جرش: موسم الانتخابات يغلق حجوزات قاعات الأفراح بشكل كامل

تم نشره في الثلاثاء 8 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش – أغلق موسم الانتخابات النيابية حجوزات قاعات الأفراح في محافظة جرش بشكل كامل، بعد أن وجد المرشحون فيها مكانا مناسبا للالتقاء بالناخبين، لا سيما في ظل انخفاض درجات الحرارة خلال هذه الأيام.
ويرى مرشحون أن القاعات واسعة ومجهزة بالمعدات والمستلزمات، وهي تصلح كبديل عن المقرات الانتخابية، وتشجع الناخبين على حضور اللقاءات والاجتماعات.
وقد انعكس ذلك سلبا على المواطنين الذين يستعدون لمناسبات الأفراح وغيرها، مثل المواطن ماهر البدوي، الذي لم يجد قاعة أفراح واحدة في جرش للحجز فيها من أجل إقامة حفل زفافه، على الرغم من أن عدد المناسبات الاجتماعية قليلة في هذا الوقت من السنة.
ويؤكد أن الانتخابات واللقاءات والاجتماعات حرمت العديد من المواطنين من العثور على قاعة أفراح تناسبهم، خاصة وأن جميع القاعات وعددها قليل في جرش أصلا محجوزة بالكامل.
وأضاف البدوي أنه سيضطر لتأجيل موعد زفافه لحين الانتهاء من الانتخابات النيبابية، أو البحث عن قاعة أفراح في محافظة أخرى وهذا مكلف ماديا، إلى التكلفة على المدعوين التي يتحمل بعضها العريس.
 وقال السبعيني علي عبدالحميد، إن موعد الانتخابات النيابية جاء في وقت بارد من السنة ويحتاج فيه كل مرشح إلى وسائل تدفئة وقاعات مغلقة ومجهزة لاستقبال الناخبين وتشجيعهم على الحضور، مشيرا إلى أن مرشحين في بلدة ساكب لجأوا إلى حجز المضافات العشائرية والتي تتميز بتجهيزات واسعة ونوعية، غير أن العديد من العشائر تلجأ إلى قاعات الأفراح للقاء بالناخبين وتشجيعهم على الاقتراع.
ويرى صاحب أحد القاعات "ان برودة الطقس أدت إلى زيادة الطلب على القاعات وحجزها بالكامل من قبل المرشحين، في وقت يحتاج مواطنون الى توفير قاعات من أجل مناسباتهم الخاصة من خطوبة أو زفاف.
وتشهد محال الحلوى والمطاعم حركة تجارية نشطة لزيادة الطلب عليها، حيث يتم توزيعها في المقرات الانتخابية كل مساء وبشكل يومي على الناخبين بهدف تشجيعهم على الاقتراع والتصويت وكسب التأييد.
ويتذمر مواطنون كما يقول سلامة احمد من هذا الضغط على الخدمات والمأكولات، خاصة أن معظم المحال التجارية في المحافظات متواضعة وبالكاد تغطي حاجة المواطنين.
وأكد أن هذا الاسلوب غير مجد في كسب التأييد وجذب الناخبين، لا سيما وأن الناخبين على وعي وثقافة وإدراك لما يدور حولهم، مؤكدا ان كفاءة المرشح وقدرته على العمل والعطاء هما الطريقة الوحيدة التي ستجذب الناخبين وتزيد من شعبية كل مرشح في محافظة جرش.
ويتنافس 25 مرشحا في محافظة جرش من بينهم 3 سيدات على 4 مقاعد فرعية ومقعد كوتا واحد للسيدات، وبدأت المقرات تعج بالناخبين والمؤيدين لكل مرشح من أبناء العشيرته والأصدقاء، استعدادا ليوم الاقتراع ولضمان حشد عدد أصوات أكثر على مختلف المستويات.

sabreen.toaimat@alghad.jo

التعليق