عزايزة: تعدد مرجعيات القطاع الاجتماعي أبرز مشاكله

تم نشره في الثلاثاء 18 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:00 صباحاً
  • وزير التنمية الاجتماعية المهندس وجيه عزايزة -(ارشيفية)

نادين النمري

عمان -  قال وزير التنمية الاجتماعية وجيه عزايزة إن "تعدد المرجعيات التشريعية للمؤسسات العاملة في قطاع العمل الاجتماعي، وكثرة التشريعات الناظمة لقطاعاته الفنية وغياب المهنية، أبرز مشكلاته".
جاء ذلك خلال محاضرة للعزايزة في كلية الدفاع الوطني بعنوان "اتجاهات العمل الاجتماعي في الأردن وعلاقتها بالأمن الوطني" أمس.
وأضاف عزايزة ان "من معيقات القطاع، عدم وجود قانون موحد له، والازدواجية والتكرار بين برامجه ومشاريعه ومؤسساته، وغياب نتائج تقييم أثر تطبيق خططه واستراتيجياته".
ودعا للإسراع بإعداد مشروع قانون العمل الاجتماعي، ليكون المرجعية التشريعية لكافة المؤسسات على اختلاف تبعياتها القطاعية، ومراجعة التشريعات الناظمة للعمل الفني الاجتماعي وتطويرها، بما يكفل مراعاتها لمعايير مثيلاتها العالمية.
وأشار الى تشكيل مجلس تنسيقي في الوزارة للمؤسسات العاملة في القطاع، وتأسيس صندوق أهلي للعمل الاجتماعي، إلى جانب ما يخصص لهذا القطاع من الموازنة العامة.
وتطرق عزايزة إلى إصلاح القطاع وفقا لمكوناته، وفي مقدمتها: الرعاية الاجتماعية، وقد باشرت الوزارة بإصلاحه مبدئيا بكلفة قدرها 6 ملايين دينار.
وأشار إلى الملامح الإيجابية للعمل الاجتماعي، المتمثلة في طول تاريخه، واستجابته السريعة للتغيرات، وتعدد مؤسساته وخططه واستراتجياته، وتأسيس مجالسه الاستشارية، وتدريسه جامعيا، وكثرة الجهات التدريبية له، ومساهمة الحكومة بتمويل برامجه ومشاريعه، والتزام المواطن بمسؤوليته الاجتماعية.
وبين عزايزة أن ضمانات تنفيذ التخطيط المستقبلي للعمل الاجتماعي، تكمن في إصلاح قطاع العمل الاجتماعي الأردني، وقطاعاته الفرعية.
وأكد على خطط الوزارة في الانتقال من نهج الرعاية إلى نهجي الحماية والرفاه الاجتماعي، وتعزيز نهج الرقابة المستقلة على دور ومراكز ومؤسسات الرعاية الاجتماعية، وتشجيع المتطوعين على تأسيس الجمعيات المتخصصة بخدمات بعينها.
كما أكد على حث القادرين اقتصاديا على تحمل مسؤوليتهم المجتمعية، ومهننة العمل الاجتماعي بإصدار رتب للعاملين فيه وتأسيس نقابة لهم، وشراء خدمات الرعاية والحماية الاجتماعية من الجمعيات المتخصصة، وتعزيز الاهتمام المؤسسي بفقر القدرة (التعليم والتدريب والتأهيل المرتبط باحتياجات سوق العمل).

nadeen.nemri@alghad.jo

التعليق