نخبة من النجوم في مؤتمر إعلان مهرجان الأقصر

تم نشره في الأربعاء 16 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 صباحاً
  • الفنانتان التونسية درة والمصرية يسرا - (أرشيفية)

عمان-الغد- حضر العديد من النجوم، مساء أول من أمس، مؤتمر إعلان تفاصيل الدورة الثانية لمهرجان الأقصر للسينما الأفريقية الذي أقيم بمسرح الهناجر بدار الأوبرا المصرية؛ منهم يسرا وخالد يوسف ولبلبة ودرة وصبري فواز وجيهان فاضل ومحمد العدل وأحمد رشوان وشريف مندور والنقاد سمير فريد ومجدي الطيب ووليد سيف ومحمد قناوي وأحمد فايق والدكتور خالد عبدالجليل رئيس قطاع الإنتاج الثقافي بوزارة الثقافة، وأيضا رئيس المهرجان السيناريست سيد فؤاد، ومديرة المهرجان المخرجة عزة الحسيني، وعدد من سفراء الدول الأفريقية في مصر.
وقال المخرج خالد يوسف في بداية المؤتمر، وفق ما ذكرت صحيفة "اليوم السابع"، "إنني سعيد بإقامة الدورة الثانية من المهرجان المخصص للسينما الأفريقية، لأن أفريقيا كانت مهمشة طوال السنوات الماضية بالنسبة لنا، رغم أننا دولة أفريقية ومهمة. هذا المهرجان مد أواصر التعاون بين ثقافتنا وثقافة الدول الأفريقية، خصوصا أن السينما تجمع جميع وسائل التعبير الإنساني، وهي وسيلة ناجحة لخدمة الإنسان وإثراء مداركه".
وأضاف يوسف "في ظل الظروف التي نعيشها، تبقى مهمة السينمائيين ثقيلة جدا، ولكنه مؤمن بأن القوى الناعمة هي المدفعية الثقيلة القادرة على مواجهة الأفكار الهدامة والخاطئة والقوى الظلامية، مشيرا إلى أن السينما الأفريقية استطاعت أن تثبت نفسها في المحافل العالمية، وتفوقت أيضا على بعض الدول الأوروبية، وأنها تشهد تطورا كبيرا، وأن مهرجان الأقصر فرصة لكي نعرف الثقافة الأفريقية، ويتقربون هم أكثر من ثقافتنا، لكي نستطيع أن نجرب حوارا بناء، فنحن لا نستطيع إجراء ذلك الحوار بدون أن نعرف طرق التفكير".
ورحب سيد فؤاد بسفراء الدول الأفريقية الحاضرين للمؤتمر، وهم سفراء دول الجزائر وأثيوبيا ومالي، مشيرا إلى "أن مالي هي ضيف شرف الدورة الثانية، وكشف عن أنه على مدار الشهور الماضية بذلت إدارة المهرجان مجهودا كبيرا من أجل التحضير للدورة المقبلة وسط ما تشهده مصر من ظروف متغيرة، لكن الفن والثقافة لهما حق علينا في أي دولة متطورة تقدر قيمة الفن والثقافة، وأكرر دائما أنه لو كانت الثقافة مكلفة، فإن عدم وجودها هو أكثر كلفة".
وأشارت الفنانة درة، في كلمتها، إلى أنها في 14 كانون الثاني (يناير) 2011 كانت تونس على موعد مع حدث كبير بعد انطلاق ثورتها التي كانت مفجرة للثورات العربية، وسمعنا جميعا كلمات مثل "بن علي هرب" و"لقد هرمنا"، مؤكدة أن الثورات العربية مستمرة لتحقيق أهدافها، كما أشارت إلى أنها سعيدة بإقامة الدورة الثانية من المهرجان وأيضا بحضورها المؤتمر الصحفي.
وعبرت النجمة لبلبة عن سعادتها بإهداء الدورة الثانية لاسم المخرج الراحل عاطف الطيب، مشيرة إلى أنه واحد من أهم المخرجين في مصر، وتدين له بفضل خاص؛ حيث كان سببا رئيسيا في استمرارها الفني حتى الآن، وأنها فخورة بالفيلمين اللذين قدمتهما معه؛ وهما "ضد الحكومة" و"ليلة ساخنة".
ويشارك في الدورة المقبلة 18 فيلما من 17 دولة أفريقية في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، ومنها من مصر فيلم "الخروج للنهار" ومن تونس "ما نموتش" ومن نيجيريا "الجنة"، بينما يشارك في مسابقة الأفلام الروائية والتسجيلية القصيرة 30 فيلما من 30 دولة، وبمسابقة الأفارقة المغتربين 10 أفلام، وأيضا 20 فيلما بمسابقة بانوراما الرسوم المتحركة، وفي قسم أفلام الثورات 8 أفلام.
ويكرم المهرجان النجمة يسرا والناقد سمير فريد والمخرج المالي سليمان سيسيه ومخرجة الرسوم المتحركة شويكار خليفة ورائد الرسوم المتحركة في أفريقيا مصطفى الحسن من النيجر، كما يتم إهداء الدورة إلى روح المخرج الراحل عاطف الطيب والناقد التونسي ومؤسس مهرجان أيام قرطاج السينمائي طاهر الشريعة.

التعليق