وزير الزراعة يطلق من كفرنجة مشروع الأمن الغذائي للحد من الفقر والبطالة

تم نشره في الثلاثاء 18 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • وزير الزراعة أحمد آل خطاب- (أرشيفية)

عامر خطاطبة

عجلون - أطلق وزير الزراعة أحمد آل خطاب أمس من لواء كفرنجة بمحافظة عجلون مشروع الأمن الغذائي، للحد من الفقر الذي تنفذه وزارة الزراعة بتمويل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
 وسلم الوزير شهادات لـ17 مستفيدا من لواء كفرنجة، حيث شملت مشاريع تربية الأغنام والأبقار والزراعات المفتوحة.
وقال الوزير خلال الاحتفال الذي أقيم في قاعة مركز الشابات النموذجي بحضور محافظ عجلون محمد سميران ومتصرف اللواء عبيدالله الشخانبة والفاعليات الشعبية إن محافظة عجلون تحتاج إلى مزيد من الرعاية والدعم نظرا لتعدد بؤر الفقر فيها، مشيرا إلى أن هذا المشروع الذي يأتي من ضمن اهتمامات الوزارة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يهدف إلى الحد من الفقر والبطالة وتحسين مستوى دخل الأسرة.
وأكد أن ما ينعم به الأردن من أمن واستقرار وحرص القيادة الهاشمية يعزز نجاح مثل هذه المبادرات والمشاريع من أجل توفير الأمن الغذائي والتنمية المستدامة، مشيرا إلى أنه سيتم خلال العام القادم توزيع خلايا نحل على أسر فقيرة ومحتاجة وتدريبها وذلك ضمن هذا البرنامج.
 كما استمع الوزير إلى مطالب واحتياجات المزارعين في اللواء والمتمثلة بتوفير تراكتورات الزراعة والرش والاهتمام بأقنية الري والطرق الزراعية لمساعدة المزارعين على استثمار أراضيهم، حيث أوعز بتوفير تراكتور للحراثة لمديرية زراعة المحافظة.
وأشار مساعد الأمين العام لشوؤن المشاريع المهندس فؤاد المحيسن إلى أن إطلاق المشروع من عجلون بداية سيشمل مختلف مناطق المملكة ليصبح عدد المشاريع 500 مشروع، لافتا إلى أن المشروع وجد بعد دمج 4 مشاريع بمشروع واحد وهو مشروع الأمن الغذائي كونه مدرا للدخل ويساهم في تحسين مستوى المعيشة للأسر.
 واستعرض مدير زراعة المحافظة الدكتور سامي العدوان خطة المديرية في توزيع هذه المشاريع على الأسر الفقيرة والمحتاجة في لواء كفرنجة من أجل التنمية المستدامة وتحسين مستوى الغذاء، لافتا إلى أنه تم استهداف الأسر التي أعمار أفرادها أقل من 16 عاما في مشاريع تربية الأغنام والأبقار.
 وكان الوزير التقى محافظ عجلون وبحث معه الواقع الزراعي وسبل دعمه، إضافة إلى أهمية المحافظة على الغابات للحد من الاعتداءات التي تتعرض لها وتشديد العقوبات بشأن المخالفين.
كما قام بجولة ميدانية على عدد من  الأسر المستفيدة من المشروع  والتقى أصحابها داعيا إياهم للمحافظة عليها.

amer.khatatbeh@alghad.jo a

التعليق