الحكومة تدين إساءة المستوطنين الإسرائيليين للسيد المسيح

تم نشره في الخميس 13 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 13 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:09 صباحاً
  • كنيسة المهد - (أرشيفية)

عمان - عبرت الحكومة عن إدانتها واستنكارها الشديدين لكتابات مستوطنين إسرائيليين على جدران دير مسيحي في القدس المحتلة، وما تضمنته من عبارات متطرفة ونابية بحق السيد المسيح عليه السلام.
وأكد وزير الدولة لشؤون الإعلام ووزير الثقافة الناطق الرسمي باسم الحكومة سميح المعايطة أن هذه الأعمال تشكل استفزازا لمشاعر المسلمين والمسيحيين وإساءة للأديان السماوية والرموز الدينية واعتداء مرفوضا وانتهاكا فاضحا لأماكن العبادة وسلامتها.
وقال ان الأعمال الإسرائيلية تأتي في وقت يحتفل فيه العالم بمولد السيد المسيح عليه السلام بما يمثله من قيم السلام والمحبة، وتشير إلى نهج إسرائيل في تجاوز كل القيم والأعراف الإنسانية والدينية وما نصت عليه التشريعات والقوانين الدولية. وحمل المعايطة الحكومة الإسرائيلية مسؤولية التعرض لأماكن العبادة وضمان حرية العبادة فيها وسلامتها وعدم المساس بها أو تدنيسها بأي شكل ومن أي جهة كانت، مشيرا إلى أن هذه الأعمال الفاضحة تشكل خرقا للقانون الدولي والإنساني والشرائع السماوية. وأعاد التأكيد أن الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني سيمضي في أداء دوره وواجبه التاريخي تجاه المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس ورعايتها وحمايتها من أي انتهاكات إسرائيلية. - (بترا)

التعليق