الأشرفية والكلية يتأهلان للدور الثاني في كأس السلة

تم نشره في الخميس 13 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:00 صباحاً
  • لاعب الكلية رامي الخطيب (وسط) يرتقي للتسديد على سلة نشامى الأردن أمس - (من المصدر)

عمان - الغد - استهل فريقا الأشرفية والكلية مشوارهما في منافسات بطولة كأس الأردن لكرة السلة يوم أمس، بفوزين مستحقين على غزة هاشم ونشامى الأردن على التوالي، وضعاهما في الدور الثاني.
ففي صالة الحسن الرياضية في إربد، استطاع الأشرفية تسجيل فوز صعب ومستحق على حساب غزة هاشم بنتيجة 64-58 الشوط الأول 34-21 بعد مباراة متكافئة لينتقل الأشرفية إلى الدور الثاني لمواجهة الرياضي يوم بعد غد السبت في صالة الأمير حمزة.
وفي قاعة جامعة العلوم التطبيقية، حقق الكلية فوزا صريحا على ضيفه نشامى الأردن بنتيجة 71-32 الشوط الأول 34-21 لينتقل للدور الثاني لمواجهة كفر يوبا يوم بعد غد السبت، في الوقت الذي شهدت فيه صالة الحسن في ساعة متأخرة من ليلة أمس لقاء الجليل ومدارس الاتحاد.
الأشرفية 64 غزة هاشم 58
ظهر فريق الأشرفية الطرف الأفضل، ونوّع من أساليب الدفاعية والهجومية، وتولى عمار مصطفى مهمة صنع الألعاب وتوزيع الكرات نحو شرف محمد وعبدالله عزايزة على الأطراف، أو إسقاط الكرات للاعبي الارتكاز معاذ عزايزة ومالك خصاونة، مع اللم الناجح للكرات من تحت سلة فريق غزة هاشم، الذي حاول مجاراة خصمه ونهج لاعبوه دفاع المنطقة للحد من خطورة لاعبي الأشرفية، وبذل عبدالله فتوحي وامجد جبارة ومراد الفاهوم واسامة المكحل ومحمد العبسي جهود مضاعفة لمجارات لاعبي الأشرفية اللذين واصلوا سيطرتهم وتفوقهم، وأنهوا الفترة الأولى 20-9 والشوط الأول لصالحهم 34-21.
وتحسن أداء فريق غزة هاشم كثيرا في الفترة الثالثة، واستطاع المكحل والفتوحي اختراق الدفاعات والوصول للسلة، وأسهمت ثلاثيات امجد جبارة بتقليص الفارق مع نهاية الفترة الى 6 نقاط 49-43، وارتفعت وتيرة الأداء بين الفريقين في الربع الأخير حيث تبادل الفريقان الهجمات والتسجيل وحاول فريق غزة هاشم الاقتراب أكثر لكن خبرة لاعبي الأشرفية حسمت الموقف وجيرت الفوز 64-58.  
الكلية 71 نشامى الأردن 32
استطاع لاعبو الكلية احتواء اندفاع فريق نشامى الأردن بصورة جيدة، بعد أن أطبقوا على تحركات صانع الألعاب موسى السطري وقطع اتصاله مع روبين أبو الليل واحمد النوايشة على الأطراف، ومنها نجح نايف عصفور في قيادة ألعاب فريقه بصورة مريحة بعد أن تحرر قيس ولد علي وعمر فهيد من الرقابة على الأطراف، فوصلا سلة النشامى من الأطراف من دون مقاومة، ليتقدم الفريق تدريجيا حتى نهاية الفترة الأولى والتي انتهت للكلية 21-9.
وفي الفترة الثانية دفع مدرب النشامى باللاعبين احمد أبو الوفا ومحمد عبدالفتاح لتعزيز سرعة ألعاب الفريق، قابله مدرب الكلية بنفس الأسلوب بعد أن أشرك رامي الخطيب ورائد عويس، ليصبح اللعب مفتوحا في كامل الملعب، ما سهل عملية قيادة الهجمات الخاطفة واستغلال اندفاع اللاعبين للمواقع الأمامية، لكن السيطرة تحت السلتين بقيت لمصلحة لاعبي الكلية احمد عبيد ومحمود ماف بعد أن قيدا تحركات علاء حزام وإيهاب خريس على الجهة المقابلة لينتهي الشوط الأول بتقدم الكلية 34-21.
وفي الفترة الثالثة فرض لاعبو الكلية طوقا دفاعيا قويا على تحركات لاعبي نشامى الاردن، فتعددت أخطاء لاعبي الأخير بصورة واضحة، الأمر الذي استثمره لاعبو الكلية في تعزيز الهجمات الخاطفة وتوسيع الفارق تدريجيا، وسط اختراقات ناجحة من العمق والأطراف، ورغم ذلك واصل نشامى الأردن محاولاتهم للخروج من المأزق الدفاعي عبر تمريرات سريعة على الحدود الجانبية للملعب للإبتعاد عن زحمة لاعبي الكلية، الذين حال ارتدادهم الدفاعي السريع نحو تقليص الفارق فإنتهت الفترة لمصلحة الكلية 50-25 ولم يتبدل الحال في الفترة الأخيرة هجمات متلاحقة للكلية عن طريق نايف عصفور وقيس ولد علي وعمر فهيد، ومحاولات رد للنشامى عن طريق أبو الليل والنوايشة وابو الوفا، قبل أن يتراجع أداء لاعبي النشامى مع مرور الوقت فانتهت المباراة بفوز صريح للكلية 71-32.

التعليق