هاربر: مقبلون على أزمة مالية مطلع العام إن لم يأت الدعم

"مفوضية اللاجئين" تطلب دعما ماليا كبيرا لإدامة خدماتها في الأردن

تم نشره في الاثنين 10 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 10 كانون الأول / ديسمبر 2012. 01:25 مـساءً
  • ممثل مفوضية الأمم المتحدة للاجئين أندرو هاربر- (تصوير: ساهر قدارة)

تغريد الرشق

عمان - كشفت مفوضية الأمم المتحدة للاجئين عن طلب، ستتقدم به مع منظمات دولية أخرى، إلى دول وجهات مانحة خلال عشرة أيام، لمنحها ومنظمات أخرى، عاملة في مجال مساعدة اللاجئين السوريين في الأردن "مساعدة تصل إلى مئات ملايين الدولارات".
وأكد ممثل المفوضية في الأردن أندرو هاربر، في تصريح لـ"الغد" أمس، أن المفوضية "لا يوجد لديها أموال لتبدأ بها العام 2013"، لذا فهي "تواجه أزمة ميزانية مع بداية العام القادم". كما بين أن المبلغ المتوفر حاليا لدى المفوضية "يكفي لبضعة أسابيع فقط، وأن لم يتوفر دعم مالي مع مطلع العام المقبل فإننا سنعاني".
وأوضح هاربر أنه سيتم التقدم بطلب الدعم للدول المانحة، في التاسع عشر من الشهر الحالي، وذلك لتوفير الدعم المالي بأسرع وقت ممكن، "لكي يتسنى للمنظمات المعنية، مثل المفوضية وبرنامج الغذاء العالمي واليونيسف، الاستمرار بدعمها للاجئين السوريين".
وأشار، في هذا الصدد، إلى أن كل الجهود، التي تقوم بها المفوضية، "مصممة لمساعدة الحكومة الأردنية".
وحول كيفية تحقيق مساعدة الحكومة الأردنية، أوضح هاربر أنه "وعند تلقي الدعم اللازم، نتطلع لتقليل التكلفة على الحكومة، من خلال توفير المياه والكهرباء وأمور أساسية أخرى للاجئين السوريين في المملكة، وبما يخفف العبء عن الحكومة".
يذكر أن عدد السوريين الذين دخلوا المملكة منذ اندلاع الأزمة السورية وصل إلى حوالي 250 ألفا، منهم أكثر من 140 ألفا، مسجلون رسميا، أو بانتظار التسجيل رسميا كلاجئين لدى المفوضية الدولية.

taghreed.risheq@alghad.jo

التعليق