة تسويقه من احتمالية تهريبها من قبل الطلبة".
وأوضحت أن "الورقة المسربة لا يوجد عليها ختم الوزارة، الأمر الذي يؤكد أنه تم تسريبها إما من قبل المراقبين أو أن التسريب تم من داخل الوزارة"، مشيرة الى ان "تسريب الورقة قبل موعد الاختبار بنصف ساعة يؤكد أن من قام بتسريبها لم يكن يقصد هذا الحجم من الانتشار للورقة".
وتابعت "لكن يبدو أن بعض الطلبة ممن وصلتهم ورقة الامتحان قاموا بتوزيعها على زملاء لهم من خلال (واتس أب)، ومن سوء الحظ فقد وصلت إلى إحدى القنوات الفضائية". وقالت الحملة "إن حجم المخالفات التي تمت في امتحانات التوجيهي للدورة الشتوية الحالية يستدعي وقفة حقيقية للإجراءات الأمنية المتبعة والرقابة الحقيقية على الطلبة ومتابعة وضع المراقبين"، مشيرة الى تأكيد بعض المراقبين وجود "طريقة معينة لفتح ظرف الامتحانات"، وإرجاعه إلى وضعه الطبيعي دون أن يشعر أحد بذلك.
وأعربت عن خشيتها من "أن تكون الحكومة تهدف الى ضرب امتحان التوجيهي تمهيداً لإلغائه".
بدوره، أكد الناطق الاعلامي لنقابة المعلمين أيمن العكور ان اللجنة المشتركة بين النقابة والوزارة ستجتمع اليوم للتباحث بعدد من القضايا ومن ضمنها مسألة "تسريب" أسئلة مبحث علوم الأرض. وطالب، في تصريح لـ"الغد"، "بضرورة النظر الى الامتحان بمنتهى الجدية والمسؤولية"، مشيرا الى ان الجزء الاكبر من المسؤولية يقع على عاتق الوزارة وخصوصا إدارة الامتحانات.
كما طالب بضرورة تغليظ العقوبات ومحاسبة كل من يثبت تورطه بتسريب ورقة اسئلة الامتحان او جزء منها وتحويله الى القضاء، مشيرا الى أن مجلس النقابة سيدعو الى مؤتمر وطني للتباحث حول امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة يضم جميع الجهات المعنية لأن امن وسلامة الامتحان جزء من الامن الوطني الأردني.
وقال "ان الوزارة ما تزال بحاجة الى المزيد من الإجراءات لمتابعة موضوع تسريب الأسئلة".

local@alghad.jo

التعليق